كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الجمهورية يفتتح مستشفى الطوارئ والإصابات بأم درمان
نشر في الأهرام اليوم يوم 23 - 04 - 2010

افتتح رئيس الجمهورية المشير عمر البشير أمس الخميس مستشفى الطوارئ والإصابات بالقاعدة الطبية بأم درمان وسط حشود كبيرة من الوزراء وقادة الدولة والأطباء، وطاف البشير على جميع أقسام المستشفى التي تعد فخراً للقوات المسلحة، وسط تهليل وزغاريد النساء لأحد الصروح الطبية الهامة ذات الخدمة المتقدمة.
وأشاد وزير الدفاع الفريق أول ركن مهندس «عبد الرحيم محمد حسين» بالصندوق القومي للخدمات الطبية، وقال إنه ظل وفياً لتقديم خدمات طبية متميزة من خلال انتشاره الواسع في جميع أنحاء السودان، وأضاف: بجهد الرئيس توحّد العمل الطبي.
وعبّر وزير الدفاع عن رضائه عن الكادر الطبي المؤهل بالخدمات الطبية، وقال: نريد خدمات طبية متميزة في مستشفى الطوارئ والإصابات الجديد، مبيناً أن الصندوق يفتح المجال لتدريب الكادر الطبي داخلياً وخارجياً، وردد: لن يهدأ لنا بال حتى تصبح الخدمات الطبية الرائدة في السودان.
ووعد الوزير بإعادة النظر في كل أقسام الحوادث التابعة للخدمات الطبية للارتقاء بها بمستشفى الطوارئ والإصابات ذات الجودة والمواصفات العالمية.
ومنحت وزيرة الصحة د. تابيتا بطرس شوكاي - في مخاطبتها الاحتفال المشهود بمستشفى الطوارئ والإصابات - شهادة مطابقة للمعايير الدولية للطوارئ والاصابات، وقالت إن المستشفى يجسد قمة التنسيق في المجال الصحي حيث يعمل بنظام فرز الحالات الحرجة من الحالات المرضية العادية والبسيطة، الأمر الذي يتيح فرصاً أفضل لإنقاذ حياة مرضى الحالات الحرجة والتقليل من الوفيات.
وأوضحت الوزيرة التزام مستشفى الطوارئ الجديد بالسلاح الطبي بنظم الجودة وموجهاتها القومية من خلال الاهتمام ببروتوكولات العلاج والمعايير القياسية للخدمة الطبية، مبينة أن الصرح الطبي الجديد يضاهي المشافي العالمية بالعالم الأول ويفوق المستشفيات المماثلة في كثير من الدول.
وأكدت الوزيرة أن المستشفى يمثل تحدياً كبيراً للمؤسسات الطبية في القطاعين العام والخاص لإحداث نقلة نوعية كبيرة في تقديم الخدمة وإجراءات الجودة وسلامة المرضى وإسهامه في ترقية الأداء الطبي بالبلاد بوصفه انموذجاً يحتذى به.
فيما أوضح الفريق ركن طبيب أحمد بن إدريس أن الكادر الطبي بالسلاح الطبي شريك نشط بين وزارة الصحة والشرطة، مؤكداً تفعيل الشراكة وقايةً وعلاجاً وتدريباً. وكشف ابن ادريس عن عدد مليون ونصف شخص من حملة التأمين الصحي العسكري.
في سياق متصل أعلن الأمين العام للصندوق القومي لتطوير الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، اللواء طبيب الصادق قسم الله، عن انطلاقة العمل بمستشفى الطوارئ والحوادث اليوم، مؤكداً أن المستشفى تعمل على مدار (24) ساعة متوقعاً إقبالاً كبيراً من قبل المدنيين على قسمي الطوارئ والإصابات لما يتميز به من كوادر طبية متخصصة وأجهزة ومعدات عالية المستوى وطرق قياسية لعلاج كل الحالات المرضية.
وأشاد اللواء الصادق بوزارة المالية وما تقدمه من ربط شهري لتنفيذ المشروعات الصحية بالصندوق، وقال إن دعم وزارة المالية وراء كل الإنجازات والطفرة الطبية لتطبيق سياسات نظم الجودة في الخدمات الطبية، وأضاف بأن المرحلة المقبلة ستشهد افتتاح صرح ضخم بمستشفى بحري العسكري إنفاذاً للخطط والبرامج المستهدفة لتطوير الخدمات الطبية وفقاً لنظم الجودة والمواصفات العالمية، وأوضح الأمين العام بأن الخدمات الطبية تقدم خدماتها لكافة المواطنين من غير العسكريين وتسهم في تنفيذ الخطط والبرامج الصحية القومية بجانب تدريب الأطباء من نواب اختصاصيين وامتياز إضافة لطلاب كليات الطب والعلوم الطبية، معلناً عن تنسيق مع الجامعات لتخصص أطباء في طب الطوارئ للعام 2010م وإنشاء برج التخصصات بالسلاح الطبي يعني بوضع نواة للخدمات الطبية للعام 2010م.
وقال اللواء طبيب الصادق إن الحوادث القديمة بالسلاح الطبي سيتم الاستفادة منها في أقسام لجراحتي المخ والأعصاب والتجميل وجروح الأطفال وقسم للخدمة المجانية لمنسوبي القوات المسلحة.
وأبان اللواء الصادق أن مستشفى الطوارئ والإصابات يعد نقطة مفصلية في إدخال سياسات جديدة في نظم الجودة بالخدمات الطبية «نظام الفرز» في تشخيص الحالات المرضية بواسطة ممرضين إلى حالات بسيطة وحرجة، مبيناً تجهيز المعدات الطبية من تشخيص، دواء، رسم قلب، معمل وأشعة، بجانب الجوانب الإدارية لقسمي الإحصاء وحوسبة المعلومات المتعلقة بالمريض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.