النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منمنمات : عبد العزيز العميري يراهن على التلقائية
نشر في الأهرام اليوم يوم 27 - 09 - 2010


«عد أصابعك
كم صباع
يشبه صباع
وياتو صاحب تاوقن
أيامو عمرك
وفجأة ضاع»
هكذا، دائماً يقذف بنا عبد العزيز العميري بتساؤلاته الشعرية داخل دوامة من العذاب الوجودي، ومن ثم لا نملك إلا أن نحيل هذه التساؤلات إلى حالة الشاعر نفسه. لا نملك إزاء هذه الشفافية المتسائلة إلا أن نتأمل هذا الضياع الذي هو محور التساؤل، ليصبح العميري هو ذلك الصاحب الذي «تاوقن أيامو» عمر أصدقائه الكثيرين، وفجأة ضاع. ترى هل قصد العميرى بموته أن يجيب على هذا التساؤل العميق؟
يحدثني صديقي محمد عبد الرحيم قرني أن العميري كان دائماً ما يلوح بموته مهدداً أصدقاءه قائلاً لهم وبسمة خفيفة على شفتيه وتبرق منه العيون وكأنه يرى ما لا يرون: «عارفين أنا حا أموت قبلكم».
«يا قمر أنا ما بطولك
أديني من نورك وميض
شان أنوِّر وأبقى طولك
يا قمر ليلك غنايا
وليلك أكتر من حكايا
فرحة بتطوف المدينة
وغنوة لي همس الصبايا
يا قمر أبقى باسم
حتى في زعلك معايا
شان البلد.. كل البلد
تفرح تقول القمرة جاية».
شواطئ أبو روف وحدها التي تستطيع أن تعلن عن حزنها الدائم وهي تحس بفقد ذلك المغني، رمال تلك الشواطئ تفتقد العميري.
«ده كلو من السواحل ديك
ومن ظلم المعدية
أنا البعت الفرح لي الليل
وغشوني المراكبية».
دائماً ما يهرب العميري إلى الشواطئ والنيل.. سألته ذات مرة حين لاحظت أنه دائماً ما يأتي إلى التلفزيون من جهة النيل، أي قبل أن يدخل إليه لا بد أن يقابل النيل.. سألته: «إنت طوالي جاي من البحر؟؟».
أجابني ببساطة: «لو ما عملت كده ما بقدر أقابل ناس التلفزيون، أنا أتحملهم لأني أستعين عليهم بموية النيل». إنها دفاعات العميري ضد القبح أن يصادق الموج كي يعادي به الخراب في التلفزيون، يا له من سلاح نبيل الذي يحارب به العميري كل قبح.
«كانوا بتمنوكِ لو
ترتاحي لحظة على الدرب
حبوكِ حب قدر الحروف
الهايمة في بطن الكتب
قدر الخيال
ما مد إيدو على السحب
كل خاطر كان بريدك
إلا ريدك كان رسول الدهشة
في كل الديار
وأنا زي عوايد الشعر فارس
شد خيل الكلمة ليك
مصلوب على ضهر البداية
القالوا آخرا بين إيديك
وسرحت يا مهون
تهون كان أجيك
كان أصل يوم لي حضورك
كت بريدك ومشتهيك
وانكسر فيني الترجي
ونلت من سفري الخسار».
بداية خريف 1985 نصبت الخيام في منطقة تصادف أن يكون اسمها كده.. «قبر الكلب».. تقع شمال أم درمان وغرب الكلية الحربية، وهي المنطقة التي تم فيها تصوير مسلسل «وادي أم سدر» قصة وسيناريو وحوار الأستاذ محمد خوجلي مصطفى، وإخراج الأستاذ الشفيع إبراهيم الضو. كنا، العميري أحمد البكري فايزة عمسيب أنور محمد عثمان عوض صديق الريح عبد القادر تماضر شيخ الدين مريم محمد الطيب منى الطاهر بلقيس عوض ومعنا في هذا المعسكر الذي يحاط بعدد من جنود القوات المسلحة كحماية، عدد من جماعة عرب الواحات نستعين بهم في بناء منازل الشعر ونستغل إبلهم وجمالهم في التمثيل، ولا زلت أذكر كيف أن الجمل الذي يرافق العميري في أدائه شخصية «أحمد» في المسلسل قد تآلف معه بسرعة أدهشتنا، في حين أن الأستاذة فايزة عمسيب كانت تصرخ وهي على ظهر أحد هذه الجمال وتعلن أن الذي سيحدث سيكون آخر أدوارها التي تمثلها. أليفاً كان العميري مع رفيقه الجمل، وحين حاولنا أن نعرف سر ذلك جاءتنا الإجابة من عند أحد هؤلاء الأعراب الذي ذكر أن العميري كان يركب الجمل ويظل يغني وهو على ظهره بمقاطع من الدوبيت بصوته العذب.. أذكر نيراناً تلتهم الحطب، والجمل يبرك قريباً منها، والعميري يضيف أعواداً أخرى إلى النار وينطلق صوته بالدوبيت، وهنا فاجأنا ذلك الجمل حين بدأ يميل رقبته وينظر إلى العميري وهو يغني، حينها عرفنا أن الجمال يصيبها الطرب أيضاً.
