التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور بشير آدم رحمة يسب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم!.. د. محمد وقيع الله
نشر في الانتباهة يوم 09 - 04 - 2012

عندما يترافق الجهل بالتاريخ، مع ضعف الإحساس بحقائق الإيمان، مع التوتر الحزبي الطائفي العميم، ينجم الخطر العظيم. وبهذا انزلق القيادي بحزب المؤتمر الشعبي المارق، الدكتور بشير آدم رحمة، في منزلَق خطر بسبّه لصحابة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ووصف أحد أجلائهم بداء الدكتاتورية.
وقال ردًا عن سؤال وجهه إليه الصحفي الأستاذ الصادق المهدي الشريف: «لو جاء صحابي للحكم في جو شمولي سوف يصبح دكتاتوراً.. ولديك مثال في معاوية بن أبي سفيان».
فتالله إنك لا تحمل، ولا يحمل شيخُك وزعيم حزبك، عُشر معشار أفضال سيدنا معاوية بن أبي سفيان، صاحب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأمين الوحي الشريف. وإنك، وإنه، ومعكما مع عضوية حزبكم كلها مجتمعة، لا تدركون مُدَّ سيدنا معاوية بن أبي سفيان ولا نَصيفه.
قلة احترام الرموز الدينية
هذا ولم تدهشنا قِحة هذا المتحدث من قبل حزب المؤتمر الشعبي المارق، وجرأته في سب إمام الخلفاء بعد الراشدين، والتعدي على حرمته.
فقلة احترام الرموز الدينية بعض أقل ما يمكن أن يرثه من يكثر من مخالطة حسن الترابي ومن يتشبع بأهوائه ويتردى في ميوله الوخيمة. وقد تجاهل هؤلاء نهي رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عن التعرض لأصحابه بأقل سوء. وقد روي عنه، صلى الله عليه وسلم، أنه نهى سيدنا خالد بن الوليد، وهو من هو في الفضل، عن التعرض لسيدنا عبد الرحمن بن عوف، لأنه سبقه في درب الإيمان. فكيف ساغ لمن تأخر جدًا في سلك الزمان، ودرب الإيمان، من أهل السودان، أن يفتري الكذب والبهتان، على سيدنا معاوية بن أبي سفيان، الذي أسلم باكرًا وهو ابن عشرة وثمان، وعده الإمام عبد الله بن عباس من الفقهاء الأعيان؟!
لا شك أن حسن الترابي هو من علّم بشير آدم رحمة ذلك وأورده إلى مراتع الغي الوخيم.
ولا شك أنه هو من جرّأه على التطاول على عظماء الإسلام وكبار أهل الإيمان.
فقد أكثر حسن الترابي في كتاباته ومحاضراته في معارضة معنى الحديث النبوي الصحيح الشريف الذي رواه مسلم :«خَيْرُكُمْ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ». زاعمًا أن مدلوله ليس ضروريًا في كل الأحوال!
وذلك رغم أن معناه متساوق مع ما جاء في القرآن الشريف عن الموضوع نفسه، وهو قول الله تعالى: «لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً». الحديد: 10..
ومتساوق مع قول الله تعالى: «وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ». التوبة: 100
فهذا مما يفيد أن الله تعالى قد تاب عن الصحابة، ورضي عنهم، ومن ثم ما جاز لنا أن نتعرض لهم أو أن ننتقدهم بسوء.
فحسناتهم تغمر سيئاتهم ولهم بفضل سابقتهم حسن المآل بإذن الله.
وقد أحسن إمام السنة المفكر المنصف تقي الدين في قوله المبين: إن كثيرًا مما يُروى في حق الصحابة كذب مختلق، وبعضه له أصل لكن زيد فيه ونقص... وإن الذنوب المحققة التي تصدر عن الصحابة، قد يغفر لهم منها ما لا يغفر لغيرهم.
فإذا كان الإنسان من سائر المسلمين يُغفر له بالتوبة، ويُغفر له بشفاعة النبي، صلى الله عليه وسلم، ويُغفر له بالحسنات، فالصحابة أولى بذلك لجهادهم مع النبي، صلى الله عليه وسلم، ولسابقتهم في الإسلام.
أفهذا الكلام السديد أهدى أم ما سمعتموه أيها الشعبيون الشعوبيون من شيخكم الدكتور الترابي في حديثه التعريضي بهذا الشأن؟!
لم يكن الجو شموليًا
وهل صحيح أن معاوية، رضي الله تعالى عنه وأرضاه، جاء ليحكم في ظل جو شمولي، كما زعم بشير آدم رحمة؟!
