حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديق الحلو
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 09 - 2016

٭ في زحمه الحياة وانشغالنا بلقمه العيش، ننسى المنتجين لغذاء الروح والفكر، شريحة المبدعين في بلادي، يمسكون بجمر القضية، يحرقون اللحم عندهم والشرايين والأعصاب والعظام، صديق الحلو منهم، صديق اسم علي مسمى، ولايحتاج لتعريف أو تقديم كثير، يمضي بخطواث واثقه في عالم الرواية والقصة القصيرة، عملنا معاً في صحيفه أخبار اليوم، وأتابع عن كثب نشاطه وإبداعاته الوافرة رغم أن (أغلب) الظروف ليست معه، (صديق) نفسه موضوع روايه طويل لو أجد وقتا، ومالاً و(عده شغل) من التي عنده لفعلت، ولكن، واه من لكن، هذه!
٭ عندما أرى وجه صديق ماثلاً أحس بأن (قوة) ما قد قامت باستحضار (روح) (السودان) أمامي
٭ وهذا ما شعرت به أو أحسست به وصديق يهديني انتاج جديد من همه الرسالي الذي وهب نفسه له، أمامي الآن رواية (أيام الشدو الأخيرة) و(الفصول) مجموعة قصصية
وله من قبل (غصة في الحلق) و(امرأة من الزمن الماضي) وحروبات كثيرة، ودروب وعرة
٭ يفعل صديق كل هذا وهو (ماشي) ساكت على درب الله، زول لابس جلابيه ولافي (عميمة) صغيرة و(صرافه الآلي) محصور في المنطقه اليمنى من جيبه (اليمين) فقط لاغير، الجيب (اليسار) يضع صديق به شوية أوراق (مكرفسة) إن فتحتها فإنك لن تخرج منها سوى بخربشات تحمل خططاً لمشاريع كتابيه في شارع القصة، فالرجل الخمسيني الأصلع لا يجيد غير ذلك.
٭ عندما أكون بمعية (الحلو) أتذكر مقولة الطيب صالح (نحن بمقاييس العالم الأول فقراء، وعندما أعانق جدي أحس بأننا أغنياء)
٭ نعم (ملمح) صديق يستحضر روح السودان (الحالي) و(القديم) في كل تجلياته الطيبة الضحكة الصافية، المعاناة، التعب، الحزن النبيل، الأنين، البكاء، والحلم
دعوني التقط القفاز. وأديكم (عينة) من إبداعاته
٭ في قصه (حلم) نقرأ الاستهلالية: (السماء ملبدة بالغيوم، الشمس ترسل أشعة تنذر بأحداث جسام، سكون يسبق العاصفة، تبخرت الحقيقه أمام تلألؤ النجوم وشعاع القمر المختبيء تحت ظلال السحب الهاربة)
٭ ده الأسلوب الكتابي عند صديق، ويختارمفرداته بعناية فائقة ..تصوير الطبيعة يتم توظيفه كأرضية أصيلة من البناء العام، وليس كمجرد ديكور (ساكت)
٭ أختي يعاكسها خفير المدرسة المترهل، أخي مريض (بداء غامض)، خطيبتي شوهدت تتأبط ذراع شاب قالت لبعض صديقاتها إنه خطيبها الجديد، رئيسي في العمل مقوس كنصف دائرة تلمع عيناه ببريق عجيب، تأتي أوامره متجاهلة الكون ونواميس الحياة كالنباتات المتسلقة، وهو يتكيف حسب الحجم والشكل ليعطي كياناً متورماً مليئاً بالنتوءات تعافه وتلفظه، وتنجو بجلدك منه، همست لها إن في عينيك شيئا جعلني أهواك صرعني ولم أقوَ على النهوض)
٭ إنها الرساله تبدو جلية، فالواقع يبدو من خلال الغوص في أعماق النفس البشريه بكل تناقضاتها واتجاهاتها وصراعات الخير والشر والحق والباطل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.