شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملاسنات بين إدريس وقطبي حول زيارة البشير لجوبا واتفاق أديس
نشر في الأحداث يوم 25 - 03 - 2012


حذّر رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات أديس أبابا إدريس محمد عبد القادر من مغبة الانقلاب على الاتفاقيات الممهورة مع دولة الجنوب لمصلحة السلام وديمومته، وقال: (خايف أن يحل علينا غضب الله من عدم الحمد والشكر)، ورمى دوائر – لم يسمها - قال بأنها تهاجم الاتفاق الأخير كما هاجمت نيفاشا التي قال إنها أكبر إنجاز سياسي تلا الاستقلال - وقال: تركوا الصورة البيضاء الكبيرة وركزوا على التفاصيل الصغيرة (الغبشاء) وأضاف: هو أمر مؤلم. ورهن تطبيق الحريات الأربع بمدى مواءمتها للقوانين السارية في كلا البلدين وإجازتها من مجالس الوزراء والهيئات التشريعية القومية. في وقت اتهم القيادي بالمؤتمر الوطني قطبي المهدي وفد التفاوض الحكومي لمفاوضات أديس أبابا، بتقديم تنازلات تفاوضية كبيرة لجوبا تفادياً للخلاف والمواجهة أسوةً بمواقف سابقة لذات عضويته إبان مباحثات نيفاشا. وقال قطبي في صالون الراحل سيد أحمد خليفة أمس: (ودينا أكتر الناس ليناً) وطالب بتغيير نهج التفاوض واتيان العمل الصحيح بالنأي كليةً عن بناء سياسات وفقاً للانطباعات، بجانب ترتيب الأولويات بصورة سليمة ضمانة لعدم الإضرار بالبلاد ومصالحها. ونعت قطبي منسوبي الوفد بالجهل وعدم الإلمام بصفات نظرائهم في الطرف الآخر والركون لما يبديه قائد وفدهم باقان أموم من انحياز للسلام دون النظر بعين الاعتبار لامتلاء قلبه بالحقد والكراهية لكل ما هو شمالي، واحتشاده بالأطماع بحيث يطالب بكل شيء دون تقديم مقابل، فضلاً عن سيره بقضبان دوائر غربية معادية للخرطوم.، وبالتزامن مع وصفه اتفاق الحريات الأربع الموقع بين الخرطوم وجوبا مؤخرا بأنه لا غبار عليه، عاد قطبي واعتبره تقديماً للعربة على الحصان، وقال: ذلك قفز على الحقائق القائمة والقائلة بدعم وإيواء جوبا للتمرد, وشنها هجمات على مناطق شمالية، وزاد: الاتفاق أيضاً تجاوز لملفات ذات أولوية كالأمن، ورهن نجاح اتفاق الحريات الأربع بتحسن علاقات البلدين، وقال: ذلك لا يتأتي إلا بالإطاحة بوفد الجنوب المفاوض والفراغ من ملفات الأمن والنفط والحدود و نهى قطبي عن المغامرة بالرئيس عمر البشير ودفعه لزيارة جوبا رغماً عن تطمينات قاداتها وقادة الاتحاد الأفريقي والحاجة الشديدة للخرطوم بعد خذلان الغرب ووقف أموال النفط حد قول (الروب)، راداً مخاوفه لعدم حسم الملفات الحساسة قبل القمة، وأحاديث قادة جنوبيين تؤيد المحكمة الجنائية الدولية، وقال: (سلفا كير ما عندو كلمة) في وقت شدد إدريس عبد القادر، على أهمية قمة البشير-سلفا كير بجوبا دوناً عن عواصم العالم، وقال إنها ستعطي دفعة معنوية قوية للتفاوض، وسيتم خلالها التوقيع النهائي على ما تم في أديس أبابا بالأحرف الأولى، فضلاً عن أي اتفاق جديد، وقال: (بصورة موضوعية لا أرى داعياً للقلق)

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.