ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021م    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    الشيوعي ينتقد نقداً لاذعاً للأحزاب المشاركة في الحكومة الانتقالية ويكشف سبب تعقيدات تعيين الولاة    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    السعودية تعيد باخرة ماشية إلى السودان بحمولة تتجاوز ال 7 الاف رأس    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    الأمة القومي يرفض تعيين الولاة في الوقت الراهن    تضاعف إنتاج الذهب في السودان مع إحكام السيطرة على التهريب    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    الغرف التجارية تسعى لبناء علاقات اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة    مطالباً بفصل الدين عن الدولة.. حزب سوداني يوجه انتقادات حادة لأداء التحالف الحاكم.. دعا إلى تحديد موعد تسلم المدنيين رئاسة «السيادة»    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    "كورونا" مجدّدًا في ووهان الصينية    ومتى المحاسبة؟.    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    الهبوط الطاعم    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    خلال زيارة ل "أم قوزين" الفريق ماهل.. دعوات للتسامح ونبذ الجهوية والعنصرية    جبريل: أحد المغتربين ذهب لبنك في السعودية للتحويل، البنك قال له السودان ضمن الدول المحظورة    الهلال يعبر عقبة الساحلي بثنائية الغربال وميسي    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حلال على المريخ حرام على الهلال    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من الولف كتال إلى فالنتاين: د. محمد عبدالله الريّح
نشر في الانتباهة يوم 04 - 03 - 2012


وأعجب منه أن تدري
فاتني في الأسابيع الماضية أن أخوض مع الخائضين في مسألة عيد الحب، وبما أن بعض المحبين الحنان ما زالوا يسبحون في أحلام الوردة الحمراء نتطوع لنمدهم ببعض المعلومات التي ستفيدهم في مقبل أعياد الحب لديهم. فما هي قصة عيد الحب والفلانتاين وما أدراك ما الفلانتاين؟
الرواية تقول إن الأمبراطور الروماني كلاديوس لاحظ عزوف الشباب المتزوجين عن الانخراط في جيشه الذي يحارب به الأمم. فحرم الزواج وأصدر أمراً لجميع القساوسة ألا يزوجوا أي شاب وشابة. وكان هناك قس يدعى فالنتاين ظل يتحدى أوامر القيصر وظل يعقد الزيجات في الخفاء حتى كشف أمره. فأمر القيصر بحبسه وحكم عليه بالإعدام. وفي سجنه استطاع القس أن يعالج ابنة حارس السجن وكانت عمياء ففتحت. وفي الليلة قبل الأخيرة كتب القس فالنتاين خطاباً لمريضته وذيّله بحبيبك فالنتاين. وفي صباح الرابع عشر من فبراير تم إعدام القس فالنتاين.
إن أول ذكرى للفالنتاين يرجع عهدها لتشارلس دوق أورلينز الذي كان محبوساً في سجن في برج لندن عام 1400م فقد كان يكتب أشعاراً رومانسية يبث فيها أشواقه وحبه لزوجته. وبالطبع فقد وفدت علينا هذه العادة قريباً. فالسودانيون لم يكونوا يعرفون هذه الأشياء. وكانت تسود حركة «الولف كتال» وكان أقصى ما يمكن أن يعبر عنه من تأوهات أغنية على شاكلة:
ما خلاص يا حوا
انكوينا من جوه
زي البيض على الطوة
أو كما جاء في كتاب «جراحات الحبان في شوارع أم درمان» أو كتاب «ظلم الأحبة في شارع المحبة» أوكتاب «هاجرني هجرك صعب يا حمادة إيه السبب» وهذا من الكتب الحديثة نسبياً. ولكن الواقع يقول إن حركة الولف كتال تطورت الى حركة أكثر حداثة هي حركة «الريدة» التي رفع لواءها المريود أبو شحطة وكان من فرط ريدته كان يقضي الليالي ساهراً ينظم القصائد ومن تدفق دموعه المنهمرة أصيب بفقدان سوائل مما جعل أصحابه ينقلون له دموع الحبان بالدِّرب حتى لا يموت من الجفاف.
ولكن حركة الريدة من «ريدة الحمامة لوليدا» إلى «الريدة الريدة يا حبيب قلبي» لم تحقق الانتشار المرجو منها. فقد دخل السودان عصر الأفلام المصرية فجاءت حركة «الحب» وحلت محل الريدة. وحتى جهود فنانين أمثال الأستاذ عبد العزيز المبارك بأغنيته الراقصة «زول علمنا الريدة» لم تسعف حركة الريدة بشيء لأن الوزارة رفضت توثيق شهادات الريدة وأصرت أن تُجسر إلى حركة «الحب» حتى يتم اعتمادها من الوزارة ومن الخارجية.
المهم في الموضوع أننا استطعنا أن نعتمد حركة «الحبوكانا» كحركة بديلة منافسة لحركة الحب خاصة بعد التطور المذهل في الاتصالات. والإنسان بالطبع حيوان ناطق بالموبايل. وقد جاءتنا القصيدة التالية من شاعرنا الذي لا يشق له غبار الأستاذ شمس الدين حسن الخليفة الذي سكب في حركة الحب المحلي شوية أخلاق وشيئاً من التقوى.
الحب ريحان الحياة وزهرها المتبسم
الحب نور في قلوب العاشقين وبلسم
الحب مفتاح السلام به نُسر ونسلم
حب الإله به لأسباب السعادة سلم
الفوز في حب الرسول به نعز ونكرم
يعطيك حب الوالدين رضا الإله فتغنم
والحب للوطن العزيز عليه يجزي المنعم
للزوج حب والبنين به حياتك تنعم
من كان حب الناس مبدأه إذاً لا يندم
فاحفظ لجارك والصحاب مودة ترضيهمو
لا يعرف الحب الفوارق .. فهي لا تتحكم
والحب يبقى في دمانا لو نشيب ونهرم
قلب بغير محبة قصر كئيب مظلم
إن العداوة نقمة من شرها لا نسلم
فاصفح وجامل ولتكن ممن يعين ويرحم
فلربما استحيى المسيء وأنت لا تتبرم
إن الحياة إذا ابتسمت لها تهش وتبسم
لا تعبس الأيام إلا للذي يتجهم
سالم وعش فالقلب بالحب المعافى مفعم
تلقى السعادة لا ترى هماً ولا تتألم
واهتف لداعي الحب يسمعك المحب المغرم
ولكن الذين احتفلوا بيوم الحب في الأسابيع الماضية لم ينتظروا الشاعر شمس الدين ليتمعنوا في أبيات قصيدته بل انطلقوا بطرائقهم الخاصة معبرين عن مشاعرهم ولعل ما يروونه عن بنت الرياض التي حملت لحبيبها مع الوردة الحمراء ببغاء جميل متناسق الألوان تعبيراً عن حبها له وفي اليوم التالي سألته إن كان قد أعجب بالببغاء فأجابها:
«غايتو طعمو جداد جداد».
آخر الكلام:
دل على وعيك البيئي.. لا تقطع شجرة ولا تقبل ولا تشتر ولا تهد هدية مصنوعة من جلد النمر أو التمساح أو الورل أو الأصلة أو سن الفيل وليكن شعارك الحياة لنا ولسوانا. ولكي تحافظ على تلك الحياة الغالية لا تتكلم في الموبايل وأنت تقود السيارة أوتعبر الشارع. واغلقه أو إجعله في وضع صمت إذا كنت في المسجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.