البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشَّاعِر تيراب الشَّريف يتحسَّس خطى الزَّوبَعة في صمتِ مقبرةِ الشّموع (2)
نشر في الأهرام اليوم يوم 05 - 04 - 2010

تحتفي هذه الكتابة بقراءة الكرَّاسة الثانية من الكتاب الشعري للشاعر تيراب الشريف (نداء المسافة) الصادر في العام 1972م عن دار التأليف والترجمة والنشر جامعة الخرطوم، وقبل الدخول في هذه القراءة؛ لا بد من تعريف هذا الشاعر من خلال سيرته الذاتية.
الشاعر تيراب الشريف، من مواليد كُتم بجنوب دارفور، وهي منطقة بني هلبة، درس الابتدائية ب (عد الغنم) - عد الفرسان- عاصمة بني هلبة، والمرحلة المتوسطة بمدينة نيالا، والثانوية بالفاشر. تخرَّج من جامعة الخرطوم، كلية الآداب 1969م بمرتبة الشرف، عمل مدرساً للغة الإنجليزية ببخت الرضا، ومدرساً لتدريب معلمي اللغة الإنجليزية بالمرحلة الثانوية في نفس المعهد. نال درجة الماجستير في الفلكلور من معهد الدراسات الآسيوية والأفريقية 1978م، هاجر إلى البحرين، وعمل مترجماً بطيران الخليج، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في العام 1980م للدراسات العليا في جامعة (إنديانا) حيث نال درجة الماجستير والدكتوراه في الأدب العربي، عمل في جامعة (منيسوتا) أستاذاً للغة العربية وآدابها 96 - 1997، زميل مؤسسة روكفلر للدراسات الإنسانية بجامعة (تكساس) في العام -92 1993م، وابتداء من يناير العام 1998م كان يعمل أستاذاً لمادة الأدب العربي الحديث بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وانتقل بعدها إلى الجامعة الأمريكية بالبحرين. صدر له ديوان (نداء المسافة) عن دار التأليف والترجمة والنشر جامعة الخرطوم 1972م، وسيصدر له كتاب عن شعر بني هلبة الشعبي (شعرية الهوية الإثنية الثقافية)، وهو كتاب باللغة الإنجليزية، له مقالات متفرقة عن الشعر العربي المعاصر ضمن دراسات في شعر أدونيس، صلاح عبد الصبور، ومحمد عبد الحي، والفيتوري، وله مخطوطة شعرية بعنوان (الهزيع الأخير)، وهناك كتاب عن النقد الثقافي العربي (الحداثة وخطاب النقد الثقافي).
الكراسة الثانية في الكتاب الشعري (نداء المسافة)؛ تمتاز بملمح أساسي، وهو القصائد القصيرة جداً، كما قلت سابقاً
«قلوب الأحبة عانقت
شمس الغروب
لتحدجني بنظرتين
وتذوب».
هي قصائد تلوذ بالتكثيف عبر الاقتصاد في المفردة الشعرية، والاقتصاد في المعنى، تأمَّل هذه القصيدة القصيرة جداً (الصفر):
«تحترق المسافة
وبين البدء والنهاية
يمتلئ المدى
بجسد الخرافة».
أو هذه القصيدة (الغياب):
«نحلم بالوصول
لكنما - فجأة
يصيبنا الذهول».
داخل هذا الاجتراح الشعري، وفي نسيج هذه الكثافة الشعرية العالية، التي تنتجها القصائد القصيرة جداً، ألاحظ أن المفردات والصور التي تنتمي إلى الطبيعة تتناثر، وبوضوح، في جسد النص الشعري، (شمس الغروب، قمم الجبال الشامخات، السحب الدخيلة، الغيوم المستعارة، وجه القمر، مد رياح القدر، تمطر الأرض حباً، شلال النغم الجارف، قاع المجهول، جوع الأرض، جوف البحر، مخدع العشب الصغير، موت الفصول، ريح الفضول، الجذور، العصفور، العش، الموانئ الجديدة، الغيمة الفريدة، البحر، شمس النهار، النجمة، الغصون، جذع الشجرة، غيمة منكسرة، قمر الفصول، ضفة الوصول، الضوء).
