بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام الصادق .. ما أشبه اليوم بالبارحة
نشر في آخر لحظة يوم 10 - 08 - 2016

مقولة شهيرة للشريف حسين يوسف الهندي وصف بها الإمام الصادق المهدي عقب مصالحة الأخير لنظام مايو في يو7/7/1977قال فيها ( هذا الرجل لو رأى نعشاً وراه أناس كثيرون لتمنى أن يكون ذلك النعش )، بالطبع أن الشريف الذي نشأ في دار المهدي والصديق الشخصي للإمام الهادي المهدي لم يكن يقصد إهانة ابن أخ صديقه بقدر ما كان يقصد وصفاً بليغاً للرجل الذي يعشق الأضواء وعدم الغياب عنها ، تلك الوصفة الهندية ربما كانت صادقة، حيث لم يغب المهدي طيلة عهده بالسياسة عن الساحة وظل فاعلاً ولاعباً أساسياً في الفعل السياسي بالبلاد اختلف الناس أو اتفقوا معه يظل المهدي رمزاً من رموز السودان وعلماً من أعلامه، فالعودة إلى تاريخ الرجل في كل الاتفاقيات التي عقدها مع الأنظمه العسكرية وتحالفات المعارضة تؤكد أن زعيم الأنصار يتبع أسلوباً واحداً يبدأ بالمعارضة الشرسة ثم المهادنة وينتهي بالاندماج الكامل في النظام ، الترابي في حديثه لقناة الجزيرة خلال برنامج شاهد على العصر وصف الإمام بنقطة الضعف الجوهرية لمعارضي الرئيس نميري وقال إنه أول من وقع على عقد اتفاقية ثنائية معه.
اتفاق جنيف
الصديق المشترك بين الصادق وصهره الترابي د. كامل إدريس طرح نفسه كشخصية وفاقية وجمع بينهما بجنيف كان ذلك في سنوات الإنقاذ الأولى وقبل المفاصلة، وبحسب الصادق فإن الترابي كان قد أبلغ كامل إدريس بأنه لن يحضر وقال الترابي حاول أن يستقوي بنا وقتها بعد أن شعر بتحركات للعسكر، وأضاف المهدي أن الترابي لم يكن يعلم أن أبناءه ينسقون مع الرئيس البشير، كلل اللقاء باتفاق نداء الوطن بجيبوتي ثم اتفاق التراضي في الخرطوم الذي وقع بين حزب الامه والمؤتمر الوطني الذي ولد ميتا ثم بعد لقاءات بين المهدي والبشير انخرط حزب الأمة في الحوار الوطني ولكن صدرت تصريحات من الامام حول قوات الدعم السريع الشيء الذي رأته الحكومة انه تجاوزا للخطوط الحمراء وربما كان الإمام من اطللاق تلك التصريحات الارتداد عن الحوار الذي شعر بأنه إسلامي الهوى باحتضان المؤتمر الشعبي لمبادرة الرئيس البشير ليتجه باتفاقياته ناحية الحركات المسلحة والجبهة الثورية ويعقد اتفاقية نداء السودان متجاوزاً المعارضة التي ربما رأى أنها غير موثرة ويسحب بساط التحالف مع الحركه الشعبية شمال من تحت اقدام الحزب الشيوعي رغم أنه كان جزءاً من اتفاق نداء السودان وأفلح أخيراً في جذب المؤتمر السوداني ليوقع أمس الأول على خارطة الطريق التي رسمتها الآلية الأفريية بقيادة ثامبو أمبيكي. .
هواجس وظنون:
الأستاذ ساطع الحاج القيادي بتحالف قوى الإجماع الوطني في حديث سابق للصحيفة أكد أن السيناريو المتكرر لاتفاقيات المؤتمر الوطني مع الصادق المهدي والموقعين الآخرين يدل على أن الأمر لا جدوى منه وأن الاتفاقية ماهي إلا تكرار لذات السيناريو وبدا نوع من الإجماع في كون الإمام ربما لن يتراجع عن الخطوات الحالية وإن جاءت بضغوط أجنبية على حد زعمهم، ولكن تظل الثقة غير متوفرة في المؤتمر الوطني الذي اعتاد على نقض غزله من بعد قوة، وتلكأ عن تنفيذ التزاماته مع شركائه.
منصب رئيس الوزراء:
رأي آخر يرهن نجاح اتفاق الإمام هذه المرة على موافقة الأطراف الموقعة منحه منصب رئيس الوزراء، ورغم أن كاريزما وخبرة الصادق المهدي في الحكومة والمعارضة وتاريخه السياسي تؤهله للمنصب بلا منازع إلا أنها ستمثل نقطة الخلاف مسقبلاً.
الشرعية والسلطه
محلل سياسي فضل حجب اسمه أكد أن الصادق المهدي يرى في شخصه دائماً الرئيس الشرعي للسودان كونه سليل بيت المهدي، ولذلك يحرص على شعرة معاوية مع كل نظام ينفذ انقلاباً على ديمقراطيته، واتفق المحلل مع الذين يتوقعون مضي الإمام في اتفاقه مع الحكومه الحالي خاصة وأنه تمكن من ضمان توقيع حلفائه الذين يستقوي بهم على النظام من حركات دارفور والحركة الشعبية شمال أضافة إلى المنحازين إلى الاتفاق من المؤتمر السوداني باعتبارها أحزاباً موثرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.