هوامش على دفتر ثورة أكتوبر .. بقلم: عبدالله علقم    مينا مُوحد السعرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    "حميدتي ": استطعنا أن نحقق في أسبوع ما عجز عنه النظام البائد في سبع سنوات    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة..تعرّف على الأسعار    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    البرهان يغادر الى روسيا بالثلاثاء وبوتين بشيد بالعلاقات مع إفريقيا    مشار يغادر جوبا دون اتفاق بشأن المسائل العالقة    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل صادمة في جلسة محاكمة متهمين بقتل معلم خشم القربة
نشر في سودانيل يوم 04 - 09 - 2019


كشف المتحري الثاني وكيل أعلى نيابة تفاصيل صادمة في قضية اتهام (41) من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات العامة بقتل المعلم أحمد الخير. وفجر المتحري الثاني لمحكمة جنايات أم درمان وسط أمس, معلومات مدوية كشف خلالها استخراج أرانيك طبية (مجاملة) في محتواها لمعتقل شاهد اتهام تم ضربه واثنين من ضباط جهاز الأمن هما المتهمان الثاني والثالث، على أساس أنهم تعرضوا لحالة تسمم غذائي ويحتاجون لراحة لأيام متفاوتة. وأبان المتحري أن الأرانيك رفض الأطباء التوقيع عليها لعدم التدقيق في حالتها المرضية وتكملة إجراءاتها، فيما كشف للمحكمة أن الأرانيك الطبية لا تحمل ختماً لمستشفى، بل يوجد بها ختم لإدارة أمن كسلا، بجانب ختم لمكتب مدير طبي لجهة ما غير واضحة الرؤية. وذكر المتحري الثاني أنه في اليوم الثاني لاعتقال المعلم الخير اُعتدي عليه ضرباً، وبعدها قام بإمامة المصلين المعتقلين معه لصلاتي الصبح والجمعة، موضحاً أن أقوال الشهود وواقع الحال يؤكد أن القوة تبادلت الأدوار في ضربهم فوراً فرداً وجماعات بخراطيش وركلاً بالأقدام (شلاليت) على المعلم الخير ومعتقلين آخرين. وقال المتحري إن أفراد القوة من الجهاز قاموا بتحويل المجني عليه الخير وشاهد اتهام يدعى (أمجد بابكر يوسف) إلى مكان قصي تصعب الرؤية فيه خلف مكاتب إدارة أمن خشم القربة، ومن ثم الاعتداء عليهما بالضرب المبرح، بالإضافة إلى توجيه الإساءة لهما من قبل المتهم الرابع بألفاظ وصفها المتحري بالنابية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.