تلوذ عدد من قصائد هذه الكراسة الثانية بصيغة الجمع، وكأن الشاعر هنا يحاول أن يجادل الخاص بالعام، الأنا بالنحن، في قصيدته (ستانزا الحزن)، نلمح صيغة الجمع في مبنى ومعنى القصيدة.
«الحزن زار دارنا وراح
لكنما الجراح
تفتقت واخضوضرت
ولم يعد هناك في ديارنا
الحزينة
من يوقظ الإله في نفوسنا
يدس في قلوبنا السكينة».
ونلاحظ صيغة الجمع أيضاً في قصيدته (ستانزا الانكسار)
«صارت قوادمنا مترومة
الأسنان
وتكسرت قمم الجبال
الشامخات
على السحب الدخيلة
والغيوم المستعارة
عفواً تشنجت العبارة
والوهج فارقنا
وأطفئت المنارة».
وكذلك في قصيدته (قصيدة):
«وكنا إذا صعقتنا الليالي
نلقحه.. نمطر الأرض حباً
ونوقف مد الرياح».
ولنتأمل هذا المصير الجمعي في قصيدته (الموت السفر):
«منكم ومن عرصاتكم
يمتد جوع الأرض يخترق الضلوع
يمتد يحرق جوف أعيننا الصغار
آه يقتلنا ويجدعنا بجوف البحر
لا.. ما عدت أحلم بالرجوع».

ويمكن القول إن الشاعر في ختام هذه القصيدة يشهر موقفاً فردياً استناداً إلى ذلك المصير الجمعي المأساوي (لا ما عدت أحلم بالرجوع).
وفي قصيدته (قصيدة)- ص61، هناك كم من قصيدة بهذا العنوان (قصيدة)، في هذه القصيدة نلمح أيضاً تلك الصيغة، الصيغة الجمعية:
«صائبة هي الموانئ الجديدة
والغيمة الفريدة
تنبثق الرؤى من حولها
لتمطر المسافة الشريدة
ونحن بين سمعنا وبصرنا
تحترق العصفورة الوحيدة».
وها هي قصيدته (غياب)، تبتدئ بصيغة الجمع، وتنتهي بها:
«نحلم بالحلول
لكنما - فجأة
يصيبنا الذهول».
كما أن بعض القصائد داخل هذه الكراسة الثانية استندت على فعل الأمر؛ لنحس ذلك النداء المشبوب بفكرة الخلاص، هو ذلك النداء العارم العاطفة، ها هو الشاعر في قصيدته (بطاقة دعوة للدهشة) يشهر هذا النداء الفلسفي متوسلاً بفعل الأمر صيغةً لتفجير رؤاه الشعرية:
«خذني يا حزن العالم
ذا الرحم المصقول
افتح أبراجك واستقبلني
عرفني بالمجهول
ابهتني واستعمقني
دعني أحلم باللا معقول».
وفي قصيدته تلك التي يلقي عنوانها على معنى و مبنى القصيدة بظلاله، القصيدة بعنوان (ماسوشزم) فلنتأمل هذا التفجير الشعري من خلال صيغة الأمر:
«اهززني يا شيئي الراقد
في الأعماق
وارججني حتى تنفقع العين
اغسلني من أفراحي
واجعلني شيئاً ليس يطاق
قطِّع كل عروق البهجة في
قلبي
واقسمني نصفين».
وفي قصيدته (غنائية إلى جولي أندروز)؛ ينحاز الشاعر إلى طرب شفيف، آمراً شلال النغم الجارف:
«دحرجني يا شلال النغم الجارف
إلى قاع المجهول
انحت في جوفي الخاوي
دو.. ري.. مي
عمِّق إيقاعك في حسي
أرني وجه قبول».
