(الأمة القومي) يدعو لمقاطعة موكب 21 أكتوبر ويحذر من دعاة الفوضى    (الشعبية) تجدد المطالبة ب(تقرير المصير) للمنطقتين والحكومة تسلم ردا من ورقتين    مشار يصل جوبا تمهيدا للاجتماع بسلفا كير وأعضاء مجلس الأمن الدولي    حمدوك يوجه بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    جوبا.. الحلو يقلب الطاولة… وميارم دارفور يزغردن    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    هيئة علماء السودان ترد على قرار البرهان بشأن دمجها بمجمع الفقه الإسلامي    الناتو يرحب بالاتفاق التركي الأمريكي حول تعليق العملية التركية في سوريا    ليبيا.. قوات حفتر تعلن تدمير منشآت دفاع جوي "تركية" في مصراتة    أردوغان: "نبع السلام" ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعودها    قرار بعدم إنزال السيارات المحمّلة بأغراض المغتربين القادمين من السعودية    الهلال يستعد للاهلي شندي بملعبه    منتخبنا الوطني يودّع تصفيات الشان امام تنزانيا    دقلو يتعهد في جوبا بحل قضايا السودانيين المقيمين بالجنوب    المدير التنفيذي للمريخ : الجمعية قائمة في موعدها وبإشراف المجلس    اقتصادي : إعفاء ديون السودان عملية مطولة    "النقد الدولي" : توقعات بتحسن نسبي بالاقتصاد السوداني 2020    بدء التشغيل التجريبي لمحطتي كهرباء سواكن وسنكات الأسبوع الجاري    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم
نشر في رماة الحدق يوم 11 - 09 - 2019

أثار عضو هيئة الاتهام عن الحق الخاص المحامي المعروف ساطع محمد الحاج، حفيظة محامي دفاع المتهمين في قضية (41) من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات العامة متهمين بقتل المعلم احمد الخير، بخشم القربة، في جلسة الامس، وذلك عندما وصف في اول سؤال له للمتحري المتهمين الضباط الثلاثة بالملثمين،لاسيما وأن المتهمين الثلاثة كانوا يضعون (شالات )على رؤسهم ومناديل على وجوههم من وقت لآخر بالجلسة، وهنا انتفض محامي الدفاع الشهير عباس بابكر عباس، من مقعده وبصوت جهور قال إن ذلك استفزاز للمتهمين موكليه، وقتها تدخل قاضي المحكمة د.الصادق عبد الرحمن، وحسم الجدال بينهما وألزم الطرفين بالبعد عن المهاترات الجانبية. في السياق ادلى المتحري وكيل ثالث نيابة أبوبكر عثمان سيد سعد، اقواله في التحريات والتي جاءت سلسلة ومباشرة، مما ينم عن اجتهاده واستعداده جيداً في القضية .
كشف المتحري الثالث للمحكمة، بأنه قام بزيارة موقع مقر وحدة جهاز الأمن بخشم القربة بعد الحادثة ووجد ابوابه ونوافذه محطمة، نافياً في ذات الوقت تعرض الموقع للحريق، لافتاً الى أن الموقع وجده محروساً بواسطة أفراد من القوات المسلحة. ونفى المتحري الثالث للمحكمة مشاركة المجني عليه المعلم الخير، في موكب المظاهرات التي كانت بمدينة خشم القربة قبيل الحادثة، منوهاً الى أن المعلم الخير مصنفاً سياسياً وينتمي لحزب المؤتمر الشعبي، في ذات الوقت أكد المتحري بأن المتهم الأول ضابط برتبة نقيب بجهاز أمن وحدة خشم القربة هو من أمر باعتقال المعلم أثناء تواجده امام صيدلية ديوان الزكاة بخشم القربة يتأنس مع أحد المعتقلين، وشدد المتحري على أن يوم القبض على المعلم المجني لم يكن به اية مظاهرات ،لافتاً الى أن المجني عليه وبعد اعتقاله عزل في زنزانة لوحده عن بقية المعتقلين وتم الاعتداء عليه بالضرب من قبل أحدهم وكان يقوله له (انا ملك الموت).
