توقعات بتأجيل الحوار حول الوثيقة الدستورية للأسبوع المقبل    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    سياسيون :موقف الشيوعي من الاتفاق وصمة عار فى جبين الحزب    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    ستة آلاف و700 طالب وطالبة يجلسون لامتحانات "المعادلة"    توزيع مواد إيوائية وغذائية لمتضرري السيول بالكومة    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأحد    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    دعوة لعقد شراكة بين الجمعيات التعاونية والبنوك    توقيع مذكرة تعاون اقتصادي بين باكستان وفرنسا    مقتل شرطي وإصابة شرطيين ومواطن في اشتباكات بالقضارف    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    القمةتوقع على المشاركة في البطولة العربية الخميس    جنوب كردفان تدشن الكرة النسوية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    ترامب يسمح لوسطاء وأصدقاء بالتفاوض مع إيران    الحوثيون يعلنون شن هجمات على قاعدة الملك خالد السعودية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    الشاعر عالم عباس و حرب البسوس الشعرية .. بقلم: عبد الله الشقليني    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم السبت    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    منع المذيعة ...!    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    خبير إستراتيجي    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    خبراء: إعلاء شأن الثقافة والفنون يحقق الأمن والاستقرار    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    البحث في قاع الذاكرة .. بقلم: الطيب الزين    شرطة القضارف تسترد عدداً من المسروقات    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    معاناة الأطفال من القلق والوسواس يدفعهم للانتحار    افتتاح مركز أم روابة لغسيل وجراحة الكلى    "الدعم السريع" تضبط خلية لتزوير العملة    توقيف تشكيل إجرامي بحوزته مسروقات بمليون جنيه    دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!    انخفاض بمعدل الثلث في وفيات الأيدز    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد نفي جهاز الأمن والدعم السريع والشرطة.. ما هي الجهة التي أطلقت الرصاص على المحتجين ؟
نشر في رماة الحدق يوم 26 - 12 - 2018

سقط عشرات القتلى والجرحى منذ بدء الإحتجاجات التي تعيشها عدد من المدن إضافة للعاصمة الخرطوم منذ الأربعاء الماضي، ووفقاً لتقارير غير حكومية فإن معظم حالات الوفاة جاءت نتيجة لإصابات برصاص في انحاء متفرقة من الجسم، يأتى ذلك في وقت نفت جميع الأجهزة النظامية علاقاتها بقتل المتظاهرين، وأكدت كل منها أنها لم تصدر اوامر بإطلاق الرصاص على المحتجين سلمياً، الأمر الذي يطرح عدد من التساؤلات حول القوى الخفية التي اطلقت الرصاص، ما يعيد للأذهان الأحداث التي شهدتها البلاد في سبتمبر 2013، وقتل فيها أكثر من (200) شخصاً برصاص، ذكرت نتائج التحقيقات الحكومية انه قد صدر من أفراد مجهولين، في وقت طالب نواب برلمانيين بضرورة تشكيل لجان تحقيق لمعرفة الجهة التي اطلقت الرصاص وقتلت المواطنين.
وكانت لجنة أطباء السودان المركزية، قد اصدرت تقريراً عن الإصابات والوفيات بميادين التظاهر، وأوضحت أن الأخبار الواردة إليها من مستشفى القضارف تفيد بوفاة (3) أشخاص احدهم أصيب بطلق ناري اخترق زجاج غرفة العمليات وأصابه وهو يهم بنقل مريض خارج العملية، وأضافت أن طوارئ الجراحة بمستشفى القضارف استقبلت (3) حالات إصابة بطلق ناري في البطن و(2) حالة إصابة في الصدر والعديد من الاصابات في الأرجل، وأوضحت أنه توفي متظاهر واحد نتيجة اصابة بعيار ناري في مدينة بربر، كما توفي (2) من طلاب مدرسة ثانوية في مدينة كريمة، بجانب اصابة طالب بداخلية المجمع الطبي بجامعة الخرطوم برصاصة مطاطية في الرأس، وطالب آخر يعاني من كسور من الدرجة الرابعة بيده قد تحتاج الى بتر.
