العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل عاصفة في محاكمة المتهمين بقتل المعلم
نشر في رماة الحدق يوم 11 - 09 - 2019

أثار عضو هيئة الاتهام عن الحق الخاص المحامي المعروف ساطع محمد الحاج، حفيظة محامي دفاع المتهمين في قضية (41) من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات العامة متهمين بقتل المعلم احمد الخير، بخشم القربة، في جلسة الامس، وذلك عندما وصف في اول سؤال له للمتحري المتهمين الضباط الثلاثة بالملثمين،لاسيما وأن المتهمين الثلاثة كانوا يضعون (شالات )على رؤسهم ومناديل على وجوههم من وقت لآخر بالجلسة، وهنا انتفض محامي الدفاع الشهير عباس بابكر عباس، من مقعده وبصوت جهور قال إن ذلك استفزاز للمتهمين موكليه، وقتها تدخل قاضي المحكمة د.الصادق عبد الرحمن، وحسم الجدال بينهما وألزم الطرفين بالبعد عن المهاترات الجانبية. في السياق ادلى المتحري وكيل ثالث نيابة أبوبكر عثمان سيد سعد، اقواله في التحريات والتي جاءت سلسلة ومباشرة، مما ينم عن اجتهاده واستعداده جيداً في القضية .
كشف المتحري الثالث للمحكمة، بأنه قام بزيارة موقع مقر وحدة جهاز الأمن بخشم القربة بعد الحادثة ووجد ابوابه ونوافذه محطمة، نافياً في ذات الوقت تعرض الموقع للحريق، لافتاً الى أن الموقع وجده محروساً بواسطة أفراد من القوات المسلحة. ونفى المتحري الثالث للمحكمة مشاركة المجني عليه المعلم الخير، في موكب المظاهرات التي كانت بمدينة خشم القربة قبيل الحادثة، منوهاً الى أن المعلم الخير مصنفاً سياسياً وينتمي لحزب المؤتمر الشعبي، في ذات الوقت أكد المتحري بأن المتهم الأول ضابط برتبة نقيب بجهاز أمن وحدة خشم القربة هو من أمر باعتقال المعلم أثناء تواجده امام صيدلية ديوان الزكاة بخشم القربة يتأنس مع أحد المعتقلين، وشدد المتحري على أن يوم القبض على المعلم المجني لم يكن به اية مظاهرات ،لافتاً الى أن المجني عليه وبعد اعتقاله عزل في زنزانة لوحده عن بقية المعتقلين وتم الاعتداء عليه بالضرب من قبل أحدهم وكان يقوله له (انا ملك الموت).
وكشف المتحري للمحكمة بأنه ومن التحريات طلب أحد المعتقلين من المتهم الاول الضابط النقيب باخراجهم من الزنزانة لاداء صلاة الجمعة الا انه رفض ذلك وقال لهم (صلوا داخل الحراسة)، مبيناً بأن المجني عليه الخير قد كان امامهم للصلاة بالحراسة، لافتاً الى انه وبعد ذلك حضرت قوة امن كسلا المتهمين الآخرين، منبهاً الى انه وفي ذلك الوقت سمع المعتقلين اصوات (جلالات)، ومن بعد ذلك حضر المتهمون الثلاثة الضباط الى الزنزانة التي بها المجني عليه المعلم وبقية المعتقلين، مشيراً الى انه وفي تلك الاثناء قال المتهم الثالث الضابط (الصعاليق ديل ما لم نضاف كده). وقال للمعتقلين آنذاك (الليلة حنعمل ليكم حفلة)، مبيناً بأنه وبعد ذلك اخرجوا المعتقلين والمعلم المجني عليه الى فناء المعتقل (حفاة) دون احذيتهم -بحد وصفه- منبهاً الى أن المعتقلين ولحظة خروجهم وجدوا قوة امن كسلا على شكل دائرة وقاموا بضربهم وازحافهم ودحرجتهم على(حصاة دريسة) الى جانب ركلهم بالبوت والخراطيش والبي بي أر والكسيم، فيما كشف المتحري للمحكمة عن عدد من المتهمين طلبوا من المعلم خلع بنطاله فاستجاب لهم ومن ثم قاموا ب(كشحه) بالتراب على وجهه.
