دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناصرو المخلوع يعتدون بالأسلحة البيضاء على مواكب عفوية نددت بالزحف الأخضر
نشر في رماة الحدق يوم 15 - 12 - 2019

خرجت مواكب عفوية أمس ردا على مسيرة الزحف الأخضر التي شارك فيها منسوبي المؤتمر الوطني المحلول وجابت تلك المواكب شوارع السوق العربي مرورا بجامعة النيلين و موقف جاكسون وردد الثوار هتافات تمجد الثورة وشهدائها، وتطالب بتفكيك النظام، وهتفوا الحل في شنو، الحل في البل" و " الكوز مندس " وقابل الثوار بالسوق الأفرنجي المشاركين في الزحف بهتافات " تجار الدين الما نافعين" " حمدوك مالو ،، بلّ الكيزان" و " شكراً حمدوك" بالمقابل ردد المشاركون بموكب الزحف الأخضر هتافات "حرية سلام عدالة والإسلام خيار الشعب سقطت سقطت يا حمدوك" . وشهدت للخرطوم انتشاراً كثيفاً لآليات عسكرية خاصة في منطقة الخرطوم شرق لتأمين الطرق والمنشآت الحيوية .
وأغلقت السلطات كافة الطرق المؤدية الى مقر القيادة العامة وأفاد شهود عيان ان الشرطة لم تستخدم البمبان في مواجهة المحتجين من النظام البائد وقامت بالفصل بين المحتجين التابعين للنظام البائد والداعمين للثورة أمام مسجد الخرطوم الكبير .
و طالب المحتجون في مواكب دعم الثورة بمحاكمة رموز النظام وفي الأثناء وقعت مناوشات بين مواطنين وأعضاء من الوطني، وقال المواطن إسماعيل عبد الغني ل(لجريدة) إن أعضاء الوطني حاولوا أن يعتدوا عليهم بالأسلحة البيضاء واستفزوهم لافتعال اشتباك معهم ، وأردف كانوا حوالي 19 شخص يحملون سكاكين وأسلحة بيضاء وأطواق وعصي ، ووصف تعامل التجار بالسوق ب"الواعي"، لانهم قرروا عدم التصدي لهم بعد أن طلب منهم أحد أفراد الشرطة ذلك , وزاد عبد الغني الشرطة وعدت بأنها ستسيطر على الموقف.
وقالت أحد المشاركات من الوطني في مسيرة الزحف ( الموكب تم بدعوة من امانات المؤتمر الوطني من خارج الخرطوم ولبت وشاركت الولايات والتي جاءت للخرطوم بالبصات كالنيل الابيض وكسلا والجزيرة وغيرها ، وأفاد مواطنون أن عدد من المركبات الخاصة والبصات جاءت بأفواج للزحف منذ الساعة السابعة صباحاً، ونصبت اللجنة المنظمة المنصة الرئيسية في تقاطع شارع القصر مع الجمهورية، وخاطب الحشد مجموعة من قادة التيارات الإسلامية، أبرزهم القيادي في المؤتمر الشعبي وأمير الدبابين السابق الناجي عبدالله ومحمد عبدالله شيخ ادريس ونائب الرئيس الأسبق الدكتور الحاج آدم يوسف و رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم انس عمر والكاتب الإسلامي اسحق احمد فضل الله الذي حملته جماهير الزحف الاخضر على اعناق المحتجين واطلق عليه مغردون في شبكات التواصل الاجتماعي "مفاعل الاسلاميين النووي" وتسببت مسيرة الزحف التي رابط المشاركون فيها بشارع القصر الجمهوري في تعطيل حركة المرور وإضطر اصحاب المركاب لسلك الطرق الفرعية .
وقال أحمد عبدالناصر أحد المشاركين في المواكب العفوية الداعمة للثورة (الكيزان) يجب أن يستحوا من الخروج لمناصرة من قتل الناس في دارفور وجنوب كردفان وحرم الناس من خيرات البلاد، واعتبر إن المؤتمر الوطني انتهى ولن تقوم له قائمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.