مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة تستجوب المتهمين باختطاف وقتل (9) صينيين بمناطق البترول
نشر في الأهرام اليوم يوم 23 - 07 - 2010

استأنفت محكمة جنايات الخرطوم شمال أمس برئاسة مولانا معتصم تاج السر إجراءاتها في محاكمة المتهمين باختطاف وقتل (9) عمال صينيين بمناطق البترول بالمجلد ولاية جنوب كردفان. وفي الجلسة المحددة لمواصلة سماع شهود الاتهام التمس ممثل الاتهام العام المستشار علي الباجوري من المحكمة قفل قضيته، وبناء عليه قررت المحكمة قفل قضية الاتهام واستجواب (15) متهماً يواجهون تهماً بالاشتراك في خطف وقتل الصينيين. وقام القاضي بتلاوة اعتراف المتهم السادس المدون قضائياً باليومية، وأنكر بعض ما جاء فيه ونفى علمه بحادثة الاختطاف.
وأفاد المتهم الأول عند استجوابه بأنه يعمل سائقاً بالشركة الصينية للبترول وفي يوم الحادثة سلمه المدير (ليو) مفتاح العربة للتحرك إلى موقع العمل بعربتين يقود إحداها، حيث يرافقه (5) مهندسين، وقاد هو الثانية وبرفقته (4) عمال في طريقهم إلى (البلف) ووصلوا إليه وبدأوا العمل وأثناء وجوده بالعربة برفقة مدير المشروع فوجئ بصوت ضرب ورأى الصينيين يجرون وأحاط بهم حوالي (50) شخصاً يرتدي بعضهم الكاكي، وكانوا ملثمين، وأنه - أي المتهم - حاول النزول من العربة ولكنهم منعوه وقاموا بتهديدهم وأمروهم بالتحرك إلى داخل الغابة، وعندما وحلت العربات قاموا بحرقها ثم تحركوا بأرجلهم بعد أن حملوهم بالأمتعة، وأن الخاطفين اختلفوا في ما بينهم حول قتله أو إطلاق سراحه واتفقوا على إطلاق سراحه وسلموه خطاباً طلبوا منه تسليمه للحكومة، وأنه تحرك راجلاً وعلى بعد (10) كيلومترات وفي الطريق المؤدي إلى الشركة قابله المدير الصيني والسوداني لأنهم تأخروا في العودة، وحكى لهم عن عملية الاختطاف وأضاف أنه أبلغ الأمن بالشركة وسلمهم الخطاب ثم تحروا معه وأرشدهم إلى موقع الحادث ومكث (9) أيام بالشركة قبل القبض عليه وأنه منذ تعيينه يتسلم المفتاح من المدير الصيني الذي يستخرج التصريح من قوات الأمن، مضيفاً أنه لم ير وجوه الجناة الملثمين، وعن أسلحة الجناة أفاد أنها كانت آر ب جي وكلاشات مؤكداً أنهم يسلكون ذات الطريق بالنسبة لموقع البلف.
وعند استجواب المتهم الثاني أفاد بأنه أصلاً من المجلد ويعملون برعي البهائم التي يتحركون بها، ووقتها كانوا في الردمية المؤدية للمؤدية للميرم وأن المدعو (ط) حضر إليه وذهبا إلى السوق بعد أن قضى معه الليل وتم القبض عليهما. ونفى مشاركته في اختطاف الصينيين وأن المتهمين عرفهم داخل السجن وليست لديه أي علاقة بهم وأن المدعو (ط) توفي داخل الحبس.
وفي السياق أفاد المتهم الثالث بأنه يقيم في منطقة (دفره) ضواحي المجلد وتم القبض عليه في الردمية أثناء عودته من (أم درس) بعد جلبه لأغراض زوجته التي تم تفتيشها، ونفى علمه بمكان الصينيين عندما سألوه وتم نقله لهجليج ومنها للخرطوم ونفى معرفته بالصينيين وعدم مشاركته في عملية اختطافهم.
وذكر المتهم الرابع بأنه ضبط في الخلاء في منطقة الدبب وأنكر امتلاكه للبندقية المعروضات وتحت وطأة التعذيب أقر بأنها تخصه، ونفى مشاركته في اختطاف الصينيين ولا يعرف خاطفيهم، فيما أنكر المتهم الخامس أقواله باليومية مفيداً بأنه يمتلك محل إسبيرات في الدبب وتم إيقافه بواسطة أفراد الأمن الذين سألوه عن خاله المدعو (ف) مؤكداً بأنه لا يعلم مكان وجوده كما لم يشارك في الخطف ولا يعلم شيئاً عن الخاطفين. وأنكر المتهم السادس مشاركته في خطف الصينيين وأنه سمع شائعات فقط ولا يعرف المدعو (ف) وأفاد بأنه كان طالباً بجامعة جوبا وترك الدراسة في عام 2008م ومكث بالمجلد وبعد أحداث أم درمان علم بأن أحد أشقائه مقبوض عليه والآخر مفقود وأنه حضر مرافقاً لوالدته لحضور محاكمة شقيقه الذي حكم عليه بالإعدام ثم رجع للمجلد ومنها (لنمتين) ثم المجلد وتم اعتقاله بواسطة الأمن وتم استكتابه إقراراً بعدم الخروج منها إلا بإذن من السلطات واتهموه بأن لديه علاقة بحركة العدل والمساواة ونسبة للمضايقات سافر بعد فترة للعمل بسوق موسمي ثم سافر للضعين في طريقه لراجا وتم القبض عليه في منزل المتهم الثامن الذي نزل عنده ضيفاً ووجد معه ضيوفاً، وفي الثالثة صباحاً داهمتهم قوات من الشرطة والأمن والاستخبارات وأن إقراره بأنه الناطق الرسمي وقائد ميداني بحركة العدل والمساواة جاء بعد تهديد وتعذيب وأنه ذكر لهم أن المقبوضين معه في منزل صديق والده أبرياء لا ذنب لهم.
وأنكر المتهمون من السابع وحتى المتهم الحادي عشر صلتهم بالحادثة وذكروا بأنهم يعملون بالتجارة بين الضعين وراجا كما أنهم بعيدون عن موقع الحادثة التي وقعت بكردفان وأنهم لا يعرفون المدعو (ف) ولا علاقة لهم بعملية الاختطاف.
هذا وحددت المحكمة جلسة السابع والعشرين لمواصلة استجواب بقية المتهمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.