السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مباحث الخرطوم تسترد الطفلة (رنين) وتوقف قاتل الشرطي وجدي
نشر في الأهرام اليوم يوم 04 - 05 - 2012

نجح فريق المباحث الجنائية بولاية الخرطوم في تنفيذ عملية أمنية معقدة أطلق عليها اسم (ساري الليل) استرد على خلفيتها الطفلة (رنين) المختطفة من ذويها منذ 25 يوماً، وكذا أوقفت (اللص) الذي هاجم منطقة الدروشاب واطلق الرصاص على شرطي وتسبب في وفاته وأصاب مواطنا آخر بعيار ناري على ساقه. وكشف مدير دائرة الجنايات بشرطة ولاية الخرطوم اللواء محمد أحمد علي بأن البلاغين أثارا (الرأي العام) منذ وقوعهما وأن ادارته تعاملت مع التحريات باحترافية عالية ونفذت العمليتين في توقيت واحد. وروى (علي) قصة اختطاف الطفلة (رنين) التي وقعت بأمبدة عندما كان والداها يشاركان في مناسبة زفاف ونامت الطفلة البالغة من العمر عاماً ونصف العام على حجر أمها التي حملتها ودخلت بها منزل المناسبة وأرقدتها مع (3) أطفال آخرين، وعند عودتها وجدتها قد اختفت وقد ابلغ والدها (أمير عبد الله توتو) شرطة حماية الاسرة والطفل التي عممت نشرة عنها، موضحا بأن مثل تلك الحوادث مزعجة لادارته لذا اسندت المهمة لرجال المباحث الذين ظلوا يتابعون المعلومات عن الطفلة المختطفة، ونجحت فرعية المباحث بمنطقة الحاج يوسف - وصفها بأنها من فرعيات المباحث النشطة - في الحصول على معلومات بأن الطفلة مع سيدة بمنطقتهم وتعاملوا مع تلك المعلومات بدقة عالية ونفذوا عملية دهم على منزل السيدة التي أوقفوها ولكن لم يجدوا الطفلة وخلال التحري مع المتهمة البالغة من العمر 58 عاماً اعترفت بأنها قامت بخطف الطفلة (رنين)، وعزت دوافعها بأنها تزوجت منذ (3) سنوات واكتشفت بأنها (عاقر) وقد أعجبتها الطفلة ببراءتها فحملتها وهربت من المنزل وارشدت المباحث إلى مكان اخفائها باحدى القرى بولاية الجزيرة، وأضاف (علي) بأن فريق المباحث الذي كان يعمل تحت اشراف مباشر من مديره اللواء عبد العزيز حسين عوض، قد تحرك في مأمورية إلى المنطقة وعثر على الطفلة هناك ليتم إعادتها إلى ذويها. وشهدت (الأهرام اليوم) لحظة اللقاء بين الطفلة ووالديها اللذين أقعدتهما المفاجأة ولم يصدقا عندما أجلسوهما ثم حملوا إليهما طفلتهما.
وقال والد الطفلة (أمير) بأنه لم يذق طعم النوم خلال ال (25) يوماً الماضية فقد كان يؤرقه اختفاء طفلته ولا يدري ما مصيرها، موضحاً بأن المتهمة التي شاهدها وأوقفها رجال المباحث تقيم بالحي وأنهم لا يعرفونها على الاطلاق، وأشاد بالدور الكبير الذي قامت به الشرطة، وقد تبرعت شرطة ولاية الخرطوم بكل تكاليف الاحتفال بعودتها بدءاً من الصيوان والذبائح وتم مشاركة الأسرة في فرحتها التي تقاطر لها أهالي الحي بمنطقة أمبدة الحارة (28)، وشهد الاحتفال معتمد محلية كرري ومدير الشرطة هناك بجانب اللواء محمد أحمد علي واللواء عبد العزيز حسين وقادة من شرطة الولاية ورجال المباحث الذين وقفوا بعيداً وهم ينظرون لتلك الفرحة التي عمت المنطقة، ولم تكن هي الفرحة الوحيدة التي قدمتها المباحث فكانت في الوقت الذي تتابع فيه جريمة خطف (رنين) ودفعت المأمورية لاستعادتها كان هناك فريق آخر يعمل للقبض على المتهم في جريمة قتل الشرطي (وجدي) التي وقعت أحداثها بمنطقة الدروشاب الأسبوع قبل الماضي عندما زار المنطقة (لص) تسلل أولاً إلى منزل العم (عبد الكريم) الذي كان ينام في فناء منزله فشاهد شبحاً يتحرك نحو غرفة بها ابنته التي وضعت حديثاً فأخذ يتحسس عصاه التي سقطت في تلك اللحظة مما لفت انتباه اللص الذي أطلق عيارا ناريا إلى ساق الرجل وتسور المنزل هارباً ليقفز مرة أخرى في منزل الشرطي (وجدي) الذي كان ينام مع أشقائه فشعروا بحركة داخل المنزل فاتخذوا مسارات مختلفة للقبض عليه فكان نصيب القتيل أنه التقى باللص في أحد الأزقة فبادره بإطلاق رصاصة إلى صدره سقط بعدها الشاب البالغ من العمر 28 عاماً قتيلا وهرب اللص. وقال اللواء محمد أحمد علي إنه ومنذ الحادث استنفرت الولاية قواتها ووضعت مهمة القبض على اللص (تحدياً) لها وكونت عدة فرق من المباحث أخذت تجمع المعلومات حول معتادي جرائم السطو الليلي، وبحسب مصادر خاصة فإنه تم تكوين فريق متخصص في سرقات الليل التي ينفذها أفراد من قبيلة معينة بجنوب كردفان؛ ونجح الفريق في تحديد (3) متهمين نفذت فيهم عملية مداهمة في الساعات الأولى من الصباح داخل أحد الأوكار بمنطقة أمبدة وكان من بينهم المتهم الاساسي الذي أطلق الرصاص، وعثر معه على المسدس الذي استخدمه في الحادث وكان جاهزاً لإطلاق النار وتشتبه التحريات في أن المسدس مسروق بجانب العثور على الهاتف الجوال الخاص بالقتيل، وكشفت التحريات بأن منفذ الجريمة من معتادي الإجرام المعروفين وقد أطلق سراحه في نوفمبر الماضي بعد قضاء عام ونصف بالسجن بعد إدانته في جريمة سطو.
من جانبه أكد اللواء السر أحمد عمر مدير الإدارة للإعلام بوزارة الداخلية أن الإنجازات التي قدمتها المباحث الجنائية هي إنجاز للشرطة، موضحاً أن انتصارات الشرطة المتوالية تأتي من خلال دورها في حفظ الأمن والاستقرار وواجبها بمنع الجريمة واكتشاف وقوعها، وأعرب عن حاجتهم للمزيد من الثقة مع المواطنين لتحقيق ذلك ونبه لضرورة إرسال رسالة بأن المواطنين (وديعة) يجب الحفاظ عليها فالسهو عنهم لدقائق قد يتسبب في فقدهم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.