مناوي.. تحذيرات من مآلات الانقسامات    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    تلفزيون لقمان !    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    شكاوى من ندرة وإرتفاع في السماد للعروة الصيفية    الحراك السياسي : الحرية و التغيير تضع (10) شروط للعبور    إضراب مفتوح للمعلمين عن أعمال الكنترول وتصحيح شهادة الأساس    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    السودان في كامل الجاهزية لمباغتة الليبي    حصاد الجولة 19.. حي الوادي يصفع ملوك الشمال ويحتكر برونزية الترتيب انتفاضة اندية المؤخرة وطرمبيل يقتحم قائمة الهدافين    في بلاغ انقلاب الإنقاذ .. التحريات تكشف عن هروب كرتي وصلاح كرار    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 16 يونيو 2021 في البنك المركزي وعدد من البنوك    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    تأكيداً لما أوردته (السوداني) لجنة أممية ترفض إزلة هلال من قائمة العقوبات    ناهد قرناص تكتب: البامية ما ياها    ضبط شبكة وبحوزتها عدد (2213 )من حبوب الكبتاجون بالبحر الأحمر    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    المحفظة: نجحنا في توفير محروقات بقيمة 600 مليون دولار    طه مدثر يكتب: لم نجد الرفاهية ولم نجد فرصة للانتحار!!    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 16 يونيو 2021م    المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    محمد عبد الماجد يكتب: الحكومة رفعت (الدعم) عن المحروقات وفقدت (الدعم) من الشعب!!    والي شرق دارفور: حكومات المحليات مسؤولة عن حماية مشروعات الطاقة الشمسية    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    من خلال إجتماع ناجح ومثمر.. عودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب والرياضة والإتحاد المحلي للكرة* *والتأمين علي إستئناف النشاط الرياضي بالولاية    تمديد تفويض بعثة (يونيتامس) في السودان    نجم الدين الفاضل.. قطعة سكر ذابت في زحام الحياة!!    أمال النور: ما زلت عضواً في فرقة عقد الجلاد    عضو مجلس إداراة نادي الشرطة يحفز اللاعبين بمناسبة الفوز على الأهلي شندي    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    شكراً البرهان.. وبالسلامة صقور الجديان    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى.. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    محبة اسمها رشيد    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نافع جداً
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2010

لم يجد الأستاذ الدكتور عبد الوهاب الأفندي الأكاديمي، وأستاذ العلوم السياسية ببريطانيا.. والملحق الإعلامي الأسبق في سفارتنا بلندن في عهد الإنقاذ، التي أوفدته إلى هناك، فقلب لها ظهر المجن عندما انتهت فترته ورفض العودة، وفضل البقاء في عاصمة الضباب، ليكيل السباب لأولياء نعمته السابقين من الفضائيات المفضل لديها.. ومثل غيره من (الحيارى).. لم يجد أفندينا من ذخيرته اللغوية الوافرة، وعلمه الأكاديمي الغزير، ما يزين به عباراته غير جملة واحدة (إنه لوصح فعلاً)!! وهذا ما يمثل حالة الصدمة التي يعيشها أفندينا الذي كان يتوقع أن يكسب المؤتمر الوطني الانتخابات، لا أن يكتسحها، (وأتهم أفندينا الدكتور نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية، ونائب رئيس المؤتمر الوطني صراحة بالتزوير، عندما قال: المؤتمر الوطني أدار الانتخابات بطريقة حرب الخنادق، وهي طريقة تقوم على عدم التقدم إلى الخطوة الأخرى، إلا بعد التأكد من ضمان الخطوة السابقة.. وهذا يفسر لماذا تم تكليف نافع للقيام بهذه المهمة، لخلفيته العسكرية والأمنية، ولم تُسلم لقيادي آخر معروف بالقدرات السياسية.. والآن نافع أكمل المهمة، ورفع التمام للرئيس.. لكنه زود الأمر حبتين).
