المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    لجنة التحقيق في أصول ممتلكات مشروع الجزيرة تكشف معلومات مثيرة    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    محمد الفكي : الشعب هو الوصي على العملية السياسية و ليس البرهان    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    "الفاو": 28% من سكان ولاية الخرطوم يواجهون انعدام الأمن الغذائي    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمدية ... ساحر الكمان
نشر في آخر لحظة يوم 06 - 11 - 2015

محمد عبد الله محمد أبكر الشهير ب(محمدية) ولد عام 1940 بمدينة بورتسودان.
ويعد أحد أبرز عازفي آلة الكمان على مدى أكثر من نصف قرن .
وللراحل بصمته الواضحة في العزف على آلة الكمان، فضلا عن إتقانه للعزف على عدد من الآلات الموسيقية الأخرى، مما جعله قائدا لكثير من الفرق الموسيقية مع وجود عازفين كبار لنبوغه الكبير في العزف على الآلة، ومنحه ذلك شهرة في سن صغيرة لم تتوفر لعازف من قبله.
وانعكست هذه العبقرية الفذة على مجهوده الكبير في تطوير الفرقة الموسيقية والاهتمام بها، ومحاولته لسنوات عديدة تحويل فرقة أوركسترا الإذاعة السودانية إلى فرقة مكتملة.
شهرة الموسيقار محمدية بعد ظهور نبوغه جعلت كثيرا من فناني الصف الأول يسعون إلى ضمه إلى فرقهم الخاصة، ومما يذكر هنا أن الفنانة السودانية الراحلة عائشة موسي الشهيرة ب(عائشة الفلاتية) رفضت في خمسينيات القرن الماضي أن يعزف محمدية في فرقتها لصغر سنه، إذ لم يتجاوز عمره آنذاك السابعة عشرة.وكان محمدية قد اشتهر في البداية كلاعب كرة قدم، ولعبت الصدفة دورا في تغيير مساره من «الكَفَر» (كرة القدم) للوتر (الموسيقى) حينما أهداه لاعب فريق حي العرب بورتسودان المشهور مدني محمد طاهر آلة كمان.
هذا الكمان غير مسار حياته، وبرع فيه، واشتهر في بورتسودان عازفا ماهرا له. وفي نهاية الخمسينيات عرف محمدية بالخرطوم عازف كمان واعدا. وتغيرت حياته حينما التقى بالعازف الإيطالي (إيزو مايسترلي) بالخرطوم، الذي فتح مدرسة للتدريب على الكمان باتحاد الفنانين في مطلع الستينيات. وتمكن محمدية من تعلم النوتة الموسيقية وتكنيك عزف الكمنجة على يد عازف الكمان مايسترلي.
كان محمدية معروفا بسرعة حفظ الألحان، خصوصا أن الأسلوب المتعارف عليه في تلك الفترة هو العزف السماعي، وابتعثه وزارة الثقافة السودانية في السبعينيات إلى معهد الموسيقى الشرقية بالقاهرة لثلاث سنوات.
كما درس آلة القانون والعود والجيتار بمجهوده الخاص،، كما كانت له مشاركات عديدة في مهرجانات عربية وأفريقية، وشارك بالعزف مع الفرقة الماسية بقيادة الموسيقار الراحل أحمد فؤاد حسن بالقاهرة خلف العندليب الراحل عبد الحليم حافظ وكثير من الفنانين والفنانات العرب إبان دراسته للموسيقى هناك وكان يجيد العزف على كل هذه الآلات ولكنه آثر العزف على الكمان لعشقه له، وبعد عودته من القاهرة التحق بمعهد الموسيقى والمسرح وتخرج في قسم الموسيقى والدراما.
ويعد محمدية أحد أعمدة الأوركسترا السودانية بالإذاعة والتلفزيون، والأكثر مشاركة وتوثيقا من العازفين في الحفلات والاحتفالات، وتمتلك مكتبة الإذاعة والتلفزيون مئات الأغنيات التي شارك فيها مع مختلف أجيال الغناء السودانيين وكان محمدية يحلم بتكوين فرقة سيمفونية سودانية بمواصفات عالمية حتى انتقل لرحمة الله في يوليو الماضي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.