** الأجهزة النظامية تنفي ..
وقبل صدور تقرير لجنة الأطباء أكد مدير عام جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش، مقتل (3) متظاهرين، (2) منهم في القضارف وآخر في عطبرة، وقال قوش لدى لقاء جمعه بالقيادات الاعلامية (إن قتيل عطبرة توفى نتيجة هجوم على مركز الشرطة)، وأضاف (القوات المسلحة، والأمن والشرطة يعملون بنسق تام لادارة الأحداث، فالقوات المسلحة مهمتها حماية المرافق، والشرطة التصدي للشغب والأمن توفير المعلومات ومساعدة الشرطة حال طلبها تدخله لفض الشغب).
من ناحيتها قطعت قوات الدعم السريع بعدم وجود علاقة لها بعمليات الامن الداخلي مثل فض أعمال الشغب، وأكدت إن هذه الواجبات من مهام قوات الشرطة، وقال بيان صادر عن الإعلام الإلكتروني لقوات الدعم السريع، (إن بعض المرجفين سعوا لأن يجلعوا من قواتنا عدواً)، وأشار البيان إلى أن قوات الدعم السريع تعمل بانضباط عالٍ والتزام كامل بتوجيهات القيادة. وأضاف (من هذا المنطلق نؤكد أنه لا صحة لما يروج من شائعات مفرطة بحدوث تفلتات من هذة القوات).
ووفقاً لبيان صادر عن الناطق الرسمي بإسم الحكومة بشارة جمعة أرو، فإن قوات الشرطة والأمن تعاملت مع المظاهرات التي تشهدها البلاد، بصورة حضارية دون كبحها او اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقاً دستورياً مكفولاً لهم و بحكم أن الأزمة معلومة للحكومة. وقال الناطق بإسم الحكومة في بيانه (إن المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها و تحولت بفعل المندسين الي نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير ومهاجمة حرق بعض مقار الشرطة) .
وأوضح البيان أن التخريب والإعتداء علي الممتلكات وإثارة الذعر والفوضى العامة أمر مرفوض ومستهجن ومخالف لصريح القانون، وأشار الى أن الحكومة لن تتسامح مع ممارسات التخريب و لن تتهاون في حسم أي فوضى أو إنتهاك للقانون .
** مطالب بالتحقيق ..
طالب مسئول نافذ بالبرلمان وكتلة نيابية الأحد، بتشكيل لجنة تحقيق فوراً، للتقصي في ملابسات قتل المتظاهرين سلمياًومحاسبة الجهات التي امرت بإطلاق الرصاص على المواطنين، مما ادى الى مقتل عدد منهم وإصابة المئات.
وقال نائب رئيس كتلة قوى التغيير عبد العزيز دفع الله (ما حدث من اطلاق نار على المواطنين العزل يستدعي تحقيقاً عاجلاً). بينما طالب رئيس حزب الامة الوطني، رئيس لجنة الصناعة والتجارة بالبرلمان علي مسار، بتشكيل لجنة تحقيق للتقصي في وفاة المتظاهرين.
وفي السياق قال نائب مدير برنامج شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى بمنظمة العفو الدولية سيف ماغانغو،(يجب أن تتوقف أعمال القتل هذه، فلا يمكن تبرير إطلاق النار على المحتجين العزل، فالمطلوب بوضوح الآن هو إجراء تحقيق مستقل وفعال في هذه الأحداث، ويجب تقديم جميع المسؤولين عن الاستخدام غير الضروري أو المفرط للقوة، بمن فيهم أولئك الذين يتحملون مسؤولية القيادة، إلى العدالة)..
** سيناريو سبتمبر ..
نفى الأجهزة النظامية ممثلة في جهاز الأمن والشرطة وقوات الدعم السريع، إطلاق الرصاص على المحتجين سلمياً، أعاد للأذهان قضية ضحايا سبتمبر 2013، والذين قتلوا في الإحتجاجات التي شهدتها في العام.
وفي نوفمبر من العام 2015 احتدم جدل كثيف في البرلمان حول عزم الحكومة تعويض أسر ضحايا الاحتجاجات، وبينما طالب نواب بتقدم المتورطين في الاحداث لمحاكمات عادلة وعلنية، تمسك وزير العدل السوداني الأسبق عوض الحسن النور، بالتعويض. وقال ردا على النواب، بان الذين قتلوا في الاحداث (86) شخصا منهم (4) لقوا مصرعهم خلال حوادث حركة اثناء فرارهم.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.