وتمايزت قصائد أخرى في هذه الكراسة الثانية منفلتة من صيغة الجمع وصيغة فعل الأمر، ولجأت إلى تفجيرات شعرية بصيغ أخرى مثل هذه القصيدة (الطفل العصفور):
«ملاحم العصور فرهدت
خصوبة
ومدت الجذور
والطفل ذاك القارئ الوحيد
يداعب العصفور
ويبتني عشاً لمجده الجديد».
أو هذه القصيدة (الصفعة):
«البحر يفتح الشطوط
يمنة ويسرة
وحين يأتي موسم الهجرة
تمتنع السفن
عن المغادرة».
أو قصيدة (قصيدة) ص66
«ها نجمة تورق في الغصون
وجذع الشجرة
ينبت في قوادم الجفون
وغيمة منكسرة
ترحل في مسافة العيون».
يقول الشاعر تيراب الشريف، عن كيف يكتب قصيدته، في الحوار المنشور معه في العدد الخامس من مجلة ثقافات سودانية، الصادرعن المركز السوداني للثقافة والإعلام (1999م القاهرة ، يقول «تأتيني القصيدة دونما موعد أو إنذار، وفي بعض الأحيان قد تكون القصيدة مختمرة في الذاكرة لعدة أشهر، وقد تأتي بداية القصيدة وتكون محفوظة عندي وأرددها دائماً دون أن أكتبها، و هي قد لا تزيد على ثلاثة أو أربعة أسطر في الذاكرة، و في بعض الأحيان أسجل مطلع القصيدة، ولا تكتمل لمدة سنة أو سنتين، ولا أظنها تكتمل، لكن بصورة عامة أكتب القصيدة دفعة واحدة، ثم أتركها فترة قصيرة وأعود إليها للتجويد الإيقاعي والموسيقي، وربما ضبط الكلمات، رغم توافر النثر في كتابتي الشعرية».
في الكراسة الثانية من الكتاب الشعري (نداء المسافة) للشاعر تيراب الشريف تتفتق الجراح و تخضوضر، وفي الديار الحزينة لم يعد هناك من يوقظ الإله في النفوس، ويدس في القلوب السكينة، و نجد أن قلوب الأحبة تعانق شمس الغروب، وأن العبارة تشنجت والمنارة أطفئت، ونجد حزن العالم ذا الرحم المصقول، ورتابة المدار، ومحاولة تلقيح وجه القمر، و جوع الأرض يخترق الضلوع ويحرق جوف العيون، والشوق يأتي مع العري الكبير ويطفو ويبحر في عباب الأمسيات الحالمات، ويجتاح الشبق إلى موت الفصول الجوف، إلى درجة الغوص في بحر الرؤى، وتفرهد ملامح العصور خصوبة، وتمد الجذور، وتنبثق الرؤى من جوف الموانئ الجديدة، والغيمة الفريدة تمطر المسافة الشريدة، ونجد أن العصفورة الوحيدة تحترق، وتمتنع السفن عن المغادرة حين يأتي موسم الهجرة، وبين البدء والنهاية؛ تحترق المسافة، والمدى يمتلئ بجسد الخرافة، وتمتلئ شمس النهار بالقيظ، ويحمر وجهها، والنجمة تورق في الغصون، وجذع الشجرة ينبت في قوادم الجفون، والغيمة المنكسرة ترحل في مسافة العيون، والرياح تهب في خاتمة المسيرة، وقمر الفصول ملتصق بالنجمة الأسيرة، التي تنحت في دواخل الأصول ملحمة لضفة الوصول.
أختم هذه القراءة لكتاب الشاعر تيراب الشريف (نداء المسافة) بقصيدته (المرسى) التي ختم بها كتابه الشعري الأول:
«آت على رياحك التي
تهب في خاتمة المسيرة
ملتصقاً بنجمة أسيرة
تنحت في دواخل الأصول
ملحمةً لضفة الوصول
فأنت الضوء والنافذة الأخيرة».
وهكذا عبر ( نداء المسافة) يتحسس الشاعر تيراب الشريف خطى الزوبعة في صمت مقبرة الشموع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.