أوضح المتحري الثالث للمحكمة أدوات الضرب والتعذيب التي استخدمها المتهمون منتسبي جهاز الأمن بوحدة خشم القربة وكسلا، مبيناً بأنهم استخدموا (خراطيش سوداء اللون / والكسيم / وبي بي أر)، الى جانب ركلهم المجني عليه المعلم والمعتقلين الآخرين معه ب(البوت) اي احذيتهم التي كانوا يرتدونها على اقدامهم. في ذات السياق نبه المتحري الثالث المحكمة الى أن بعض الشهود المعتقلين افادوه في التحريات بإساءة المتهمين الرابع والسادس لهم بألفاظ نابية وبذيئة وقت الاعتداء عليهم بالضرب، في ذات الوقت اكد المتحري للمحكمة تعرض جميع المعتقلين والمعلم للضرب فقط ، مشدداً على أنهم لم يتعرضوا لاي اغتصاب او وضع (سيخة) على أدبارهم مطلقاً.
في ذات الوقت اشار المتحري الى أن اسباب وفاة المجني عليه من التحريات هي المضاعفات وتتمثل في الالم الحاد الذي ادى الى صدمة عصبية ونتج عنها توقف القلب،لافتاً الى أن الاصابات تأتي لزيادة في نسبة البوتاسيوم في الدم الذي ينتج عنه اختلال في ضربات القلب ويؤدي الى توقفه .
وتسلسل المتحري الثالث في اقواله للمحكمة وأفاد بأن المتهم الأول الضابط أصدر أوامره للمتهمين الثاني والثالث ضابطي امن برتبة ملازم بضرب المعلم الخير والمعتقلين الآخرين، مؤكداً بأن الضابطين وبدورهما اصدرا اوامرهما لبقية الافراد بضرب المعتقلين، ونفى المتحري اصدار المتهم الاول اوامر باسعاف المعلم احمد الخير، او الآخرين معه. فيما اشار المتحري الى أن المتهمين الثاني والثالث الضابطين برتبة ملازم شاركا كذلك بضرب المعلم المجني عليه. في ذات الوقت كشف المتحري للمحكمة بأن المجني عليه المعلم اشتكى والآخرين المعتقلين معه بأنه يعاني من آلالم حادة نتيجة تلقيه ضرباً شديداً من قبل المتهم الاول الضابط النقيب ، مبيناً بأنه ومن التحريات أن المتهم الاول كان يجلس على كرسيه امام مكتبه ويشاهد ضرب قوة امن كسلا للمعتقلين والمعلم الخير، مشيراً الى انه وبعد ذلك يتم احضار احد المعتقلين له لاغراض الاستجواب .
نبه المتحري الثالث المحكمة الى اجرائه طابور شخصية للشهود المعتقلين بتحديد من قاموا بالاعتداء ضرباً على المعلم المجني عليه ، منوهاً الى انهم تعرفوا على (13) من المتهمين من بينهم الضابطين الثاني والثالث. ونبه المتحري المحكمة الى تحرير ثلاثة من شهود الاتهام وهم المعتقلين الذين كانوا مع المعلم بلاغات منفصلة ضد المتهمين او افراد منهم، مبيناً بأن المعتقلين الشهود تبين الاول منهم اصابته بضمور كلوي ادى الى حدوث فشل كلوي له بعد تعرضه للضرب، واسعف بمستشفى رويال كير ومكث فيها ل(21) يوماً، فيما نوه المتحري الى اسعاف معتقل ثانٍ بمستشفى فضيل ومكوثه بالعناية المكثة ل(21) يوماً الى جانب مكوثه (8) أيام بعنبر المستشفى وذلك بعد اصابته بكسر حاد في عضلاته، بينما لفت المتحري الى اصابة معتقل ثالث بعد الضرب عليه واسعف الى مستشفى القضارف، في ذات الوقت اردف المتحري للمحكمة قائلاً: بأن هناك معتقلين آخرين يمكثون بمنازلهم اصيبوا بجروح وكدمات وسحجات نتيجة التعذيب والضرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.