قلت إن الوقت آنذاك كان خريفاً، رمال ممتدة إلى الأفق وتلاقي جبالاً من جهة أخرى، تصب الأمطار في أماكن بعيدة وتأتينا نحن الكتاحة وعاصفة الغبار التي لا نعرف كيف نتجاهلها، وحين نرى السماء بلون داكن أسود كنا ندرك حينها أن عاصفة ستأتي، حينها يكون العميري واقفاً يردد ويشير إلى السماء: «الأخ جاء». هكذا أطلق العميري على الغبار اسم الأخ، ولا زلت أذكر مطراً غزيراً هطل علينا وكنا أنا العميري وأحمد البكري نستمتع بمقاومة هذه الطبيعة الثائرة ونحاول أن نعيد للخيام اتزانها وثباتها بإعادة خيوطها التي تبعثرت وفارقت أخرامها وصارت تصفق مضيفة إلى صوت الرعد والبرق صوتاً آخر يبعث على عدم الاطمئنان، وبين لحظة وأخرى يضيء البرق المكان، وكنت خلالها أرى وجه العميري في لحظة خاطفة مبللاً بمياه الأمطار، وحين هدأت العاصفة والمطر خرجنا من تلك الخيمة منتشين سعيدين بمحاولتنا قتال الطبيعة.
«نحنا تاني ما عندنا شغل بالليل».
أهزوجة يحرضنا العميري عليها حين ننتهي سريعاً من المشاهد الليلية فتتحول كل تلك «النقعة» إلى بؤرة من الغناء التلقائي الذي خرج لتوه من وجدان هذا الفنان العذب الذي يملك قدرة سحرية في أن يستعذب كل الموجودات حوله.
«قاسم» طفل لا يتعدى الخامسة من ضمن الأطفال الموجودين مع أسر الأعراب الذين معنا، من دون الأطفال اهتم العميري به وكان يرى الفضول في نظراته حين نضيء الكشافات كي نصور المشاهد الليلية، ضبطه العميري مرة يتحسس عربة التلفزيون بحذر، لاحظ خوفه التلقائي منها ومن كشافات الإنارة وهي أشياء تبدو غريبة عليه، وربما يراها لأول مرة، وتجاهنا أيضاً ككائنات تتسم بالغرابة لديه، اقترب العميري أكثر من «قاسم»، تآلف معه، أصبح مشروعاً من مشاريعه، يحلم بأن يدخل «قاسم» المدرسة، حاول مع أسرته هذا الأمر لكنهم كانوا في هموم أخرى، صار يتخيل شباب هذا الطفل وعلق قائلاً: «يعني قاسم ده بعد عشر أو عشرين سنة ممكن يبيع الموية في سوق أم درمان»، يقول ذلك متحسراً على الطفولة الشقية، حاول العميري أن يكسر حواجز «قاسم» مع السيارات التي كانت تخيفه إلى أبعد حد، مجرد رؤية ذلك الكائن المسمى عربة وهو يتحرك كانت تصيبه بالرعب.. عربة الأستاذ محمد خوجلي مصطفى «بوكس كاشف» كانت تقف ذات عصر بقرب موقع التصوير، اتفق العميري مع محمد خوجلي وذهب وحمل «قاسم» وصعد به إلى ظهر العربة والطفل يرتجف من الخوف، وتحركت العربة، وحين رأى «قاسم» خيام أهله تبتعد وتبتعد بدأ في الصراخ، ورجعت العربة و«قاسم» يخفف من صراخه الحاد، وحين أنزله العميري من العربة وبمجرد أن لامست قدماه الأرض انطلق، ركض بكل قوته إلى حيث خيمة والديه، لم يترك العميري الأمر حتى هذا الحد، بل دعاني للدخول إلى الخيمة لنرى رد فعل «قاسم» على ما حدث، وحين دلفنا إلى داخل الخيمة لم نستطع أن نرى من «قاسم» إلا تلك العيون المرعوبة، بينما تختفي بقية جسده خلف ظهر والدته، وحتى تلك العيون لم نتمكن من رؤيتها إلا بعد أن ناداه العميري باسمه، فرفع رأسه لتعلن تلك العيون عن ذلك الرعب الغريب، وحين خرجنا من الخيمة قال العميري بأسى عميق: «مرات الزول بحس بأنانيتو لمن يكون طفل زى قاسم ده ما قادرين نوفر ليهو كيف يتعامل مع التكنولوجيا، تكنولوجيا شنو؟ في أبسط من عربة بوكس ونحنا فى القرن العشرين؟»، ترى ماذا يقول العميري عن أحلام الطفولة في السودان؟
ها هو العميري يعلن عن وصيته.. يوصي للحياة
«خلي بالك من زهورك
من وطن باقيهو عندي
درسي لسه الجرح غائر
عندما ضيعت ريدي».
لك التحايا أيها الصديق الذي علمنا معنى أن نراهن على التلقائية، ومعنى أن ننتمي للجمال والخير والحب.
«لسه فاضل ناس تعاشر
وناس تضوق طعم الهنا
بكرة أجمل من ظروفنا
ولسه جايات المنى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.