مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتب الرحالة الأوربيين عن السودان

فترة الكشوف الجغرافية ابتداء من القرن الثامن عشر الميلادي ومروراً بالقرن التاسع عشر الميلادي، شهدت القارة الأفريقية سيلاً من الرحالة والمغامرين والمكتشفين بعضهم جاء مكلفاً من حكومته وآخرين جاؤوا بتكليف من جمعيات ومنظمات ومجموعة أخرى جاءت على نفقتها الخاصة وجميعهم كان هدفهم الظاهر للعيان المساعدة في الاكتشافات الجغرافية والانثروبولوجية والاجتماعية.
ولكن كانت هناك أهداف خفية ومرام من تلك الحكومات والجمعيات والمنظمات الأوربية من أجل السيطرة على تلك المناطق فقد كان بعض من أولئك الرحالة والمكتشفين يمثلون رأس الرمح والطليعة التي مهدت إلى استعمار دول القارة الأفريقية، ولكن ومع كل ذلك فإن ما قدمه أولئك الرحالة أعطى صورة حقيقية للحياة في تلك البلدان والمناطق والقبائل والممالك التي أمكنهم زيارتها والكتابة عنها.. وبعض من أولئك الرحالة والمغامرين دفعوا حياتهم ثمناً لتلك المغامرات ولكن رغم كل ذلك لم تتوقف تلك الرحلات وظلت تتواصل داخل القارة الأفريقية في كل جوانبها وممالكها وقبائلها.. ونشرت تلك الملاحظات واليوميات في شكل كتب وتقارير اتسم بعضها بالواقعية والبعد عن المبالغة في الوصف، ولكن آخرين سايروا القراء وبخاصة قراء الصحف الأوربية في ذلك الوقت بمدهم بأخبار ومبالغات وحكايات غربية كان هدفها الإثارة.. وفي هذه الحلقات نحاول أن نستعرض جانباً من تلك المؤلفات التي صدر معظمها باللغات الأجنبية ولم تترجم منها إلى اللغة العربية سوى كتابات قليلة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة:-
- من المؤلفات الباكرة التي صدرت باللغة الإنجليزية مؤلفات الرحالة والمكتشف السير صمويل بيكر (1821-1893م) والذي زار السودان خلال الفترة (1860-1870م) كصائد ومكتشف ثم انضم بعد ذلك لموظفي وإداريي حكومة السودان في العهد التركي وأصدر كتابه(إسماعيلية)في عام (1874م) في مجلدين مستعرضاً فيه مغامراته بجنوب السودان والكتاب طبع في لندن وصدر عن (ماكميلان). أما الكتاب الثاني الذي أصدره بيكر في عام (1867م) عن مغامراته بشرق السودان(نهر عطبره والنيل الأزرق)ويقع الكتاب في حوالي(600) صفحة تناول فيها حياة قبائل الشرق (الهدندوة وقبيلة الحمران).
- كتاب الرحالة براون (1768-1823م) والذي صدر بلندن في عام (1806م) عن رحلاته في أفريقيا ومصر وسوريا خلال الفترة (1792-1798م) وكان نصيب السودان رحلته بدارفور وتعتبر كتابات براون من أهم المؤلفات التي أمدت الباحثين بالحقائق والأحداث التاريخية الهامة بالمناطق التي زارها وكتب عنها.
- كتاب الرحالة الاسكتلندي جيمس بروس (1730-1794م) وضع موسوعة في سبعة مجلدات لتغطي رحلاته خلال الأعوام (1768م) وحتى عام (1773م) وصدر الكتاب من أدنبرة وطبع في عام (1804م) كواحد من أهم المصادر الأساسية في تاريخ إثيوبيا والسودان وبخاصة فترة الدولة السنارية في أواخر أيامها. والكتاب حافل بتاريخ المنطقة والسكان والشخصيات والقبائل وهو مصدر لا غنى عنه لكل يود أن يكتب عن تلك الحقبة أو عن تلك المنطقة (الشرق).
- وضع جون لويس يوركهارد (1784-1817م) كتابه «رحلات في النوبة» إثر زيارته لمنطقة النوبة الشمالية والتي زارها خلال الفترة (1812-1814م) ويوركهارد رحالة سويسري، والمجلد الذي أصدر بلندن في عام (1822م) يضم معلومات ومصادر أساسية عن الاكتشافات الأثرية بشمال السودان ويعتبر من أوائل الرحالة الذين قدموا وصفاً دقيقاً للعمائر والمخلفات الأثرية بأرض النوبة بجانب الخرائط الدقيقة التي وضعها والوصف الوافي الذي قدمه عن المنطقة.
