السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    ابن البادية في ذمة الله    فرنسا تعلن استعدادها للعمل لرفع السودان من قائمة الإرهاب    السودان وإريتريا يتفقان على التعاون الدفاعي والاقتصادي    وزير الخارجية الفرنسي يصل البلاد    لجنة للتقصي في منح ألفي جواز وجنسية لسوريين    قوى "التغيير": المرحلة المقبلة تتطلب العمل بجدية ومسؤولية لوقف الحرب    رسالة جديدة من زعيم كوريا الشمالية لترامب    700 ألف يورو مساعدات أوروبية لمتضرري السيول    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    وصول (4) بواخر من القمح لميناء بوتسودان    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    واشنطن تتهم إيران بالضلوع في الهجوم على السعودية    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    محمد لطيف :على وزير المالية وحكومته أن يعلم أن الجهاز المصرفي لم يقعد به إلا كبار الملاك فيه    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الدكتورة إحسان فقيري .. بقلم: عبدالله علقم    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    اتفاق بين الحزب الشيوعي وحركة عبد الواحد    انعقاد أول أجتماع بين قوى التغيير والمجلس بعد تشكيل الحكومة    وليد الشعلة: نجوم الهلال كانوا رجالا إمام انيمبا    نزار حامد: طردونى ظلما    محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين    بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات    الخارجية الإيرانية: اتهام طهران بالضلوع في الهجوم على منشآت النفط السعودية لا أساس له وغير مقبول    د.الشفيع خضر سعيد: السودان: نحو أفق جديد    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    اقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الهلال يتعادل سلبيا ضد انيمبا في مباراة مثيرة بابطال افريقيا    رئيس الوزراء السوداني يقيل مدير الإذاعة والتلفزيون ويعين البزعي بديلا    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    بسببها أشعلت ثورة وأزالت نظام: أزمة الخبز في ولاية نهر النيل لاتزال مستفحلة .. بقلم: محفوظ عابدين    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    فتح باب التقديم لمسابقة نجيب محفوظ في الرواية العربية    إقتصادي يطالب الحكومة الجديدة بضبط الأسواق    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    قلاب يدهس "هايس" ويقتل جميع "الركاب"    من هو الإرهابي مدين حسانين.. وهل يسلمه السودان لمصر ؟    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (3 - 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    تداعيات حروب الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    إمرأة كبريت .. بقلم: نورالدين مدني    النيابة تبدأ التحري في فساد الزكاة    أنا مَلَك الموت .. بقلم: سهير عبد الرحيم    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنظومة الخالفة.. "شيخ اليسار" هل يلحق بأطروحة "شيخ اليمين"؟
نشر في رماة الحدق يوم 02 - 04 - 2017

تكثر التفاسير حول ماهية (المنظومة الخالفة)، فكيف لا يحدث الخلاف إذا قيل إن الحزب الشيوعي السوداني المحسوب في أقصى اليسار يمكنه الولوج إلى ردهاتها، أو تمت تسمية أحد اليساريين العتاة كالدكتور الشفيع خضر الذي قيل إنه مرشح بارز لقيادة المنظومة المتكونة بناء على أطروحات عراب الإسلاميين الراحل د. حسن الترابي.
وإن كان الشفيع دبج تصريحاً قرر فيه بأنه لا يدري ما المنظومة الخالفة ولا تسامع مجرد سمع أنه سيقودها، فإنه حري بنا أن نبحث في إمكانية قبول شيخ اليسار في السودان بالطرح القائل إن المنظومة الخالفة فكرتها واسعة وتشمل الإسلاميين ولا تستثني الشيوعيين، أو كما قال د. عبد الملك البرير، نائب رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني، نكرر المؤتمر الوطني وليس الشعبي.
حرز أمين
هل المنظومة الخالفة امتداد للتحالفات السياسية التي ظل الإسلاميون يعملون في ظلها حتى أصبح المشهور عن زعميهم وعرابهم د. الترابي أنه لا يستطيع العمل في الساحة السياسية بمفرده، وإِلَّا وفقاً لهذه التحالفات التي تنهض حسب متطلبات المرحلة وهذا ما أسماه الكاتب الصحافي الراحل محمد طه محمد أحمد عند تكوين حزب المؤتمر الوطني نهاية التسعينيات بعملية تغيير الجلد، مستشهداً بعديد التنظيمات السياسية التي أنشأها د. الترابي بداية بجبهة الميثاق ومروراً بالجبهة القومية الإسلامية ثم المؤتمر الوطني ثم المؤتمر الشعبي الذي لم يكن آخرها إذ فاجأ د.الترابي الساحة السياسية داخل قاعات الحوار الوطني بمصطلح المنظومة الخالفة ، بيد أن يد المنون كانت أسرع فرحل الترابي قبل أن يفصح عن الملامح الكاملة للمنظومة الخالفة التي لا تزال متونها وحواشيها طي الكتمان، والمعلومات عنها محصورة في حدود دائرة ضيقة لدى قيادات بالشعبي.
