إربتريا تأمل أن تفضي عملية التغيير في السودان إلى توطيد علاقات البلدين    جوبا: تعثر صرف مرتبات العاملين منذ يناير الماضي    إلغاء قرار “الشيك المصرفي” في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع 250 مليون دولار في حساب بنك السودان    حميدتي مكسب كبير للثورة .. بقلم: الطيب الزين    متى يستفيق المدعو/عبدالحى يوسف من نومه العميق؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    بيد عمرو لا بيد الاقتصاد الاسلامي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    15 جريحاً في انفجار استهدف حافلة سياحية بمصر    والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق    استقرار الإمداد الكهربائي للمناطق السكنية    تفريغ بواخر قمح ووقود بالميناء الجنوبي    القناة من القيادة ...!    رئيس لجنة عمال الموانئ: الأمور ما زالت غير واضحة    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    تصريح صحفي من قوى إعلان الحرية والتغيير    تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود مع سوريا    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    والي غرب دارفور يتهم بعثة "يوناميد" بالمماطلة    الصين تدعو الولايات المتحدة لتوخي الحذر مع إيران لتفادي أي تصعيد للتوتر    سر العشاء الأخير ل أليجرى في يوفنتوس    باريس سان جيرمان يحتفل بالدوري الفرنسي في غياب رابيو    ريبيري : عشت الكثير من اللحظات العظيمة فى البايرن    فتح مسار القطار ابتداءً من أمس السبت    ضبط 10 متهمين بالسطو على منزل رجل أعمال مشهور    نصرة الشريعة يعلن عن مليونية لتفويض العسكري لتشكيل حكومة كفاءات    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    ظريف: لا يمكن لأي دولة التوهم أن بوسعها مواجهة إيران    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    ضبط شاحنة محملة بكميات من الخمور المستوردة في كافوري    الغموض يكتنف تفاصيل جريمة بشعة باللاماب    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    أدب الأنبياء وأدب الثوّار .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    توضيح مشترك من لجنة العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    استراتيجية التغيير والتحوّل والبقاء: تأمّل في المشهد السياسي السوداني: الحلقة الخامسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    برشلونة يحاول إخراج ميسي من حزنه    غريزمان يودع أتلتيكو ويقترب من برشلونة    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    قراءه منهجيه لكتاب" شجره الكون" لمحي الدين ابن عربي .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    تعليق الدوري السوداني الممتاز    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    أمير تاج السر: كتابة البعد    بدء المرحلة الثانية لعمليات زراعة "القوقعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد نفي جهاز الأمن والدعم السريع والشرطة.. ما هي الجهة التي أطلقت الرصاص على المحتجين ؟
نشر في رماة الحدق يوم 26 - 12 - 2018

سقط عشرات القتلى والجرحى منذ بدء الإحتجاجات التي تعيشها عدد من المدن إضافة للعاصمة الخرطوم منذ الأربعاء الماضي، ووفقاً لتقارير غير حكومية فإن معظم حالات الوفاة جاءت نتيجة لإصابات برصاص في انحاء متفرقة من الجسم، يأتى ذلك في وقت نفت جميع الأجهزة النظامية علاقاتها بقتل المتظاهرين، وأكدت كل منها أنها لم تصدر اوامر بإطلاق الرصاص على المحتجين سلمياً، الأمر الذي يطرح عدد من التساؤلات حول القوى الخفية التي اطلقت الرصاص، ما يعيد للأذهان الأحداث التي شهدتها البلاد في سبتمبر 2013، وقتل فيها أكثر من (200) شخصاً برصاص، ذكرت نتائج التحقيقات الحكومية انه قد صدر من أفراد مجهولين، في وقت طالب نواب برلمانيين بضرورة تشكيل لجان تحقيق لمعرفة الجهة التي اطلقت الرصاص وقتلت المواطنين.
وكانت لجنة أطباء السودان المركزية، قد اصدرت تقريراً عن الإصابات والوفيات بميادين التظاهر، وأوضحت أن الأخبار الواردة إليها من مستشفى القضارف تفيد بوفاة (3) أشخاص احدهم أصيب بطلق ناري اخترق زجاج غرفة العمليات وأصابه وهو يهم بنقل مريض خارج العملية، وأضافت أن طوارئ الجراحة بمستشفى القضارف استقبلت (3) حالات إصابة بطلق ناري في البطن و(2) حالة إصابة في الصدر والعديد من الاصابات في الأرجل، وأوضحت أنه توفي متظاهر واحد نتيجة اصابة بعيار ناري في مدينة بربر، كما توفي (2) من طلاب مدرسة ثانوية في مدينة كريمة، بجانب اصابة طالب بداخلية المجمع الطبي بجامعة الخرطوم برصاصة مطاطية في الرأس، وطالب آخر يعاني من كسور من الدرجة الرابعة بيده قد تحتاج الى بتر.