- موسوعة الرحالة الفرنسي فريدريك كايو (1838-1902م) والتي سجل فيها ملاحظاته ومشاهداته في رحلته التي امتدت خلال السنوات (1820-1823م) زار فيها مملكة (مروي) والنيل الأبيض وفازغلي ومملكة سنار. والكتاب صدر باللغة الفرنسية في أربعة مجلدات، امتازت كتابة كايو وخاصة في جانب الآثار بالريادة والرسومات والخرائط الدقيقة واستفاد منه كل الباحثين الذين كتبوا عن تلك المناطق فيما بعد، كما اتسمت كتاباته بالعقلانية والرصانة والبعد عن الإثارة.
- كاساتي جتيانو (1838 1902م):
مكتشف ومغامر إيطالي كتب كتابه بالإيطالية يحمل عنوان عشر سنوات بالإستوائية والعودة مع أمين باشا وترجم الكتاب إلى الإنجليزية بقلم ج ركلاي. وصدر في لندن ونيويورك في عام 1826م في مجلدين وقد أعطى وصفاً مسهباً لرحلاته ومغامراته في الغابات الإستوائية بجنوب السودان خلال الفترة 1880 1889م.
- هذا كتاب مهم من تحرير وليم فوستر صدر بلندن في عام 1949 وموضوعه شرق السودان ومناطق البحر الأحمر في القرن السابع عشر وفقاً للوصف الذي قدمه ثلاثة من الرحالة والمغامرين وهم: جوزيف بيش ووليم دانيل وشارلس ج بونسيه، وقد زار بونسيه هذا دنقلا وسنار ومصوع في نهاية القرن السابع عشر الميلادي.
- مسألة النيل: تدوين للاكتشافات في حوض النيل وهو من وضع هاري جونسون. من إصدارات لندن في عام 1903م وهو رصد تاريخي للاكتشافات والرحلات التي تصف مجرى النيل ويحتوي على مجموعة مهمة من الخرائط الباكرة، بالإضافة إلى قائمة ببليوغرافية ويعتبر من أوائل الكتب والمؤلفات باللغة الإنجليزية التي وثقت لنهر النيل وروافده بمثل هذه الدقة والشمول.
- رحلات في أفريقيا خلال الأعوام (1879 1883م) كتبها ولهام جونكر وترجمها أ. ه كين وطبع في لندن في عام 1891م وتقع في 477ص والدكتور جونكر مؤلف هذا الكتاب (1840 1892م) قام برحلاته تلك في غابات جنوب السودان متحدثاً عن القبائل وجامعاً عينات من النباتات والمتحجرات ويعتبر من الكتب العلمية المهمة وبخاصة للعاملين في مجال علوم النبات والحيوان وعلم الأجناس.
- كتاب الصحراء والسودان: من وضع جوستاف نختقال ويهمنا هنا المجلد الرابع وقد جاء بعنوان وداي ودارفور وترجم هذا الجزء من اللغة الألمانية إلى الإنجليزية الآن فيشر همفري وأوفاهي وصدر بلندن في عام 1971م وترجم إلى اللغة العربية مؤخراً ووداي المقصود بها (تشاد الحالية) ونختقال (1834 1885م) رحالة ألماني، قام برحلته تلك من وداي إلى دارفور وأورد فيه تاريخ حكم دارفور ومدينة الفاشر والتاريخ الاجتماعي للبشر واعتمد على مصادر موثوق فيها بالقصور الملكية، حيث وجد الترحاب والقبول. ومن المراجع الأساسية عن مملكة الفور ودارفور عموماً.
- رحلاتي في كردفان وضعها اقناتوس وصدرت بلندن في عام 1844م وقد زار كردفان خلال الفترة (1837 1841م) وسجل مشاهداته وآراءه في هذه الرحلة.
- قلب أفريقيا: ثلاثة أعوام من الرحلات والمغامرات بالمناطق المجهولة في وسط القارة الأفريقية خلال الأعوام 1868م إلى 1871م كتبها جورج سشفرت وصدرت الطبعة الأولى في عام 1873م (الطبعة الإنجليزية). وقد سجل الباحث والرحالة مؤلف الكتاب ملاحظاته الدقيقة التي قام بها خلال الفترة (1860 1870م) والتي شملت الإستوائية وبحر الغزال وقد التقى بالزبير باشا ود رحمة في بحر الغزال وهو الذي قال قولته المشهورة « لو عاش الزبير في أوربا في ذلك الوقت لأسس إمبراطورية عظمى»، وكان قد أعجب بشخصية الزبير وعبقريته العسكرية.
