مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لأحزابنا السياسية نقول: التوحد أفضل من الشتات..!
نشر في آخر لحظة يوم 11 - 02 - 2015

كتبت الصحفية الاستاذة/ آمنة السيدح مقالةً دسمة وواعدة بجريدة آخر لحظة عنوانها:- (إنتبهو أيها السادة). أوضحت فيها إن أحزابنا السودانية قد بلغ تعدادها «تسعون حزباً».. فمن هنا نقول لها «سبحان الله».. وجزاك الله خيراً، لأنه لولاك ما كان سيتيسر لنا التعرف على هذا العدد الخيالي. إذ أن معلوماتي عن النشاط السياسي في السودان كانت بدايتها بتكوين جمعية اللواء الأبيض. ثم تحول ذلك النشاط(المبارك) إلى تكوين مؤتمر الخريجين العام كخطوة أكثر تنظيماً، نتج عنها توعية المواطنين مع ربطهم بالعمل السياسي.
ليأتي بعده تكوين الأحزاب السياسية أمثال حزب الامة الذي يقوده السيد/عبدالرحمن المهدي عليه الرحمة تحت شعار السودان للسودانيين. ثم حزب الأشقاء بقيادة المرحوم السيد/ إسماعيل الأزهري ليختلط لاحقاً مع طائفة الختمية بقيادة مولانا السيد/ علي الميرغني. ليكونان حزباً موحداً هدفه خروج المستعمر أولاً ثم الإتحاد مع دولة مصر الشقيقة كمرحلة ثانية لذلك أطلق عليه تسمية«الحزب الوطني الإتحادي».. لينفصلا لاحقاً بعد الإستقلال. فظل الوطني الإتحادي بقيادة الأزهري. وخرج الختمية وكونوا حزب الشعب الديمقراطي.. علماً بأن الاثنين هدفهما الأساسي من الأول كان واحد وهو الاتحاد مع مصر، ونسبة لكثرة جماهير هذه الأحزاب، فقد ظلوا ولمدة طويلة يطلق عليهم صفة الأحزاب الكبيرة الثلاثة:أمة - وطني إتحادي - شعبي ديمقراطي.ايضاً كانت هناك بالساحة أحزاب أخرى أصغر منهم حجماً (بسبب قلة أعضائها). كحزب الجبهة المعادية للإستعمار بقيادة المرحوم/ حسن الطاهر زروق والحزب الشيوعي والذي كان وقتها أغلب عمله الخفاء. وهو يدعو لتطبيق حكم الإشتراكية بالبلاد، وقد أنجبت تلك الظاهرة فيه قادة كثر. أمثال أحمد سليمان المحامي وعبدالخالق محجوب والشفيع أحمد الشيخ ومحمد إبراهيم نقد وآخرون. غير متناسين للسيدة فاطمة أحمد إبراهيم والتي دخلت البرلمان عن طريق دوائر الخريجين (كأول نائبة نسائية سودانية). ايضاً هناك أحزاب أخرى نذكر منها جبهة الميثاق الإسلامي، والحزب الجمهوري الإشتراكي، والبعث العربي، والحزب الناصري. ومؤتمر البجا. وإتحاد جبال النوبة وأنصار السنة. أما الجنوب فكانت له أيضاً أحزابه الخاصة به وزعمائها الكبار. ولكن أظن لا فائدة من ذكرها هنا بعد أن حلت بنا الطامة الكبرى وهي فصله عن الشمال إذاً لا فائدة من الذكر هنا (طالما سبق السيف العزل). ونأسف إن لم نذكر حزباً أو أشخاص بسبب النسيان وطول المدة. بعدها نقودك عزيزي القاريء الكريم. إلى لب الموضوع والذي يدعو إلى توحد الأحزاب بدلاً من (الكترة والشتات) لأن «لمها» في نظرنا أفضل من تشتتها. كما أن المتتبع لأمرها سيجد إن كثيراً منها لونها السياسي (متشابه أو واحد) ومثلاً تجدها إسلامية. أو سُنِّية. أو مستقلة. أو طائفية. أوإتحادية. أو ديمقراطية. أو إشتراكية. أو عنصرية. أو فئوية. لنحصل في نهاية المطاف على تعدادها مع(ألوانها السياسية) والذي قد لا يتخطى العشرة أو يزيدها بقليل. إذًا في مثل هذه الأحوال. فالإختصار أوجب لأنه يؤدي إلى نفس الغرض السياسي وفيه توفير للوقت والجهد والمال إضافة لتحاشي الإنشقاقات بغرض الحصول على الحكم الديمقراطي السليم والذي سيوصلنا بلا شك إلى شاطيء الأمان كي ننعم بالإستقرار بعد الجهجهة مع التقدم والرفاهية. وسلام للجميع بالبداية والختام.
الخرطوم الحلة الجديدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.