السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المدير العام للهيئة القومية للغابات بشمال كردفان ل«آخر لحظة»
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 02 - 2011

الغابات تمثل مورداً مهماً بالبلاد وتساهم في الدخل القومي من خلال منتجاتها وخاصة في منتج الصمغ العربي، بجانب قيامها على حفظ البيئة من الجفاف والتصحر من خلال غطائها النباتي، ولأهميتها جلست آخر لحظة إلى المهندس آدم عبد الله آدم المدير العام للهيئة القومية للغابات بشمال كردفان وسألته عن واقع الغابات بالولاية، وما هي الإسترايتجيات الموضوعة لها للحفاظ عليها وزيادة دخل منتجاتها خاصة باعتبار أن الولاية تتميز بإنتاج الصمغ العربي ومساهمتها وحدها بنسبة 60%من جملة مساهمي السودان في السوق العالمي ونسبة 8% .. فإلى مضابط الحوار:
في البدء حدثنا عن واقع الغابات بالولاية؟
-حقيقة الهيئة القومية للغابات بالولاية منوط بها الإشراف على الغابات ،وخاصة مورد شجر الهشاب الذي ينتج الصمغ العربي والهيئة مسؤولة عن تطوير وإنتاج شجر الهشاب، وكنا لدينا خطة لزراعة مليون شتلة بالولاية في العام الماضي و80% منها كانت شجرة الهشاب وتوزع مجاناً للمزارعين عبر الجمعيات، وكذلك هناك 20 طن بذرة شجر الهشاب وتم توزيعها للمواطنين كما لدينا التشجير الشعبي بالتعاون مع برنامج العون الغذائي، وتم توزيع شتول ل30 ألف مزارع في مساحات 160 ألف فدان كتشجير شعبي في أواخر ديسمبر المنصرم بالولاية، وزارتها لجنة محايدة أتت من الخرطوم للوقوف عليها، وكان النجاح بنسبة 80% وسيكون تقييم هذه المشروعات في شهر مايو القادم، والولاية من الولايات التي ضربها الجفاف في عام 1984 وتذبذبها في الأمطار. أدت إلى زوال كثير من الأشجار، ولكن بالعمل الشعبي والإرشاد استطعنا تغيطة الغطاء النباتي بالولاية.
الإستراتيجيات التي وضعتموها لحماية الغابات بالولاية؟
-الهيئة القومية للغابات بشمال كردفان وفق الإستراتيجية القومية مناط بها حجر 25% من مساحات الولاية كغابات محجوزة، وحتى الآن تم حجز نسبة 7% فقط من المساحات المستهدفة وتمت زراعتها تماماً وهي كغابات محمية في كل من محلية سودري وجبرة الشيخ وأبوزيد وغيرها من المحليات وعلى حسب الإستراتيجية هناك برنامج كل عام كما أسلفت في عام 2010 كانت الإستراتيجية زراعة مليون شتلة 80% منها كانت شجر هشاب وبقية النسبة لأشجار ذات قيمة اقتصادية كالقضيم والسدر وغيرها، كما لدينا عمل إرشادي كبير جدا في توعية الولاية عن كيفية حماية الغابات من الرعي الجائر بجانب استزراعها كتشجير زراعي داخل الغابة مع زراعة المحاصيل الزراعية، كما أن هناك مشاريع عديدة تعمل بالولاية كمشروع موارد غرب السودان والتي تقوم بعمليات التشجير الزراعي ومشروع التكيف المناخي، وهذا المشروع بدأ في هذا العام في محلية «بارا» باستهداف 300 ألف شتلة كتشجير زراعي وتثبيت الكثبان الرملية كمصدات للرياح، بجانب زراعة المحاصيل الزراعية وأيضاً هناك مشروع يختص بالأمن الغذائي في منطقة «درج» تعمل فيه 20 قرية تقوم بزراعة شجر الدوم لتوفير الزعف بهدف القيام بصناعات صغيرة كالبروش وغيرها، كما أن هناك مشروع يقوم بتثبيت الكثبان الرملية في منطقة «نملة» بمحلية أم روابة وهذا المشروع فترته 3 أعوام وحالياً لدينا عامان من عمره وتبقى عام واحد وسينتهي في عام 2011 وقمنا في هذا المشروع بزراعة 3 ألف فدان مع المزارعين كتشجير زراعي بجانب العمل على تثبيت الكثبان الرملية في مساحات 1000 فدان أما في منطقة حمرة الوز قمنا بعمل دراسات للتصحر وهناك دراسات أيضاً في منطقة البشيري لمكافحة التصحر كعمل أنموذجي.
المشاكل التي تواجه القطاع بالولاية؟
-حقيقة هناك مشاكل كمشكلة القطع الجائر من قبل المواطنين من أجل زيادة الرقعة الزراعية مما أثر سلباً على قطاع الغابات، ولمعالجة ذلك قمنا بإدخال أشجار السيال والحراز بهدف المرعى للحيوان لتقليل القطع الجائر.
مطالباتكم على على مستوى المركز والولاية؟
-حقيقة الولاية لديها سياسة للغابات، فوزارة الزراعة الولائية تسعى لتقليل الزراعة في منطقة شمال خط 13 والتي تشمل العديد من المحليات كمحلية أم روابة وسودري وجبرة الشيخ منطقة ود بندة، وهذه المناطق تحتاج لراحة من الزراعة وفي حال نجاحنا في هذه السياسة في هذه المناطق ستكون هناك حلول لزيادة الغطاء النباتي بالولاية، ويمكن القول عموماً الغطاء النباتي بالولاية يسير بصورة جيدة، وخاصة في مناطق بارا وذلك لتحسن الغطاء النباتي بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.