كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح سكر النيل الأبيض الأربعاء المقبل
نشر في الأحداث يوم 05 - 07 - 2012


يفتتح رئيس الجمهورية عمر البشير الأربعاء المقبل مصنع سكر النيل الأبيض. وأوضح مدير عام شركة سكر النيل الابيض حسن عبدالرحمن ساتي أن عمليات انتاج السكر بدأت في محطة المعالجة، حيث تمت تعبئة أول جوال سكر أبيض من مصنع سكر النيل الابيض في الخامس من يونيو المنصرم، وذلك بعد عمليات التشغيل التجريبي التي بدأت في الثلاثين مايو المنصرم، وذلك بإدخال قصب السكر في محطة الطواحين. وتم استخلاص العصير بفعالية ونجاح. وجدد تأكيده بأن أصل مشكلة تأجيل الافتتاح ترجع لعدم وجود جزء من البرمجيات المطلوبة لإدارة وضبط محرك السرعات المتغيرة لطواحين عصر القصب، والذي تعتمد عليه صناعة السكر بأكملها وأكد ان ذلك كان اهتمام ادارة المشروع باستجلاب افضل المعدات من انحاء العالم لضمان جودة المحطة ومقدرتها العالية في استخلاص العصير وتقليل استخدام الطاقة. وزاد «بالتالي تم استجلاب معدات المحطة من 10موردين مختلفين متخصصين من 8 دول. وعند اكتمال تركيب جميع مكونات محطة الطواحين تم الاتصال بجميع مهندسي التشغيل في الشركات المتخصصة بهدف بدء التشغيل التجريبي وأعمال التسليم النهائي لهذه المكونات لشركة سكر النيل الأبيض. وحسب الاتفاق مع مورد محرك السرعات المتغيرة في المحطة كان لابد من توفر البرمجيات بمستوياتها الثلاثة في داخل صندوق التحكم المنطقي للبرنامج، ولكن للأسف يبدو أن المورد أخل بهذا الاتفاق؛ بحجة أن الشركة الموردة قد تم الاستحواذ عليها من قبل شركة جنرال اليكتريك الأمريكية، وبالتالي أعلنت الشركة عدم تعاونها بشكل قاطع مع أي مشروع بتم تنفيذه في السودان. هذا الأمر أدى إلى تعطيل أعمال التشغيل التجريبي قبل 10 أيام فقط من الموعد المحدد للتشغيل التجريبي. مباشرة ادارة الشركة سعت لتجاوز هذه العقبة وتشغيل المحرك بواسطة برمجيات بديلة. ولكن رغما عن المجهود إلا أن قصر الزمن لم يمكن الادارة من معالجة وتجاوز هذه الاشكالية في الوقت القصير الذي كان متاح في ذلك الحين، وأضاف أن هذا الأمر حدا إدارة الشركة، وبعد التشاور مع الجهات المعنية إلى تأجيل الاحتفال ببدء التشغيل التجريبي؛ وذلك حفاظا على سلامة العاملين بالشركة ومعدات مصنع السكر. وذكر أنه بعد تحديد المشكلة سعت الشركة للمعالجة والحصول على البرمجيات وفقا للعديد من المسارات، حيث تمثل اسرع واقرب الحلول في الحصول على برنامج شبيه تم العمل عليه وتعديله بواسطة شركة عالمية متخصصة في هذا المجال، حيث عكف خبرائها في معامل الشركة خارج السودان على تعديل البرنامج الشبيه ومقاربته مع احتياجات محطة الطواحين، حيث استغرق هذا الأمر زهاء الأسبوعين، ومن بعده بدأت الشركة العالمية في عمليات إنزال البرمجيات في صندوق التحكم المنطقي للبرنامج.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.