مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمباك «الصعوط»

القراء الأعزاء: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.. وأسعد الله صباحكم هذا بكل خير، في هذا العدد إن شاء الله سنتناول مناقشة ظاهرة ضارة انتشرت بكثرة هذه الأيام.. ألا وهي ظاهرة:
- الجميع يعلم أن هذه الظاهرة الضارة والسلوك غير الحضاري، انتشرت في الآونة الأخيرة حتى عند طلاب المدارس، فهذه الفئة تتعاطى التمباك على أنه غير ملاحظ من قبل الوالدين أو محيط المدرسة كما هو في حالة السجائر المعروفة برائحتها المميزة، إلى جانب تبريرهم بأنه أقل ضرراً من التدخين ورخيص الثمن وفي نفس الوقت يقوم بذلك الدور الذي تتميز به السيجارة.
- كما أن الشباب يحاولون وضعه في جزء من الشفة غير ملاحظ للناس خاصة الجنس اللطيف، وأحب أن أفيدهم علماً أن معظم البنات يعلمن الأماكن التي يخفي فيها الشباب هذه المادة المقرفة.. وهل سأل أي منكم نفسه لماذا يخفيها إذا كانت هذه العادة غير مثيرة للاشمئزاز بمنظرها المقزز ورائحتها الكريهة!.. وقد كان الصعوط سبباً في رفض الزواج والارتباط عندما قالت إحدى الشابات رفضته لأنني اكتشفت أنه «بسف صعوط».
- كما أن الأمر لا يقتصر على ذلك فحسب، بل حتى أروقة المستشفيات والطرقات العامة ممتلئة بالتمباك!
- ويا حبذا لو كتب على أكياس التمباك مثل ما يكتب على صناديق السجائر «التبغ ضار بالصحة».
- واليوم أريد أن ألقي الضوء على التمباك من الناحية الصحية والأمراض التي يمكن أن يسببها.
- يسبب التمباك مضاراً صحية كبيرة ظهرت جلها في الآونة الأخيرة، لذا تركه واجب والتثقيف الصحي بمضاره من قبل الأفراد والمنظمات الطوعية أيضاً واجب، وقد قال الله تعالى: «ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة» صدق الله العظيم.
- التمباك أو الصعوط أو العماري أو السفة هو أصلاً تبغ داكن اللون، كريه الرائحة مخمر ومطحون يوضع بين الشفة «السفلى» سابقاً والعليا «حالياً» «عند الشباب»، واللثة.
- يحتوي التمباك على 28 مادة مسرطنة، أكثرها ضرراً مادة النتروسامينات التي تتكون أثناء تحضير وتخمير التمباك، بالإضافة إلى المواد المسرطنة الأخرى مثل الزرنيخ «مادة سامة» والكادميوم «عنصر يدخل في صناعة بطاريات العربات»، والنيكل، بالإضافة إلى الاستيالدهيد «مادة مهيجة»، والفورمالدهيد «عنصر مستخدم في تحنيط الموتى»، والهيدرازين «مادة كيميائية سامة».. الخ من المواد السامة.
- بالإضافة لما يحتويه التمباك من مادة النيكوتين «مادة تؤدي للإدمان، واضطرابات في القلب وضغط الدم والأوعية الدموية»، ولكم أن تعلموا أن النيكوتين الذي يمتصه الجسم من التمباك أكثر بمعدل 3 مرات من الممتص عند تدخين سيجارة، بالإضافة لبقائه فترة أطول في الدم «4.6 ملجرم نيكوتين مقارنة ب8.1 ملجرم في السجائر».
الآثار الضارة للتمباك غير السرطان:
- يسبب التمباك تقرحات في بطانة الفم، وهذه التقرحات قد تكون حميدة مع احتمالية التحول إلى الخبيثة في بعض الأحيان.
- انحسار اللثة عند الأسنان قد يؤدي هذا إلى تخلخل الأسنان.
- إصفرار الأسنان مع تغيير رائحة الفم.
- مشاكل اجتماعية بسبب الاشمئزاز الذي يثار من قبل البعض جراء هذه العادة السيئة.
5. له آثار ضارة على غدة البروستاتا عند الذكور، كما يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.
والأثر الضار الذي يعتبر كارثة وأصبح شائعاً هذه الأيام هو حدوث سرطان الفم والحلق والبلعوم والرئتين الذي قد ينتشر إلى الأنسجة المجاورة وإذا تم علاج الشخص سريعاً، فإنه لا يخلو من التشوهات في المستقبل.
الإقلاع عن التمباك:
- يحتاج إلى الإرادة الصادقة والعزيمة القوية.
- إخلاص النية لله عز وجل بترك هذه العادة الضارة وأن تدعو الله العلي القدير أن يساعدك على التخلي عنها.
- ترك مجالسة من يتعاطون التمباك ويمكن استخدام العلكة والانشغال بالأعمال المفيدة الأخرى، تذكر ما له من أضرار على صحتك.
ومن هنا يهديكم الله ويصلح بالكم وليساعدكم المولى عز وجل على الاهتمام بصحتكم وينعم الله عليكم. وإن شاء الله يكون من الآن فصاعداً «لا للعماري الجيد».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.