** الأجهزة النظامية تنفي ..
وقبل صدور تقرير لجنة الأطباء أكد مدير عام جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش، مقتل (3) متظاهرين، (2) منهم في القضارف وآخر في عطبرة، وقال قوش لدى لقاء جمعه بالقيادات الاعلامية (إن قتيل عطبرة توفى نتيجة هجوم على مركز الشرطة)، وأضاف (القوات المسلحة، والأمن والشرطة يعملون بنسق تام لادارة الأحداث، فالقوات المسلحة مهمتها حماية المرافق، والشرطة التصدي للشغب والأمن توفير المعلومات ومساعدة الشرطة حال طلبها تدخله لفض الشغب).
من ناحيتها قطعت قوات الدعم السريع بعدم وجود علاقة لها بعمليات الامن الداخلي مثل فض أعمال الشغب، وأكدت إن هذه الواجبات من مهام قوات الشرطة، وقال بيان صادر عن الإعلام الإلكتروني لقوات الدعم السريع، (إن بعض المرجفين سعوا لأن يجلعوا من قواتنا عدواً)، وأشار البيان إلى أن قوات الدعم السريع تعمل بانضباط عالٍ والتزام كامل بتوجيهات القيادة. وأضاف (من هذا المنطلق نؤكد أنه لا صحة لما يروج من شائعات مفرطة بحدوث تفلتات من هذة القوات).
ووفقاً لبيان صادر عن الناطق الرسمي بإسم الحكومة بشارة جمعة أرو، فإن قوات الشرطة والأمن تعاملت مع المظاهرات التي تشهدها البلاد، بصورة حضارية دون كبحها او اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقاً دستورياً مكفولاً لهم و بحكم أن الأزمة معلومة للحكومة. وقال الناطق بإسم الحكومة في بيانه (إن المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها و تحولت بفعل المندسين الي نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير ومهاجمة حرق بعض مقار الشرطة) .
وأوضح البيان أن التخريب والإعتداء علي الممتلكات وإثارة الذعر والفوضى العامة أمر مرفوض ومستهجن ومخالف لصريح القانون، وأشار الى أن الحكومة لن تتسامح مع ممارسات التخريب و لن تتهاون في حسم أي فوضى أو إنتهاك للقانون .
** مطالب بالتحقيق ..
طالب مسئول نافذ بالبرلمان وكتلة نيابية الأحد، بتشكيل لجنة تحقيق فوراً، للتقصي في ملابسات قتل المتظاهرين سلمياًومحاسبة الجهات التي امرت بإطلاق الرصاص على المواطنين، مما ادى الى مقتل عدد منهم وإصابة المئات.
وقال نائب رئيس كتلة قوى التغيير عبد العزيز دفع الله (ما حدث من اطلاق نار على المواطنين العزل يستدعي تحقيقاً عاجلاً). بينما طالب رئيس حزب الامة الوطني، رئيس لجنة الصناعة والتجارة بالبرلمان علي مسار، بتشكيل لجنة تحقيق للتقصي في وفاة المتظاهرين.
وفي السياق قال نائب مدير برنامج شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى بمنظمة العفو الدولية سيف ماغانغو،(يجب أن تتوقف أعمال القتل هذه، فلا يمكن تبرير إطلاق النار على المحتجين العزل، فالمطلوب بوضوح الآن هو إجراء تحقيق مستقل وفعال في هذه الأحداث، ويجب تقديم جميع المسؤولين عن الاستخدام غير الضروري أو المفرط للقوة، بمن فيهم أولئك الذين يتحملون مسؤولية القيادة، إلى العدالة)..
** سيناريو سبتمبر ..
نفى الأجهزة النظامية ممثلة في جهاز الأمن والشرطة وقوات الدعم السريع، إطلاق الرصاص على المحتجين سلمياً، أعاد للأذهان قضية ضحايا سبتمبر 2013، والذين قتلوا في الإحتجاجات التي شهدتها في العام.
وفي نوفمبر من العام 2015 احتدم جدل كثيف في البرلمان حول عزم الحكومة تعويض أسر ضحايا الاحتجاجات، وبينما طالب نواب بتقدم المتورطين في الاحداث لمحاكمات عادلة وعلنية، تمسك وزير العدل السوداني الأسبق عوض الحسن النور، بالتعويض. وقال ردا على النواب، بان الذين قتلوا في الاحداث (86) شخصا منهم (4) لقوا مصرعهم خلال حوادث حركة اثناء فرارهم.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.