مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى الذكرى الأولى لرحيل شاعر الشعب محجوب شريف ..!!!

فى الإسبوع الماضى مرت علينا الذكرى الأولى لرحيل شاعر الشعب الأستاذ / محجوب شريف ، ولقد نظمت جامعة الأحفاد حفل تأبين للراحل المقيم بالتعاون مع منظمات وجمعيات ثقافية فى ليلة الجمعة الماضية وكانت من اجمل ليالى مدينة امدرمان الجميلة حضرها لفيف من المثقفين والشعراء والاعلاميين والصحفيين والفنانيين والمهتمين بهذا المجال .
الأستاذ / محجوب شريف تعرض للإعتقال والسجن أبان حكم نميرى بسبب قصائده الثورية التى ساهمت بشكل كبير فى رفع الوعى عند الجماهير وصحت فيهم الضمير الثورى ، كان محجوب شريف نشط جداً فى الحراك الثقافى عبر المنتديات فى الجامعات السودانية وبعض المراكز الثقافية لقد كان شعلة من الوعى والإستنارة لقد ساهم بشكل كبير فى دفع الحركة الثقافية ، لقد تغنى بقصائده كثير من الفنانين والمجموعات الغنائية ومن اميز القصائد التى يعتز بها كانت قصيدة( مريم ومى ) ولقد كتب هذه القصيدة من أجل بناته (مريم ومى ) ولقد تغنى بها الفنان سيف الجامعة وكتب لعقد الجلاد مجموعة من القصائد الوطنية التى وجدت قبول وإستحسان كبير وسط الجماهير .
كل قصائد الاستاذ/ محجوب شريف تحمل قضايا هذا الشعب ، الوطن كان يمثل كل شئ لمحجوب لذا كتب عن الممارسات والفساد الذى ألمت بهذا الوطن من قبل النظم العسكرية التى حكمت هذا الوطن منذ الإستقلال ، وظل محجوب معارضاً شرسآ لكل الأنظمة الديكتاتورية منذ حكم عبود مروراً بحكم نميرى والى نظام الانقاذ الموجود حالياً فى السلطة .
عندما كان محجوب شريف معتقلاَ فى سجن كوبر فى عهد الرئيس نميرى و كان محجوب شريف يعانى من المرض وهو داخل المعتقل وبينما هو جالس بين زملائه المعتقلين تم إبلاغه بان زوجته الأستاذة / أميرة الجزولى قد وضعت وأنجبت له (بنت ) ولقد فرح كثيرآ ونسى مرضه وقام بتوزيع البلح والشربات للمعتقلين والمساجين ولقد كان إطلاق سراحه متزامناً مع الإسبوع الأول لبنته التى إختار لها إسم (مريم) وفى يوم كرامة بنته قام بتأجير عربة بوكس ووضع فيها الفطور وقام بإرساله الى سجن كوبر لزملائه المساجين والمعتقلين ، هذا هو ديدن الأستاذ / محجوب شريف لا ينسى العشرة ولا الإنسانية التى تربطه بهذا الشعب الطيب الذى أحبه كثيراًوبكاهو أكثر عندما رحل فى الثانى من أبريل من العام 2014 لقد كان رحيله فجيعة كبيرة لهذا الشعب العملاق .
أذكر فى العام 2007 عندما كان عائداً من رحلة إستشفاء من الخارج وجد فى إنتظاره جموع غفيرة من جماهير هذا الشعب بمختلف مكوناتها منظمات وجمعيات ثقافية وشعراء وادباء وفنانين وعمال وأساتذة جامعات وغيره كل هذه الفئات جأت لتستقبل شاعر الشعب العائد لأرض الوطن بعد رحلة العلاج الخارجية ، وهذا يدل على مكانة هذا الإنسان النبيل فى وجدان هذا الشعب الطيب الذى كتب له محجوب شريف قصيدته المشهورة (الإسم الكامل ) .
عندما كان طريح الفراش بالمستشفى أتى الى زيارته وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسر / مامون حميدة لكنه تفاجأ عندما وجد عدم الموافقة بزيارة شارع الشعب العملاق محجوب شريف ولقد كانت معه لإبنته مى التى أبلغت الإستقبال بأنهم ليس لهم الرغبة فى مقابلة الزائر مامون حميدة ، هكذا هى تربية الديمقراطيين والشرفاء لقد فعلت (مى )ماكان سيفعله والدها أبونا محجوب شريف اذا كان هو فى كامل عافيته .
الأستاذ / محجوب شريف ظل مقاطعآ لوسائل الإعلام المختلفة الصحف الورقية والقنوات الفضائية طيلة وجوده فى الحياة الى أن توفاه الله لم يقابل الصحافة ولا القنوات ، لأنه يعلم إن هنالك صحف صفراء تخدم هذا النظام وتريد النيل من الشرفاء ويعلم جيدآ هذه القنوات موجهة توجية كلى لخمة النظام .
من إسهامات محجوب شريف التى تحسب له داخل المجتمع السودانى هى مشروع (رد الجميل ) الذى خصص لمساعدة المحتاجين والفقراء من ابناء هذا الشعب الذين أحرقتهم سياسة هذا النظام الفاسد ، فكرة هذا المشروع هى جمع تبرعات من منظمات المجتمع المدنى ومن الشرفاء فى بلاد المهجر لمساعدة المحتاجين والفقراء كما ذكرت اعلاه ، وهذا المشروع يعتبر عمل خيرى وتطوعى ، الآن هذا المشروع به عدد كبير من الشباب يعلمون من أجل مواصلة مشوار رد الجميل الذى بدأه أبونا محجوب شريف ، الآن وبفضل الداعمين لهذا المشروع توجد سيارة إسعاف تحمل إسم مشروع رد الجميل تعمل على مدار ال24 ساعة خصصت لنقل المصابين والمرضى الى المستشفيات والمراكز الصحية داخل مدن ولاية الخرطوم المختلفة مجاناً ، هذا العمل الخيرى الذى قام به الاستاذ / محجوب شريف سيكون خالداً فى ذاكرة الشعب السودانى وسوف يسجل التاريخ هذه المواقف النبيلة للأستاذ / محجوب شريف ، هذا الإنسان النبيل مدرسة فكرية وأدبية لها بصمة واضحة فى تاريخ الدولة السودانية وستظل هذه المدرسة نبراساً لنا وللأجيال القادمة ، رحل محجوب شريف الإنسان الذى عاش ومات عفيفاً ونذيهاً أرقد بسلام فى قبرك أيها الإنسان النبيل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.