مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى السادسة للانفصال خطاب سلفاكير .. تصريحات غير مسؤولة
نشر في رماة الحدق يوم 11 - 07 - 2017

منذ انفصال جنوب السودان عن دولة السودان (الأُم) لم تنعم دولة الجنوب الوليده بالاستقرار وشهدت حالة من الاضطرابات الأمنية والأزمات الاقتصادية الطاحنة ،وتحول حلم الاستقلال إلى كابوس عند كثير من الجنوبين لما عانوه من تشرد ونزوح وفي ظل تلك الأزمات خاطب رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت شعبه في أعياد الاستقلال قائلاً :إن شعب بلاده ليس نادماً على التصويت لصالح الانفصال عن السودان ،خلال الاستفتاء التأريخي ولو عاد الزمان للوراء لاختاروا ذات القرار ، واعتبر مراقبون حديث ميارديت صرف للأنظار عن الواقع الذي تعيش فيه دولة جنوب السودان وانه لايوجد داعي لذلك التصريح .
استقلال
لايزال سلفاكير محتفظ بقدر كبير من التحدي رغم المشاكل التي تعاني منها دولته ولم يبدى أسفاً على الحال التي وصلت إليها دولة جنوب السودان بعد أن تكالبت عليها المحن وازدادت سوءاً عما كانت عليه قبل الانفصال ، وصرح مؤكداً في الخطاب الجماهيري الذي ألقاه بمناسبة الذكرى السادسة للاستقلال بأنه غير نادم علي انفصال بلاده وأشار إلى إن الجنوبين سيختارون الانفصال لو أعيدت عملية الاستفتاء مرة أخرى، وطالب المواطنين بالعمل مع الحكومة من أجل تحقيق السلام والاستقرار وبناء الدولة التي قدمت عدداً كبيراً من الشهداء ، في سبيل تحقيق الحرية والاستقلال ، ونوه الى أن حكومته تواجه العديد من التحديات في الجانبين الإنساني ،والأمني موضحاً أن الحكومة وضعت العديد من الخطط والبرامج بالتعاون مع الشركاء الدوليين لتدارك الوضعين الغذائي والأمني المتدهورين بالبلاد .
مؤشر خطير
اعتبر القيادي الجنوبي استيفن لوال تطرق الرئيس في حديثه عن الانفصال في ظل الأوضاع المتأزمة التي تعيشها دولة الجنوب اعتبر ذلك بأنه مؤشر خطير يدل على أن سلفاكير ليس لديه برنامج لمخاطبة شعبه ، وكان من المفترض أن يتحدث عن تحقيق السلام وبأن يكون هنالك تنازل لينعم شعبه بالاستقرار ،وقال استيفن إن هذا الخطاب ليس خطاباً يخاطبه للشعب الجنوبي في هذه المرحلة التي يمر بها وحديثه لايشفع لأعماله بحق شعب الجنوب وأن بحديثه ذلك يشكك في إرادة الشعب الجنوبي ، وأوضح استيفن أن الندم الحقيقي الذي يشعر به الشعب الجنوبي هو توليه القيادة للحركة الشعبية الذين إذا اختلفوا وقع ذلك على المواطن ،وإذا اتفقوا نهبوا الشعب الجنوبي ، وقال إن السيناريو المتوقع أن يقوم الشعب الجنوبي بالاتحاد مع شعب السودان عن طريق علاقات يبنيها بعيداً عن الحكومات والسياسة .
وبالمقابل قال سفير دولة جنوب السودان ميان دوت إن خطاب سلفاكيرللجماهير حديث طبيعي ولاجديد فيه ووصف الحال في الجنوب ودولة السودان بأنها مشابهة ، وأن عدد اللاجئين في البلدين كبير مشيراً إلى وجود لاجئين سودانين بدول تشاد ويوغندا .
أمر طبيعي
وفسر أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم الطيب زين العابدين حديث سلفا بأنه شئ طبيعي ومتوقع ولاتوجد فيه غرابة ،وأوضح بأنه مهما كثرت المشاكل فالناس يفضلون الاستقلال وقال زين العابدين :إن الذي يحدث بدولة الجنوب أمر طبيعي مشيراً الى أن كثير من الدول الأفريقية بعد الاستقلال مرت بكثير من المشاكل والحروبات، والديقراطيه كانت متعثرة فيها لكن بالرغم ذلك يعتزون بأن بلادهم أصبحت مستقله ،ويطمحون في المستقبل بحل جميع المشاكل بصورة ترضي طموحات الشعب ، وأضاف زين العابدين بعد حرب عشرين عاما خاضتها دولة الجنوب لايمكن لسلفاكير أن يعترف بالندم
صرف للأنظار
بينما يرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين حسن الساعورى بأنه لايوجد داعي للتصريحات التي أدلى بها رئيس دولة الجنوب ،وكان من الأجدر أن يتحدث حول الأزمات التي يعاني منها الجنوب ، وعن اللاجئين والنازحين والذين عانوا من جحيم الحرب في بلاده ولجؤوا الى دولة السودان هروباً من ويلات الحرب في الجنوب ، ووصف الساعوري حديثه بأنه حديث شخص غير مهتم بمايجري في وطنه ،وإذا كان مهتماً فالحديث عن الانفصال و الندم أو عدمه فتلك قضية غير معني بها وطوى عليها الزمن ، وأوضح أن سلفاكير أراد أن يصرف الأنظار عن الواقع حوله بعد أن أصبحت دولته تعاني من الفشل في عدة مناحي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.