سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محجوب شريف.. إليك الحب والسلام والتحية.. ليالي السنبلاية
نشر في النيلين يوم 02 - 04 - 2016

لا تزال أصواتهم تعلو وصدى نواحهم يتجاوز العاصمة والمدن، ويمضي صوب الأرياف، حيث يقطن البسطاء الذين كتب لهم أجمل القصائد، كان رحيله مثل (كذبة أبريل) التي عايشها جميع المحبين، فكل من أتاه الخبر لم يصدق من الوهلة الأولى.
ثلاثة أعوام ولا يزال شاعر الشعب محجوب شريف موجوداً في وجدان الناس بشعره وكلماته الصادقة المعبرة من واقع أنه رفيق الآخرين في النضال والشعر السياسي، كان ملهم وعراب الكثيرين الذين يعشقون شعره حد الوله، فهو لسان يعبر عن حال وأخبار الآخرين في عجزهم، ومترجم للمشاعر من خلال قصائده.
أغانٍ ودواوين
اتسم شعر محجوب شريف بالعامية والمباشرة في التوجيه معبراً عن مواقفه السياسية والاجتماعية وسعياً لتحقيق مبادئ العدالة، سكب جل حبره في مناهضه الدكتاتورية والحكومات والانقلابات حتى زج في السجون، وفيها كتب العديد من قصائده المغناة، التي استخدمت كهتافات للمناضلين وطلاب الجامعات حتى الآن، كما غنى شاعر الشعب لعدد كبير من الفنانين أمثال الراحل محمد وردي الذي شكل معه ثنائية متفردة بجانب محمد الأمين وأبوعركي البخيت ومجموعة عقد الجلاد الغنائية وكورال الحزب الشيوعي الذي انتمى له في فترة نضاله في السجن، كما نشر ثلاثة دواوين شعر (الأطفال والعساكر، السنبلاية، والنفاج)، وحتى تحت سقف غرفة (تقى) وتحت الأوكسجين كان ينظم من الشعر أجمله، كما لو أنه يقول لهم كونوا صمودا وأملا أن الفرج قريب.
رمز الثبات رغم المعاناة
فجعة الأوساط الثقافية حتما هي أكبر من غيرها ولو تباين الحب والشغف، كما أن اليسار السوداني تيتم برحيل من غنى له مبكرا، وساهم في تشكيل من لحقوه وعبر بعض مفاهيم من سبقوه في العمل النضالي، بالرغم من أنه قضى نحو (13) عاماً في السجون والمعتقلات والمنافي خارج الوطن، فهو لم يترجل عن جواد القصيده التي امتطاه منذ الطفولة، وتميز بالصمود على مواقفه ولم يتزحزح في وقت هروب الجبابرة عن كلمتهم وعهدهم الذي قطعوه للشعب، فهو رمز للثبات.
مع البسطاء
صاغ محجوب شريف كتاب الوجدان السودان، ناظما فيه من الشعر والنثر وأبيات القصيد ما يعبر عن معاناة الشعب السوداني من خلال (حاجة آمنه) التي جسدت حجم المعاناة ، في وقت تكالبت فيه الدكتاتورية على مر الحكومات، فقد آمن أن الحرية آتية على جناح النضال دون مهادنة، أصاب الشاعر المعتق مرض عضال نخر في رئته، فمات حر الكلمة.
أستاذ كل الأجيال
وفي ذكراه يقول الفنان محمد ميرغني إن محجوب شريف ليس شاعراً عادياً، فهو ملهم وشعبي لدرجة أن شعره نال من القدسية حقه، كتب جميع ألوان الشعر، إلا أن القصيدة الوطنية كانت هي الأولى بالنسبة له ولمعجبي ومحبي شعره، هذا بجانب الوجه الإنساني الذي عرف به من خلال جمعيته الخيرية (رد الجميل). وأضاف ميرغني: الراحل محجوب كان رفيقاً وصديقاً وزميلاً فقد تزاملنا في مدرسة العزبة بحري معلمين لفترة وقتها كان الراحل لا يزال في معهد التربيه لم يتخرج بعد، كما اجتمعنا في أغنية واحدة رغم تلك الزمالة، وشكل الراحل وعي الشباب والأجيال الحالية وما قبلها حتى أصبح مقياس للثقافة والمعرفة والوعي، فقد اتفق معه الكثير من الشعراء مع اختلاف لون الكتابة والمباشرة فيها، كما كان مدرسة للبعض يقيسون على شعره ويسيرون على نهجه.
نصرة المرأة
لم يكن نضال محجوب شريف سياسياً فحسب، ولم يكن يفكر بعقلية الرجل السوداني العادي، فسعى أيضاً محرراً المرأة من القيود المجتمعية مع إبعاد المفاهيم الخاطئة عنها في بعض الأحيان، ونظم لها من الشعر ما تفخر به وتباهي، فظهر حبه لها من خلال ابنتيه (مريم ومي)، ومن رفيقته وشريكته أميرة، ولم يبخل أصدقاؤه ورفاقه والمهتمون بالأمر من بعده، فأقاموا مهرجان محجوب شريف للشعر (حبا للسلام) الذي نشهد ختامه اليوم، حيث يقول الأستاذ فيصل محمد صالح رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان إن المهرجان بدأ منذ الحادي والعشرين من الشهر المنصرم، حيث احتضنت مدارس المليك معرضاً شعرياً تحت عنوان (السنبلاية)، كما كانت هناك جلسة نقد بجامعة الأحفاد إضافة إلى أن ليلة أمس واليوم ستشهد ختام المهرجان بمشاركة عدد من الشعراء على رأسهم أزهري محمد علي والقدال وعدد من الفنانين من بينهم شرحبيل أحمد، حيث يضم مسرح خضر بشير بشمبات الأمسية الختامية.
درية منير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.