والآن لا يعرف عن ملامح هذه المنظومة إلا سماتها العامة التي وردت في ورقة المؤتمر الشعبي التي شارك بها في الحوار الوطني وفيها إشارة لتذويب التيارات الإسلامية في حزب واحد بشراكة سياسية جديدة تضم الإسلاميين بطوائفهم المختلفة على أن يخلف الحزب الجديد الأحزاب الإسلامية القائمة، بما فيها المؤتمر الشعبي والمؤتمر الوطني، غير أن الأمين العام الجديد للمؤتمر الشعبي د. علي الحاج المنتخب من المؤتمر العام الأخير رهن في خطابه أمام المؤتمر العام الذي انتخبه، رهن حل الحزب وقيام حزب جديد بتوفر الحريات في ظل نظام ديمقراطي حقيقي.
اتصالات واسعة
عن دواعي السرية التي تلف مشروع المنظومة الخالفة منذ إجازتها عام 2012 قال القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق ل "الصيحة": إن ذلك يتم حفاظاً عليها من العمل المضاد الساعي لإجهاضها في مرحلة التكوين والبناء والتأسيس لذلك كان العمل سراً في مشروع المنظومة الخالفة منذ بدياته عندما أوكله د.الترابي لبعض القيادات في المركز وأمناء الولايات دون أن يفصح عنهم، وحتى الآن لم يعلن عنهم ولا عن تفاصيل المشروع على أن يتم الإعلان في مرحلة لاحقة مع الشخصيات التي وافقت على الانخراط فيها من الأحزاب الأخرى مشدداً على أنها ستكون طي السرية والكتمان كما أراد لها شيخ الترابي حتى تخرج متكاملة قوية ومحصنة بنفسها ولا يمكن نسفها أو تعطيل مسيرتها.
وأكد أبوبكر أنهم شرعوا في تسويق مشروع المنظومة الخالفة داخل الأحزاب والقوى السياسية عبر اتصالات تتم على مستوي الأفراد وليس الحزب من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين، رافضاً وصف اتصالاتهم التي يجرونها بقيادات وكوادر هذه الأحزاب بطريقة فردية بأنها استقطاب أو اختراق لهذه الأحزاب مبرراً ذلك بأنهم يسعون لتأسيس شراكة مع هذه الأحزاب بأفكار سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية وصولاً لتأسيس حزب جديد يجمع كل أهل السودان وتجنيب البلاد خطر التمزق في ظل وجود أكثر من 100 حزب وأكثر من 60 حركة مسلحة.
مؤامرة
اعتبر عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي يوسف حسين مشروع المنظومة الخالفة بأنه مؤامرة طرحت من د. الترابي لاختزال الأحزاب السياسية السودانية في حزبين أو ثلاثة بمساندة من النظام (حد تعبيره) ناعتاً ذلك بالحلم الذي يجافي الروح والنظم والأعراف الديمقراطية، مضيفاً في حديثه مع "الصيحة" بأن لكل حزب برنامج وتوجه أيدولوجي وله القوى الاجتماعية التي يستند عليها، لذلك نحن نقول (مافي حاجة اسمها منظومة خالفة ) ونعتبر هذا النهج نوع من الوصايا على الأحزاب ونحن في الحزب الشيوعي نرفضه جملة وتفصيلاً وسنقاومه بكل قوة، مطالباً بإعمال حرية الأحزاب سواء اليمينية أو اليسارية ومنحها الحق الذي كفله لها الدستور وقانون الأحزاب في ممارسة نشاطها والاتصال بجماهيرها، وزاد ليس من حق أيّ شخص أن يكون وصياً ويعطي نفسه الحق في التفكير نيابة عن الأحزاب الأخرى وعليه أن يحصر ذلك في حزبه
ولو جاءت مبرأة
وصف حسين الحديث عن المنظومة الخالفة بأنها تهدف لتأسيس حزب جديد بأفكار سياسية واقتصادية واجتماعية وفكرية يجمع كل أهل السودان وتجنيب البلاد خطر التمزق بأنه حديث يجافي الواقع ومبني على فرضيات (مقطوعة من رأس الذين يتبنونها) لأن المتعارف عليه أن كل حزب يمثل برنامجاً وأفكاراً ويستند على قاعدة جماهيرية معينة وقال (حاجة تشك الناس في كيان واحد من الصعب تتم) وتابع لن نقبل الوصايا ونحن مع حرية تكوين الأحزاب ولم نسع ولن نحاول الاطلاع على ما يعرف بالمنظومة الخالفة التي نحن ضدها تماماً حتى إن جاءت مبرأة من كل عيب لن نقبلها لنا أو لغيرنا لأنها وصايا.
وأشار حسين إلى أنه في حال حدوث تطابق بين الأحزاب في برامجها وأنشطتها في هذه الحالة يقوم بينها ما يعرف ب(التحالف الجبهوي) الذي له أسس ديمقراطية تحتم على كل حزب الالتزام بالميثاق الموقع ، وفي نفس الوقت لكل حزب حرية النشاط المستقل الخاص به .
ويؤكد حسين أن طرح المنظومة الخالفة من قبل الإسلاميين في هذا التوقيت يعد مؤامرة منهم لأجل إحداث مزيد من الانشقاقات بين القوى السياسية وإضعافها لتنفيذ برامجهم دون مقاومة مع مضاعفة قبضة التحكم بالبلاد، وقال: (هذا عمل ضد الديمقراطية وعليك أن تسألهم في أيّ دولة هذا النظام مطبق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.