"حميدتي ": استطعنا أن نحقق في أسبوع ما عجز عنه النظام البائد في سبع سنوات    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    القيادي الشيوعي صديق يوسف يتوقع انقلاباً عسكرياً من الإسلاميين ضدهم ويحمل العسكر مسؤولية فض الاعتصام ويؤكد عدم اعترافهم بالعساكر شركاء في الحكومة الانتقالية    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة..تعرّف على الأسعار    مشار يغادر جوبا دون اتفاق بشأن المسائل العالقة    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    البرهان يغادر الى روسيا بالثلاثاء وبوتين بشيد بالعلاقات مع إفريقيا    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراجع سودانية
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 12 - 2009


فترة الممالك والسلطنات والحكم التركي
كتاب كروفورد مملكة الفونج بسنار الذي صدر في عام 1951م من مطابع بريطانيا ويقع الكتاب في 259صفحة. يعتبر مرجعاً أساسياً في تاريخ مملكة الفونج الإسلامية، والتي حكمت بشمال ووسط السودان خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلادي.. وقد ناقش الكتاب بإسهاب أصول الفونج، وقد رجح المؤلف الأصل الشلكاوي لسلاطين الفونج.
- ممالك السودان وهذا الكتاب من وضع ر.س. أوفاهي د.ج.ل. سبولدنق من إصدارات لندن في عام 1974م ويقع في 235ص ومزود بخرط ولوحات من سلسلة دراسات تاريخ أفريقيا رقم (9) والكتاب يقع في قسمين: القسم الأول عن مملكة الفونج، والقسم الثاني عن تاريخ مملكة دار فور قديماً حتى عهد المهدية.. وهو من الكتب الحديثة والتي أضافت معلومات وإضاءات جديدة لكلا المملكتين. وللمؤرخ أوفاهي كتاب بعنوان الدولة والمجتمع في دار فور وصدر بنيويورك في عام 1980 ويقع في 210 صفحة والكتاب يؤرخ لسلاطين الفور وأصولهم، بجانب الناحية السياسية والاجتماعية والدينية والحياة الاقتصادية .
وقد اعتمد المؤلف في كتابه هذا على وثائق ومخطوطات حصل عليها بالإقليم، بالإضافة إلى الروايات الشفاهية التي أخضعها للدراسة والتمحيص، وهو واحد من الدراسات الحديثة المهمة التي تناولت تاريخ دار فور السياسي والاجتماعي.
- كتاب الخديوي إسماعيل وتجارة الرقيق بالسودان 1863-1878م من وضع المؤرخ المصري محمد فؤاد شكري وقد وضعه أساساً باللغة الإنجليزية في عام 1937م ويقع في 322ص، وترجم فيما بعد إلى اللغة العربية. فهو يتناول فترة الحكم التركي المصري في السودان، ويعتبر الجنرال غردون حاكماً على مديرية خط الاستواء للحد من تجارة الرقيق التي كانت سائدة بتلك المناطق.
- كتب الأمريكي جورج بثيون 1787 -1828م والذي رافق حملة محمد علي باشا على السودان خلال الفترة1820 -1821م وكتب عن رحلاته ما بين دنقلا وسنار. وصدر الكتاب بلندن في عام 1822م ويقع في 231صفحة وسجل في تلك الصفحات ملاحظاته وأحوال تلك الأقاليم خلال تلك الفترة من بدايات الحكم التركي في السودان.
- كتاب جيسي باشا بعنوان سبعة سنوات في السودان والذي صدر في لندن عام 1892م ويقع في 467صفحة وجسي باشا 1831 - 1881م عمل في فترة الحكم التركي المصري حاكماً لمديرية بحر الغزال، وهو الذي قتل غدراً سليمان الزبير باشا ومجموعة من أعمامه وأقربائه بعد تسليمهم، وصدر الكتاب في الأصل باللغة الإيطالية في ميلان عام 1881م، ثم ترجم إلى اللغة الإنجليزية، ويرى البروفيسور رتشارد هل أن الترجمة صاحبها أخطاء كثيرة، كما أن الكتاب يحمل تناقضات، وفيه تحامل على العرب الذين وصفهم بصائدي العبيد.
- تاريخ جنوب السودان 1839 -1889م من تأليف ريتشارد قراي، من مطبوعات جامعة أكسفورد عام 1961 وهو يسرد وقائع تاريخية منذ بداية الحكم التركي للسودان حتى مغادرة أمين باشا لمديرية خط الاستواء كآخر حاكم تركي مكلف في جنوب السودان.
- كتاب ريتشارد هل مصر في السودان 1820 - 1881م من إصدارات المعهد الملكة للشئون الدولية بلندن في عام 1959م ويقع في 188 صفحة. وهو يعتبر من المراجع الأساسية عن تلك الفترة من تاريخ السودان، فقد اعتمد المؤلف على وثائق أوربية وعربية وتركية، ومؤلف الكتاب مشهود له بالأستاذية، والكتابات الجادة في شئون السودان وله عدد من الأعمال والمؤلفات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.