.. آه وليت الأمر مجرد اتهام للدكتور نافع، ولكنه اتهام مبطن كذلك للسيد الرئيس، الذي رفع نافع له التمام!! ولم يقطع أفندينا بأي تزوير، بل استبعد فرضية تبديل الصناديق وقال: (إن المؤتمر الوطني مهما أوتي من قوة لا يمكنه أن يزور في كل أنحاء السودان دون أن يكشفه أحد، ونحن نعلم أن المجتمع السوداني مكشوف بالكامل !!) (طيب يا افندينا ما تورينا إيه الحصل؟ هل اختفى السودان الذي تعرفه أنت؟ وهل حدث زلزال كبير أكبر بكثير من قضية الانتخابات!، يقول أفندينا (فرضية إن كل هؤلاء الناس صوتوا للمؤتمر يصعب تصديقها)، أنظروا إنه يقول (فرضية لأمر حادث أمام ناظريه) والحمد لله إن قال يصعب تصديقها، ولم يقل يستحيل تصديقها، ويواصل أفندينا تحليله في صحيفة الأحداث فيقول: (وأصعب منه تصديق إن المعارضة في معاقلها المعروفة لم تحصل على أصوات، والمهم عندي حالياً في هذه الانتخابات، وهو الأمر الذي يصعب تفسيره، أن المجتمع السوداني تغير وأنقلب، بحيث أن الختمية يرفضون بشكل جماعي الإنصياع للميرغني الذي طالبهم للتصويت لحزبه)، ألم يقرأ أفندينا الرسالة المفتوحة التي وجهها آل بشير أغا الخلفاء أولاد الخلفاء للسيد محمد عثمان، يطالبونه فيها بدعم مرشح المؤتمر الوطني صلاح قوش بالدائرة (5) مروي أحد معاقل الختمية!؟.. وبالتأكيد لم يسمع أفندينا بما قال به الناخبون لمندوب السيد الذي أبلغهم تحيات السيد ووصيته بالمواظبة على الأذكار والموالد، والتصويت لصالح مرشح السيد.. فردوا عليه (أما الأذكار والمولد فنعم، أما التصويت فلا وألف لا)، وما جرى في الشمالية تكرر في نهر النيل، الشيخ الجعلي في بربرلا يسمع كلامه).. حسب كلام أفندينا.. وهكذا في بقية أنحاء السودان الذي يعرفه أفندينا.
ومثل حيرة أفندينا يعاني الإمام الصادق، من فقدان بوصلة تحديد الاتجاهات السياسية لجموع الشعب السوداني، التي يسرت لاستيلاء حزب أقلية (المؤتمر الوطني) على السلطة في بلاد متعددة الديانات!!.. (من مقال للإمام الصادق في صحيفة الشروق المصرية) بعنوان: (كيف فقدت انتخابات السودان معناها ؟ وما العمل؟).. ولن نتطوع بالإجابة على سؤال الإمام بقولنا له.. الزم الجابرة.. واكتب المزيد من النظريات.. وأقرأ المزيد من الكتب.. وواظب على الراتب.. وخاطب الناس عامة والأنصار خاصة بما ينفعهم في دينهم ودنياهم.. وحاول إعادة بناء حزب أمة (قومي)، لا أُسري تخوض به الانتخابات القادمة، إذا مد الله في الأجل، مع خالص الدعوات بأن يبارك الله أيامكم ويحسن ختامكم.. فالتغيير من سنن الحياة، والدائم الله وحده، وانتخابات 2010م ليست نهاية الدنيا على كل حال.. لكنها صفحة جديدة في الحياة السياسية السودانية، لن يجدي معها التبويب السياسي القديم.. فلن يظل الحزبان الكبيران في المقدمة إلى الأبد.. فقد برز حزب جامع اسمه المؤتمر الوطني.. رئيسه هو المواطن الفقير عمر البشير.. ونائبه السياسي هو د. نافع جداً، وهو أستاذ جامعي يحمل درجة الدكتوراة من أمريكا قبل أن يحصل الأفندي على الدكتوراة بعقود .. واحترف السياسة والعمل التنظيمي منذ عهد الطلبة.. وتقلد عدة مناصب، وتبوأ مكانة عالية.. بجسارته التي تجمع بين خشونة الفاظ البادية، ونعومة الدبلوماسية الغربية التي يتبتل في محاربيها المستغربون، ولو كان للحزب أوسمة ونياشين لطالبت برفعها للدكتور نافع علي نافع وفريق العمل الذي يقوده، لاخراج هذا الفوز الكاسح وغير المسبوق، والذي غير وجه السودان الطائفي.. وكسر الحلقة الجهنمية التي تدور فيها بلادنا منذ الاستقلال (حزبية... انقلاب عسكري.. ثورة شعبية.. وهلم جرا) وبطريقة حرب الخنادق كما وصفها أفندينا.. طيب مالو!!.. فالعبرة بالخواتيم.
كل ما حدث يصعب تفسيره.. ويصعب تصديقه.. ولو صح فعلاً.. هكذا يتحدث الأكاديمي الكبير والمحلل السياسي والكاتب القدير، فتذكرت حديث ذلك (الفكي) من غرب أفريقيا وهو يفسر بعض الآيات الكريمة في أحد مساجد كسلا.. قال والسماء ذات الهُبك (الحبك).. السماء هي السماء التي تعرفونها أنتم ونعرفها نحن.. أم الهبك فشئ ( لا نعرفه نحن ولا تعرفونه أنتم)!! أفادك الله يا شيخنا
وهذا هو المفروض..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.