وكشف المتحري للمحكمة بأنه ومن التحريات طلب أحد المعتقلين من المتهم الاول الضابط النقيب باخراجهم من الزنزانة لاداء صلاة الجمعة الا انه رفض ذلك وقال لهم (صلوا داخل الحراسة)، مبيناً بأن المجني عليه الخير قد كان امامهم للصلاة بالحراسة، لافتاً الى انه وبعد ذلك حضرت قوة امن كسلا المتهمين الآخرين، منبهاً الى انه وفي ذلك الوقت سمع المعتقلين اصوات (جلالات)، ومن بعد ذلك حضر المتهمون الثلاثة الضباط الى الزنزانة التي بها المجني عليه المعلم وبقية المعتقلين، مشيراً الى انه وفي تلك الاثناء قال المتهم الثالث الضابط (الصعاليق ديل ما لم نضاف كده). وقال للمعتقلين آنذاك (الليلة حنعمل ليكم حفلة)، مبيناً بأنه وبعد ذلك اخرجوا المعتقلين والمعلم المجني عليه الى فناء المعتقل (حفاة) دون احذيتهم -بحد وصفه- منبهاً الى أن المعتقلين ولحظة خروجهم وجدوا قوة امن كسلا على شكل دائرة وقاموا بضربهم وازحافهم ودحرجتهم على(حصاة دريسة) الى جانب ركلهم بالبوت والخراطيش والبي بي أر والكسيم، فيما كشف المتحري للمحكمة عن عدد من المتهمين طلبوا من المعلم خلع بنطاله فاستجاب لهم ومن ثم قاموا ب(كشحه) بالتراب على وجهه.
أوضح المتحري الثالث للمحكمة أدوات الضرب والتعذيب التي استخدمها المتهمون منتسبي جهاز الأمن بوحدة خشم القربة وكسلا، مبيناً بأنهم استخدموا (خراطيش سوداء اللون / والكسيم / وبي بي أر)، الى جانب ركلهم المجني عليه المعلم والمعتقلين الآخرين معه ب(البوت) اي احذيتهم التي كانوا يرتدونها على اقدامهم. في ذات السياق نبه المتحري الثالث المحكمة الى أن بعض الشهود المعتقلين افادوه في التحريات بإساءة المتهمين الرابع والسادس لهم بألفاظ نابية وبذيئة وقت الاعتداء عليهم بالضرب، في ذات الوقت اكد المتحري للمحكمة تعرض جميع المعتقلين والمعلم للضرب فقط ، مشدداً على أنهم لم يتعرضوا لاي اغتصاب او وضع (سيخة) على أدبارهم مطلقاً.
في ذات الوقت اشار المتحري الى أن اسباب وفاة المجني عليه من التحريات هي المضاعفات وتتمثل في الالم الحاد الذي ادى الى صدمة عصبية ونتج عنها توقف القلب،لافتاً الى أن الاصابات تأتي لزيادة في نسبة البوتاسيوم في الدم الذي ينتج عنه اختلال في ضربات القلب ويؤدي الى توقفه .
وتسلسل المتحري الثالث في اقواله للمحكمة وأفاد بأن المتهم الأول الضابط أصدر أوامره للمتهمين الثاني والثالث ضابطي امن برتبة ملازم بضرب المعلم الخير والمعتقلين الآخرين، مؤكداً بأن الضابطين وبدورهما اصدرا اوامرهما لبقية الافراد بضرب المعتقلين، ونفى المتحري اصدار المتهم الاول اوامر باسعاف المعلم احمد الخير، او الآخرين معه. فيما اشار المتحري الى أن المتهمين الثاني والثالث الضابطين برتبة ملازم شاركا كذلك بضرب المعلم المجني عليه. في ذات الوقت كشف المتحري للمحكمة بأن المجني عليه المعلم اشتكى والآخرين المعتقلين معه بأنه يعاني من آلالم حادة نتيجة تلقيه ضرباً شديداً من قبل المتهم الاول الضابط النقيب ، مبيناً بأنه ومن التحريات أن المتهم الاول كان يجلس على كرسيه امام مكتبه ويشاهد ضرب قوة امن كسلا للمعتقلين والمعلم الخير، مشيراً الى انه وبعد ذلك يتم احضار احد المعتقلين له لاغراض الاستجواب .
نبه المتحري الثالث المحكمة الى اجرائه طابور شخصية للشهود المعتقلين بتحديد من قاموا بالاعتداء ضرباً على المعلم المجني عليه ، منوهاً الى انهم تعرفوا على (13) من المتهمين من بينهم الضابطين الثاني والثالث. ونبه المتحري المحكمة الى تحرير ثلاثة من شهود الاتهام وهم المعتقلين الذين كانوا مع المعلم بلاغات منفصلة ضد المتهمين او افراد منهم، مبيناً بأن المعتقلين الشهود تبين الاول منهم اصابته بضمور كلوي ادى الى حدوث فشل كلوي له بعد تعرضه للضرب، واسعف بمستشفى رويال كير ومكث فيها ل(21) يوماً، فيما نوه المتحري الى اسعاف معتقل ثانٍ بمستشفى فضيل ومكوثه بالعناية المكثة ل(21) يوماً الى جانب مكوثه (8) أيام بعنبر المستشفى وذلك بعد اصابته بكسر حاد في عضلاته، بينما لفت المتحري الى اصابة معتقل ثالث بعد الضرب عليه واسعف الى مستشفى القضارف، في ذات الوقت اردف المتحري للمحكمة قائلاً: بأن هناك معتقلين آخرين يمكثون بمنازلهم اصيبوا بجروح وكدمات وسحجات نتيجة التعذيب والضرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.