قوى الحرية والتغيير تدفع بمرشحيها للسيادي    الزكاة تقدم أكثر من مليون جنيه لمتضرري السيول بالنيل الأبيض    الأرصاد تتوقع أمطاراً غزيرة بعدد من الولايات    ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    مستشار الأمن الأمريكي يدعو السودانيين إلى تأسيس حكومة الكفاءات    الأمةالفيدرالي: توقيع وثائق الفترة القادمة لحظة تاريخية    إستيفن لوال:الاتفاق تاريخي للتحول للمدنية    قشي: نرجوأن يوفق من يتولى الأمرفي السودان    تريليون دولار إيرادات الصين في 7 أشهر    هونج كونج أمام "إعصار اقتصادي"    ضبابية النمو العالمي والحرب التجارية تهبط المعادن    بولعويدات يقود هجوم الهلال أمام الوصل الإماراتي    ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺭﻑ ﻳﻜﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ لمواجهة الاﻫﻠﻲ ﻋﻄﺒﺮﺓ    عمر محمد عبد الله: لن نفرط في النقاط الثلاث أمام أهلي مروي    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    الخرطوم تُكمِل العُبور نحو الدولة المدنية..و"قطار الثورة" يصل محطة "فرح السودان"    وغدا تأتلق الجنة ازهارا وظلا .. بقلم: صلاح الباشا / الخرطوم    الفرحة التي أوشكوا أن ينقصونها .. بقلم: كمال الهِدَي    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    اقتصادي يحذر من فشل الموسم الزراعي    حماية المستهلك تهنئ أهل السودان بالاتفاق    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمباك «الصعوط»

القراء الأعزاء: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.. وأسعد الله صباحكم هذا بكل خير، في هذا العدد إن شاء الله سنتناول مناقشة ظاهرة ضارة انتشرت بكثرة هذه الأيام.. ألا وهي ظاهرة:
- الجميع يعلم أن هذه الظاهرة الضارة والسلوك غير الحضاري، انتشرت في الآونة الأخيرة حتى عند طلاب المدارس، فهذه الفئة تتعاطى التمباك على أنه غير ملاحظ من قبل الوالدين أو محيط المدرسة كما هو في حالة السجائر المعروفة برائحتها المميزة، إلى جانب تبريرهم بأنه أقل ضرراً من التدخين ورخيص الثمن وفي نفس الوقت يقوم بذلك الدور الذي تتميز به السيجارة.
- كما أن الشباب يحاولون وضعه في جزء من الشفة غير ملاحظ للناس خاصة الجنس اللطيف، وأحب أن أفيدهم علماً أن معظم البنات يعلمن الأماكن التي يخفي فيها الشباب هذه المادة المقرفة.. وهل سأل أي منكم نفسه لماذا يخفيها إذا كانت هذه العادة غير مثيرة للاشمئزاز بمنظرها المقزز ورائحتها الكريهة!.. وقد كان الصعوط سبباً في رفض الزواج والارتباط عندما قالت إحدى الشابات رفضته لأنني اكتشفت أنه «بسف صعوط».
- كما أن الأمر لا يقتصر على ذلك فحسب، بل حتى أروقة المستشفيات والطرقات العامة ممتلئة بالتمباك!
- ويا حبذا لو كتب على أكياس التمباك مثل ما يكتب على صناديق السجائر «التبغ ضار بالصحة».
- واليوم أريد أن ألقي الضوء على التمباك من الناحية الصحية والأمراض التي يمكن أن يسببها.
- يسبب التمباك مضاراً صحية كبيرة ظهرت جلها في الآونة الأخيرة، لذا تركه واجب والتثقيف الصحي بمضاره من قبل الأفراد والمنظمات الطوعية أيضاً واجب، وقد قال الله تعالى: «ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة» صدق الله العظيم.
- التمباك أو الصعوط أو العماري أو السفة هو أصلاً تبغ داكن اللون، كريه الرائحة مخمر ومطحون يوضع بين الشفة «السفلى» سابقاً والعليا «حالياً» «عند الشباب»، واللثة.
- يحتوي التمباك على 28 مادة مسرطنة، أكثرها ضرراً مادة النتروسامينات التي تتكون أثناء تحضير وتخمير التمباك، بالإضافة إلى المواد المسرطنة الأخرى مثل الزرنيخ «مادة سامة» والكادميوم «عنصر يدخل في صناعة بطاريات العربات»، والنيكل، بالإضافة إلى الاستيالدهيد «مادة مهيجة»، والفورمالدهيد «عنصر مستخدم في تحنيط الموتى»، والهيدرازين «مادة كيميائية سامة».. الخ من المواد السامة.
- بالإضافة لما يحتويه التمباك من مادة النيكوتين «مادة تؤدي للإدمان، واضطرابات في القلب وضغط الدم والأوعية الدموية»، ولكم أن تعلموا أن النيكوتين الذي يمتصه الجسم من التمباك أكثر بمعدل 3 مرات من الممتص عند تدخين سيجارة، بالإضافة لبقائه فترة أطول في الدم «4.6 ملجرم نيكوتين مقارنة ب8.1 ملجرم في السجائر».
الآثار الضارة للتمباك غير السرطان:
- يسبب التمباك تقرحات في بطانة الفم، وهذه التقرحات قد تكون حميدة مع احتمالية التحول إلى الخبيثة في بعض الأحيان.
- انحسار اللثة عند الأسنان قد يؤدي هذا إلى تخلخل الأسنان.
- إصفرار الأسنان مع تغيير رائحة الفم.
- مشاكل اجتماعية بسبب الاشمئزاز الذي يثار من قبل البعض جراء هذه العادة السيئة.
5. له آثار ضارة على غدة البروستاتا عند الذكور، كما يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.
والأثر الضار الذي يعتبر كارثة وأصبح شائعاً هذه الأيام هو حدوث سرطان الفم والحلق والبلعوم والرئتين الذي قد ينتشر إلى الأنسجة المجاورة وإذا تم علاج الشخص سريعاً، فإنه لا يخلو من التشوهات في المستقبل.
الإقلاع عن التمباك:
- يحتاج إلى الإرادة الصادقة والعزيمة القوية.
- إخلاص النية لله عز وجل بترك هذه العادة الضارة وأن تدعو الله العلي القدير أن يساعدك على التخلي عنها.
- ترك مجالسة من يتعاطون التمباك ويمكن استخدام العلكة والانشغال بالأعمال المفيدة الأخرى، تذكر ما له من أضرار على صحتك.
ومن هنا يهديكم الله ويصلح بالكم وليساعدكم المولى عز وجل على الاهتمام بصحتكم وينعم الله عليكم. وإن شاء الله يكون من الآن فصاعداً «لا للعماري الجيد».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.