مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محجوب شريف.. شاعر الشعب
نشر في آخر لحظة يوم 02 - 04 - 2016

عندما تتحدث الكلمة بجمال المعنى، فتجوب الأحرف القارات، وتزدان المفردات بحب وطن لا متناهي. هكذا هي مفردات شاعرنا تتأرجح حيناً بين حبه للوطن، وبين تاريخه في المعتقلات..
حبه وسعيه الدائم في مكتبة لكل مدرسة حمل أحرفه وجعلها سلاحاً بيد أبناء وطنه..
محجوب شريف شاعر وطن وشاعر معتقل وشاعر الشعب..
في عام 1948 م شهدت قرية (اب قدوم) ريفي المسلمية ميلاد صاحب الأحرف التي تتجاوز المكان والزمان،
كانت مراحل تعليمه الأولية والوسطى في مدارس المدينة العرب، ثم انتقل بعد ذلك للخرطوم لتلقي تعليمه بمعهد مريدي للمعلمين، وتخرج معلماً في عام 1968م.
حياته الشخصية:
تزوج محجوب من الأستاذة أميرة الجزولي (معلمة كانت تعمل إدارية في جامعة الخرطوم).. له بنتان: مريم (تخرجت في جامعة الخرطوم كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، قسم الانثربلوجيا)، ومي (تخرجت في جامعة السودان كلية الفنون الجميلة قسم تصميم أزياء).
بداياته:
حبه لمساعدة غيره لتلقي التعليم جعلته يعمل منذ تخرجه بالمدارس الابتدائية، حيث عمل مدرساً بمدرسة الحارة الثانية منذ تخرجه إلى عام 1971م، وفي عام 78م انتقل الى مدرسة ود نوباوي بنين، ثم الى مدرسة الثورة الحارة الرابعة، ثم تنقل بعد ذلك بين مدرسة الثورة الحارة السابعة بنين حتى عام 1987م، وبعدها الى مدرسة الأحفاد الابتدائية المختلطة.. محجوب شريف من مؤسسي مدرسة الأحفاد الثانوية المختلطة عام 2001 والتي عمل بها حتى العام 2005م.. وقد تم منحه الدكتوراة الفخرية في القانون من جامعة الأحفاد للبنات في العام 2012م.
أصبح محجوب شريف مشرفاً تربوياً بمكتب تعليم أم درمان قسم المناشط التربوية بالمدارس الحكومية في الفترة 1987-1989م.
مبادراته:
محجوب شريف صاحب المبادرات العظيمة ومشروع إعادة المكتبة المدرسية، أسس المشروع وساعد بنفسه في تحقيقه، (مكتبة لكل مدرسة ابتدائية بأم درمان وأريافها.. ويقول مقربون منه إنه كان يقوم بجمع التبرعات وشراء الكتب للمدارس..
لم تتوقف مبادراته وانجازاته، بل امتدت لتشمل البرامج الثقافية ومعارض الكتب، وتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية بمشروع لمكافحة الاسهالات، فكان المبادر في ابتكار عدة برامج تثقيفية، فصمم صيواناً متحركاً، وكان المشرف على تصنيعه لتقام عليه المناشط التربوية والندوات.
مشاركة المجتمع:
في عام 1968م كان محجوب شريف سكرتير اتحاد شعراء الأغنية السودانية،
وبعدها تنقل بين عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد الكُتاب، وعضو مجلس أمناء، وعضو اللجنة التنفيذية لمركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأم درمان.
وهو مؤسس منظمة أصدقاء الأطفال المصابين بالفشل الكلوي.
كان حبه وإيمانه للعمل الطوعي ومساعدة الفقراء والمحتاجين فوق كل اعتبار سياسي.
قاد محجوب مبادرات كثيرة للمساعدات الإنسانية من ضمنها مبادرة مكافحة العشى الليلي- تأسيس مقر للخدمات الثقافية والصحية – مشروع نفاج لثقافة العمل اليدوي- تصميم وتوفير عجلات للمعاقين بها مكتبات متجولة.
وأسس مع مجموعة منظمة (رد الجميل)، والتي قدمت أعمالاً متميزة في العمل الصحي والاقتصادي، واستطاعت المنظمة أن تقيم عدة مستوصفات مجهزة بصيدليات في بعض الأماكن النائية في العاصمة القومية.
بين الشعر والسياسة (المعتقل)
كانت أشعار محجوب ذات طابع سياسي، وتعبر عن مواقفه تجاه الحكومات، فقد كتب أيام ثورة الرئيس السابق الراحل جعفر نميري قصيدة، مجَّد فيها ماسمي بثورة مايو، وكانت القصيدة تحمل اسم (ياحارسنا وفارسنا)، وبعدها كتب قصيدة هاجم فيها النظام الدكتاتوري بعنوان (كلمة شرف)، ثم عاد وكتب قصيدة نقد ذاتي حتى قيل إنه في جلسة من جلساته مع بعض الأصدقاء قال إنه يجب أن يحاسب صاحب قصيدة (ياحارسنا وفارسنا)-بالإشارة الى نفسه- تحمل عنوان(لاحارسنا ولا فارسنا)، واعتبرت نقداً لموقفه السياسي تجاه حكومة نميري.
ومن أجمل القصائد التي كتبها قصيدة - يا والدة يا مريم-التي كتبها لأمه مريم بت محمود في أحد المعتقلات، فقد كانت تربطه بها علاقة حب قوية لا توصف، وقد سمي بنته البكر على اسمها.
وكانت تلك البداية لتكريس أشعاره وكتاباته لمناهضة الحكومات العسكرية والدكتاتورية، مما تسبب له في العديد من الاعتقالات، حيث اعتقل أول مرة عام 1971م، وفي تلك الفترة انضم محجوب للحزب الشيوعي.
قضي محجوب قرابة العشرة أعوام (مفرقة) بين عامي (1969-1985م) في المعتقل بين سجن كوبر، وسجن شالا، وسجن كسلا وبورتسودان.
وبعد الإنقاذ قضى 6 سنوات متنقلاً بين السجون، وتم تحديد الإقامة الجبرية بمنعه من السفر خارجياً حتى عام 1998م .
قصائد وأغاني:
محجوب شريف شاعر إنساني ترك لمسته الشعرية في خارطة الشعر، شاعر أثرى الساحة الثقافية في البلاد بالأغنية والقصيدة الوطنية، كانت بداية مشواره الفني في المدرسة الوسطى.
تغنت له العديد من الفرق الموسيقية مثل -عقد الجلاد- وفرقة أورباب من جنوب السودان، كما تغنى المطرب المصري الشهير محمد منير بأغنيته الشهيرة (الشعب حبيبي وشرياني).
مؤلفات منشورة:
له مجموعة من الكتب منها (الأطفال والعساكر)، (بيروت)، (السنبلاية)، (زينب والشجرة)، (سلسة مريم ومي للأطفال) (النفاج).
صفاته:
محجوب شريف شاعر زاهد ابتعد عن رغد الحياة، لم يكن يأخذ أكثر مما يريد، حلو المعشر، لا يمل من الحديث معه، محب للأطفال، ومحب للوطن ولمنطقة أم درمان.
رحيل شاعر الشعب خلف حزناً كبيراً في نفوس كثيرين- المختلفين معه سياسياً والمتفقين مع خط حزبه- وعن رحيله حكت ابنته الصغرى مي التي قال (رحل والدي في الثانية عشرة ظهر الأربعاء، وقالت إن سبب الوفاة تليف في الرئتين، بسبب الأماكن العالية والرطوبة، والمعروشة بالاسبستوس والمسكونة بالخفافيش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.