الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شظف الرغيف
نشر في آخر لحظة يوم 18 - 08 - 2016

العبارة السائدة هي شظف العيش، وطالما أن العيش عندنا في السودان هو إشارة ذكية لكل مايؤكل به الإدام اياً كان حتى لو(قروض) أي) حاف (ولا نعني بحال من الأحوال القروض البنكية التي (قرضت) المال العام بفعل قوارض بشرية لا تخاف أكل أموال الناس بالباطل، باعتباره مرعى مفتوحاً لكل فهلوى لا يتحرى أن يطعم أولاده الحلال، لذا كان من الطبيعي أن يلد أولئك القوم الذين (قرضوا الاقتصاد السوداني ولحقوهو أمات طه) كان من الطبيعي أن يخلفوا ذرية ضعافاً يفتنون بالدنيا وزخارفها ويكونون وبالاً على والديهم، قبل أن يؤذوا المجتمع ويكونوا عبئاً عليه.
ذهبت بنا القوارض مذهباً بعيد، نعود لشظف رغيفنا الذي بكل هدوء زاد سعره وخف وزنه، وحمد الناس الله على أنه متوفر، وقد أنتهز الجماعة فرصة عيد الفطر المبارك ليمرروا الزيادة فقد راجت المخاوف قبيل العيد بأن هناك شحاً متوقعاً في الخبز، وقام أصحاب المخابز بتسخين الدلوكة وتسليمها لبعض المسؤولين الذين ضربوا عليها بعنف وضجة مقصودة، حتى ظن المواطن أن هناك احتمالاً لكبيراً بأن يفقد الخبز في العيد، وشهدنا بعض المسؤولين يشيرون بطرف خفي الى إنسانية أصحاب المخابز، الذين سيضحون بإجازة العيد خدمة للمواطن السوداني، وبذلك تمت تهيئة الناس نفسياً للتعاطف مع أصحاب المخابز الذين لم يتوانوا في إهتبال هذه الفرصة وزيادة أسعار الخبز بنسبة بلغت 33% ، فقد أصبح سعر رغيفتين هو سعر الرغيفات الثلاث قبل العيد.
كعادة أصحاب المخابز في التحايل على المواطن والقوانين، فقد بدأ حجم الرغيف كبير نسبياً، وما أن تقبل الناس الأسعار حتى بدأ الوزن والحجم يقل تدريجياً، ونتوقع أنه بحلول عيد الأضحى سيتم الرجوع للأوزان القديمة مع بقاء الأسعار الجديدة، التي تسللت بليل وتم إنضاجها تحت سمع وبصر المسؤولين، حيث وجدوا فيها مخرجاً لزيادة أسعار القمح الزيادة أكثر من مجزية بالنسبة لأصحاب المخابز فقد لاذوا بالصمت ومضوا يعبئون خزائنهم من جيوب المواطن المسكين، الذي عاني كثيراً من شظف العيش فتمت الناقصة بشظف الرغيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.