خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتفاق مع الجهات التشادية حول آليات مشتركة للتصدير
نشر في الأهرام اليوم يوم 07 - 10 - 2010

أكد عبد الماجد عبد القادر الأمين العام لمجلس الصمغ العربي أن الهدف الأساسي من تكوين مجلس الصمغ هو تطوير سلعة الصمغ وترويجها وتنسيق الأعمال المتعلقة بالأسواق الخارجية والداخلية ووضع الخطط والسياسات والبرامج الكفيلة بارجاع السودان لوضعه الطبيعي كأكبر دولة مصدّرة للصمغ العربي، بالإضافة إلى تنمية حزام الصمغ العربي بكل ولايات السودان دون استثناء وزيادة عائد البلاد من العملات الحرة والحفاظ على القطاع الشجري وإصلاح البنية الزراعية بهذه المناطق وجعل الصمغ العربي من أكبر السلع التي تحقق مدخلات كبيرة في المستقبل القريب وتلبية الاحتياجات الدولية المتزايدة من هذه السلعة.
وأوضح عبد الماجد الذي كان يتحدث ل«الأهرام اليوم» أن المجلس كُلّف بإيجاد سوق محلي داخل البلاد عن طريق إنتاج صناعي في مجال الأغذية والمشروبات والحلويات والاستفادة من الصمغ في الأغذية والعقاقير الطبية.. مؤكداً أن المجلس واجهته بعض الاشكالات عند تكوينه تمثلت في:
1 - وجود أصماغ مخزّنة ومكدسة لدى البنوك والتجار والمنتجين.
2 - ركود في السوق المحلي وانهيار في أسواق الصمغ العربي حيث وصل سعره إلى «30» جنيهاً للقنطار.
3 - ركود في السوق العالمي وانهيار في أسعار الشراء وإحجام عن الاستيراد واعتماد السوق الخارجي على الاستيراد من دول الجوار.
4 - مشاكل مالية متعلقة بغياب التمويل وتعثره في قطاع الصمغ العربي الأم.
وأشار أمين المجلس أنهم قاموا بزيارات ميدانية شملت الولايات والقطاعات المنتجة وشركات التصنيع والمصارف التجارية والهيئات ذات الصلة ووضع خطة اسعافية وأخرى طويلة المدى، مشيراً إلى تكوين محفظة للتمويل بمشاركة 12 بنكاً بالإضافة إلى الوكالة الوطنية للتمويل والصادرات. مؤكداً أن جملة المبالغ المقررة للمحفظة بلغت 50 مليار جنيه تم توجهها لتمويل شركات التصنيع والمصدِّرين. وقال إن الكثير من المصانع قامت باستغلال التمويل المتاح لهذه المحفظة إضافة إلى أن بعض البنوك قامت بالتحويل المباشر لقطاع الصمغ العربي خارج نطاق المحفظة، هذا بالإضافة إلى موافقة البنك المركزي على تخصيص جزء من التمويل الأصغر للقطاع الإنتاجي في ولايات الصمغ والذي يصل إلى10 مليارات، وأوضح أن الموسم الجاري شهد تخصيص 10 ملايين دولار من البنك الدولي لتطوير الإنتاج في حزام الصمغ العربي. وفيما يختص بالترويج أكد أمين مجلس الصمغ العربي أنه تم إعداد سياسة جديدة لاتجاه الصمغ العربي نحو شرق العالم كالصين والهند وكوريا وماليزيا واليابان وأندونيسيا، حيث تم الاتفاق مع ماليزيا لترويج الصمغ وتسويقه في شرق آسيا كما أن هنالك اتفاقيات وُقّعت لإنشاء مركز الصمغ العربي في جامعة (KUM) بماليزيا مؤكداً أن الأيام المقبلة ستشهد انتعاش سوق الصمغ السوداني حيث قفزت الآن صادرات السودان بنهاية 2009 إلى 47 ألف و850 طن بما قيمته 75 مليون دولار معرباً عن توقعاته بأن ترتفع حصيلة الصادرات بنهاية العام الجاري إلى أكثر من 70 ألف طن في قفزة لم تشهدها البلاد منذ الخمسينيات - على حد تعبيره- وتشير «الأهرام اليوم» إلى أن إمكانات السودان المتاحة من هذه السلعة تكفي لإنتاج 500 ألف طن ولكن يقف دون ذلك قلة الأسواق وكفاءة الترويج وتحريك العمالة والخطط المستقبلية.
وفي ما يتعلق بالاستهلاك الداخلي أوضح أنه تم الاتفاق مع وزارة الصناعة وبعض المؤسسات الماليزية والشركات السودانية على إنتاج عبوات محلية وإدخال الصمغ العربي في الخبز والمواد الغذائية والمشروبات والحلويات، مشيراً للاتفاق مع بعض الجهات التشادية للتفاهم حول إيجاد آلية مشتركة لتصدير الصمغ والالتزام بمقابلة احتياجات المؤسسات التشادية وذلك لوقف عمليات التهريب القائمة بين البلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.