من الكتابات المهمة في أمر الكشوفات الجغرافية والأنثوغرافيا عن السودان وبخاصة جنوب السودان، ما كتبه القساوسة والرهبان الذين جاءوا مع الكنائس التبشيرية والتي غزت السودان منذ بدايات العهد التركي، فمن تلك الحملات ما كتبه أعضاء الكنيسة الكاثوليكية لشرق أفريقيا في موضوع جغرافية وعلم الأجناس بالسودان خلال السنوات 1842-1881م. وأشرف على تحريره إلياس طولونيو وريتشارد هل.. وصدر الكتاب بلندن في عام 1974م. وهو من الكتب والمراجع المهمة التي قدمت وصفاً دقيقاً ومعلومات قيمة في الموضوعات التي تناولتها، فمن ذلك:
قدم وصفاً لمدينة الخرطوم العاصمة خلال الأعوام 1843-1853-1858- 1881م وهي أربع فترات متباعدة، ولكنه يقدم الوصف والتطور المعماري والبشري والحكومي والاجتماعي لتطور المدينة، من قرية مهجورة لصائدي الأسماك تقع بالضفة الغربية للنيل الأزرق، إلى مدينة حديثة شيد فيها قصر الحكومة بالطوب الأحمر ودواوين الحكومة بالحجر والطوب، والانتقال بالشوارع من المُتربة صيفاً والموحلة خريفاً والمظلمة ليلاً إلى شوارع مسفلتة ومضيئة بفوانيس الغاز.. وزهور وورود ورياحين تفوح من منازل كبار الحكام والإداريين الأتراك والأوربيين وقناصل الدول، وانتقال القرية المتواضعة إلى مصاف المدن الأوربية الحديثة.
والكتاب يقدم وصفاً لحياة القساوسة والكهنة بين قبائل الجنوب وملاحظات رجال القساوسة الكاثوليك، وتمت ترجمة أجزاء منه إلى اللغة العربية في السبعينيات من القرن الماضي.
- عجائب أفريقيا والاكتشافات من سنار إلى التاكا وقبائل البني العامر؛
والكتاب من وضع الألماني فردنارد روني الذي كان يعمل موظفاً في الإدارة التركية المصرية بالسودان بإقليم التاكا بالشرق، وترجم إلى اللغة الإنجليزية وصدرت طبعته في عام 1852م من لندن.. فكان من أوائل المطبوعات التي وصفت شرق السودان وقبائل البجة وذلك إبان فترة عمله 1830-1840م.
هذه المجموعة من كتب الرحالة والرحلات التي قادها مكتشفون ومغامرون أوربيون زاروا أفريقيا والسودان على وجه خاص، تنوعت واختلفت وتباينت أهدافهم ومراميهم ولكنهم في النهاية سجلوا الأحداث والملاحظات عن الأرض والبشر والحياة.
وكانت أيضاً طرق وأساليب تسجيلهم تختلف باختلاف خلفياتهم وثقافاتهم وأهدافهم. ولكنهم في النهاية تركوا لنا ثروة أدبية وثقافية لا نقول كلها حقائق ولا نصفها بالأكاذيب، فقد جاءت خليطاً من الوصف العلمي الرصين وشيئاً من المبالغات والأخلاط والأخطاء.. وهي جميعها بلا إستثناء تعتبر من المصادر الأولية التي وثَّقت لمجتمعات ومدنيات سادت ثم بادت.. وفيها من الحقائق والمعارف والإثارة والمتعة والمبالغات والأخطاء ما يحفز إلى الدعوة والمناداة بترجمه تلك المؤلفات إلى اللغة العربية وإتاحتها لجمهور القراء..
والأمر يحتاج بجانب الترجمة إلى تحقيق تلك النصوص، فالكثير مما ذكر يحتاج إلى توضيح وشروح وردود وتعريف، على أمل أن تتولى معاهد الترجمة التابعة إلى مؤسساتنا الجامعية هذا الأمر، وبعضهم له تجارب في ترجمة بعض من أمثال تلك الكتب.. نأمل ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.