تحذيرات في السودان.. منسوب النيل "يتجاوز مستوى الفيضان"    اعلان نتيجة الاساس بولاية سنارمنتصف اغسطس الجاري    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    "حميدتي" يتكفّل بنقل جثمان الراحل "أبو عزة" بطائرة خاصّة إلى أم عشرة    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    قرعة البطولة العربية للسيدات تقسو على السودان    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    برمجة مفاجئة للهلال والمريخ في الممتاز    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    لجنة استقبال مناوي : لا علاقة لنا بالأموال التي جمعها مبارك أردول    دبابيس ود الشريف    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    حرم النور : لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وستكون ضربة البداية بالولايات    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شكاوى من غرق مساحات كبيرة بالجزيرة    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    ربطها بارتفاع معدل الجريمة علي بلدو: مشاهدة اكوام القمامة تقود لتعكر المزاج والجريمة    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    مجلس الوزراء يوجه باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة منسوبي النظام السابق    امريكا تعلن دعمها السودان لانشاء قوات مسلحة موحدة تجمع الجيش والدعم السريع والحركات المسلحة    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محجوب شريف.. إليك الحب والسلام والتحية.. ليالي السنبلاية
نشر في النيلين يوم 02 - 04 - 2016

لا تزال أصواتهم تعلو وصدى نواحهم يتجاوز العاصمة والمدن، ويمضي صوب الأرياف، حيث يقطن البسطاء الذين كتب لهم أجمل القصائد، كان رحيله مثل (كذبة أبريل) التي عايشها جميع المحبين، فكل من أتاه الخبر لم يصدق من الوهلة الأولى.
ثلاثة أعوام ولا يزال شاعر الشعب محجوب شريف موجوداً في وجدان الناس بشعره وكلماته الصادقة المعبرة من واقع أنه رفيق الآخرين في النضال والشعر السياسي، كان ملهم وعراب الكثيرين الذين يعشقون شعره حد الوله، فهو لسان يعبر عن حال وأخبار الآخرين في عجزهم، ومترجم للمشاعر من خلال قصائده.
أغانٍ ودواوين
اتسم شعر محجوب شريف بالعامية والمباشرة في التوجيه معبراً عن مواقفه السياسية والاجتماعية وسعياً لتحقيق مبادئ العدالة، سكب جل حبره في مناهضه الدكتاتورية والحكومات والانقلابات حتى زج في السجون، وفيها كتب العديد من قصائده المغناة، التي استخدمت كهتافات للمناضلين وطلاب الجامعات حتى الآن، كما غنى شاعر الشعب لعدد كبير من الفنانين أمثال الراحل محمد وردي الذي شكل معه ثنائية متفردة بجانب محمد الأمين وأبوعركي البخيت ومجموعة عقد الجلاد الغنائية وكورال الحزب الشيوعي الذي انتمى له في فترة نضاله في السجن، كما نشر ثلاثة دواوين شعر (الأطفال والعساكر، السنبلاية، والنفاج)، وحتى تحت سقف غرفة (تقى) وتحت الأوكسجين كان ينظم من الشعر أجمله، كما لو أنه يقول لهم كونوا صمودا وأملا أن الفرج قريب.
رمز الثبات رغم المعاناة
فجعة الأوساط الثقافية حتما هي أكبر من غيرها ولو تباين الحب والشغف، كما أن اليسار السوداني تيتم برحيل من غنى له مبكرا، وساهم في تشكيل من لحقوه وعبر بعض مفاهيم من سبقوه في العمل النضالي، بالرغم من أنه قضى نحو (13) عاماً في السجون والمعتقلات والمنافي خارج الوطن، فهو لم يترجل عن جواد القصيده التي امتطاه منذ الطفولة، وتميز بالصمود على مواقفه ولم يتزحزح في وقت هروب الجبابرة عن كلمتهم وعهدهم الذي قطعوه للشعب، فهو رمز للثبات.
مع البسطاء
صاغ محجوب شريف كتاب الوجدان السودان، ناظما فيه من الشعر والنثر وأبيات القصيد ما يعبر عن معاناة الشعب السوداني من خلال (حاجة آمنه) التي جسدت حجم المعاناة ، في وقت تكالبت فيه الدكتاتورية على مر الحكومات، فقد آمن أن الحرية آتية على جناح النضال دون مهادنة، أصاب الشاعر المعتق مرض عضال نخر في رئته، فمات حر الكلمة.
أستاذ كل الأجيال
وفي ذكراه يقول الفنان محمد ميرغني إن محجوب شريف ليس شاعراً عادياً، فهو ملهم وشعبي لدرجة أن شعره نال من القدسية حقه، كتب جميع ألوان الشعر، إلا أن القصيدة الوطنية كانت هي الأولى بالنسبة له ولمعجبي ومحبي شعره، هذا بجانب الوجه الإنساني الذي عرف به من خلال جمعيته الخيرية (رد الجميل). وأضاف ميرغني: الراحل محجوب كان رفيقاً وصديقاً وزميلاً فقد تزاملنا في مدرسة العزبة بحري معلمين لفترة وقتها كان الراحل لا يزال في معهد التربيه لم يتخرج بعد، كما اجتمعنا في أغنية واحدة رغم تلك الزمالة، وشكل الراحل وعي الشباب والأجيال الحالية وما قبلها حتى أصبح مقياس للثقافة والمعرفة والوعي، فقد اتفق معه الكثير من الشعراء مع اختلاف لون الكتابة والمباشرة فيها، كما كان مدرسة للبعض يقيسون على شعره ويسيرون على نهجه.
نصرة المرأة
لم يكن نضال محجوب شريف سياسياً فحسب، ولم يكن يفكر بعقلية الرجل السوداني العادي، فسعى أيضاً محرراً المرأة من القيود المجتمعية مع إبعاد المفاهيم الخاطئة عنها في بعض الأحيان، ونظم لها من الشعر ما تفخر به وتباهي، فظهر حبه لها من خلال ابنتيه (مريم ومي)، ومن رفيقته وشريكته أميرة، ولم يبخل أصدقاؤه ورفاقه والمهتمون بالأمر من بعده، فأقاموا مهرجان محجوب شريف للشعر (حبا للسلام) الذي نشهد ختامه اليوم، حيث يقول الأستاذ فيصل محمد صالح رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان إن المهرجان بدأ منذ الحادي والعشرين من الشهر المنصرم، حيث احتضنت مدارس المليك معرضاً شعرياً تحت عنوان (السنبلاية)، كما كانت هناك جلسة نقد بجامعة الأحفاد إضافة إلى أن ليلة أمس واليوم ستشهد ختام المهرجان بمشاركة عدد من الشعراء على رأسهم أزهري محمد علي والقدال وعدد من الفنانين من بينهم شرحبيل أحمد، حيث يضم مسرح خضر بشير بشمبات الأمسية الختامية.
درية منير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.