لم يكن الجو شموليًا آحاديًا، وإنما كان جو حريات، وكان وضعًا سياسيًا به سيولة شديدة، وتعددت وتعارضت فيه الآراء والسلطات. وكان معاوية، رضي الله تعالى عنه وأرضاه، حينها واليًا على الشام، وذلك منذ أن ولاه إياها عمر بن الخطاب، ثم ولاه من بعده عثمان بن عفان، عليهم جميعًا شآبيب الرضوان.
وقد تولى معاوية الحكم وانفتح على جميع الأقطاب والأحزاب إلا من أبى.
وقد رُوي في شمائله، رضي الله تعالى عنه، أنه لما تولى أمر الناس كانت نفوسهم لا تزال مشتعلة عليه، فقالوا كيف يتولى معاوية وفي الناس من هو خير مثل الحسن والحسين؟ قال عمير وهو أحد الصحابة: لا تذكروه إلا بخير فإني سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول: اللهم اجعله هاديًا مهديًا واهد به. رواه الإمام أحمد والإمام الترمذي وصحّحه الإمام الألباني.
وقد تمكن معاوية، رضي الله تعالى عنه، من بسط الاستقرار السياسي، وأقبل على نشر الإسلام في أرجاء الأرض، ومهد السبيل لازدهار دولة الإسلام وحضارته.
وقد رأى النبي، صلى الله عليه وسلم، في إحدى مناماته، من مآثر معاوية، رضي الله تعالى عنه، ما تبسم له عجبًا ورضا!
عن أنس بن مالك عن خالته أم حرام بنت ملحان قالت: نام النبي صلى، الله عليه وسلم، يوماً قريباً مني، ثم استيقظ يبتسم، فقلت: ما أضحكك؟ قال: أناس من أمتي عرضوا عليَّ يركبون هذا البحر الأخضر كالملوك على الأسرَّة. قالت: فادع الله أن يجعلني منهم، فدعا لها، ثم نام الثانية، ففعل مثلها، فقالت قولها، فأجابها مثلها، فقالت: ادع الله أن يجعلني منهم، فقال:أنت من الأولين. فخرجت مع زوجها عبادة بن الصامت غازيًا أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية، فلما انصرفوا من غزوتهم قافلين، فنزلوا الشام، فَقُرِّبت إليها دابة لتركبها، فصرعتها فماتت. رواه البخاري.
فضائل معاوية التي يجهلها البيطار
ولسيدنا معاوية، رضي الله تعالى عنه، فضائل ومناقب شتى سجلها له السلف الشريف، يجهلها هذا البيطار الجهول المدعو بشير آدم رحمة.
فقد روى الإمام الطبري في تاريخه أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، خرج إلى الشام، فرأى معاوية في موكب يتلقاه، فقال له عمر: يا معاوية، تروح في موكب وتغدو في مثله، وبلغني أنك تصبح في منزلك وذوو الحاجات ببابك. قال: يا أمير المؤمنين، إن العدو بها قريب منا، ولهم عيون وجواسيس، فأردت يا أمير المؤمنين أن يروا للإسلام عزًا. فقال له عمر: إن هذا لكيد رجل لبيب، أو خدعة رجل أريب، فقال معاوية: يا أمير المؤمنين، مرني بما شئت أصر إليه. قال: ويحك! ما ناظرتك في أمر أعيب عليك فيه إلا تركتني ما أدري آمرك أم أنهاك.
وروى الإمام ابن كثير في تاريخه عن علي رضي الله عنه أنه قال بعد رجوعه من صفين: أيها الناس لا تكرهوا إمارة معاوية، فإنكم لو فقدتموها، رأيتم الرؤوس تندر عن كواهلها كأنها الحنظل.
وروى الإمام الذهبي في سير أعلام نبلائه أن ابن عمر، رضي الله عنهما، قال: ما رأيت بعد رسول الله، صلى الله عليه وسلم أسود، أي أشد سيادة، من معاوية. فقيل: ولا أبوك؟ قال: أبي عمر، رحمه الله، خير من معاوية، وكان معاوية أسود منه.
وروى ابن عبد الرزاق في مصنفه عن ابن عباس رضي الله عنهما: ما رأيت رجلاً كان أخلق للملك من معاوية، كان الناس يردون منه على أرجاء وادٍ رحب.
أي أنه كان انفتاحيًا، ولم يكن شموليًا بلغة العرب الهجين، المترجمة عن لغات الأعجمين.
وهي اللغة التي يلهج بها البيطار، بشير آدم رحمة، ويتهم سيدنا معاوية، رضي الله عنه، ببعض مفاهيمها ومصطلحاتها، التي لا يدرك هذا البيطار إلا أقل القليل من مدلولاتها الباطلة.
ولهي أشد المفاهيم والمصطلحات انزلاقًا وانطباقًا على حزب المؤتمر الشعبي المشؤوم.
حزب الرجل الواحد الذي إذا ما ذوى ذبل حزبه من بعده واندثر وذاب وغاب!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.