المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من رموز الإسلاميين محمد هاشم الهديَّة وعلي عثمان في سجن (كوبر)
نشر في الانتباهة يوم 26 - 04 - 2012

يحمل اسمه بصمة الطريقة الختمية الشريفة (محمد هاشم). ذلك هو الشيخ محمد هاشم الهديّة ... صوفيّ حطَّت رحاله في ديار (أنصار السنة). كان ميلاده في مدينة النور والعلم. ولِد الشيخ الراحل محمد هاشم الهدية رئيس جماعة أنصار السنة المحمديَّة، في رفاعة بولاية الجزيرة عام 1912م. بدأ تعليمه بخلوة الحارة برفاعة. وحفظ الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن الكريم، ثمّ انتقل إلى مدرسة الأساس (الكتَّاب)، ثمّ مدرسة رفاعة الوسطي. لم يتمكَّن (الطالب) محمد هاشم الهديَّة من دخول كلية غردون بسبب عجز معلميه عن تمكينه من امتلاك ناصية اللغة الإنجليزية. كانت أول وظيفة يتقلَّدها هي موظف بالبريد والبرق في 9/ يناير 1930م. إلتمس تعيينه بالفاشر حيث يوجد والده الذي لم يراه منذ (13) عاماً أي منذ أن كان في الخامسة من عمره. تزوّج (الشاب) محمد هاشم الهدية من كريمة صديق والده. وذلك بناءً على طلب والده. ورزِق بتسعة أولاد وبنت، الشيخ محمد هاشم الهدية في الأصل (صوفي من منازلهم) فقد بايع السيد علي الميرغني عام 1930م، ثمّ انتمي إلى (الطريقة العزمية). في السادسة والثلاثين من عمره، التحق الشيخ الهدية بالمعهد العلمي بأم درمان عام لتجويد قراءة القرآن. كان عميد المعهد الشيخ عبد الباقي يوسف نعمة (من مدينة رفاعة) من علماء الأزهر الشريف. حتى تلك اللحظة كانت أوراد شيخ الهدية هي كتاب الصلاة على النبي (الفتح السادس). ما كان من الشيخ عبد الباقي يوسف نعمة عندما علم بذلك، إلا أن أهداه كتاب (الكَلِم الطيِّب)، فكان مدخله لأنصار السنة. دخل الشيخ محمد هاشم الهدية جماعة أنصار السنة عام 1948م. كان رئيس الجماعة حينها الشيخ أحمد حسّون. كان والد شيخ الهدية خليفة من خلفاء الطريقة الختمية، وقد توفي عام 1941م. أثار انضمام الهدية إلى (أنصار السنة) ثائرة أخواله. وعندما كان يعود محمد هاشم الهدية إلى رفاعة كان يسأل أحد أخواله وقد انضم ولده إلى أنصار السنة: كيف حال ولدك؟ فيجيبه (الولد لكن لمّوا فيه أنصار السنة الله يشتت شملهم). فيقول له الهدية وهو يضحك( يا خالي ما سمعتم بي أنا) فيقول له (سمعت لكن ما مصدِّق). الراحل الشيخ محمد هاشم الهدية تميَّز بشخصية متمدِّنة متحضرة. كما تميَّز طوال حياته الحافلة بجلائل الأعمال بالعلم والوقار وخفة الدم والمرونة. كانت معادلته في الدعوة هي ( شِدَّة في لين). بينما كانت وظلت معادلة بعض آخر من شيوخ أنصار السنة في الدعوة هي(شِدَّة في عُنف). فتركوا انطباعاً عاماً، قد يكون ظالماً، بأنهم غلاظ الأكباد وفظُّون. كان من هوايات شيخ الهدية كرة القدم والتنس وركوب الخيل. كان يشجِّع فريق الهلال. كان الشيخ يمارس كل تلك الهوايات، قبل أن تصبح قراءة القرآن في الليل، وحدها فقط، هي أكبر همِّه ومبلغ علمه. فكان لا يشغله شئ عن قراءة القرآن في الليل. وحين يُسأل شيخ الهدية عن اختلافه عن بعض أعضاء أنصار السنة ممن اشتهروا بالتزمت، يجيب بأن في أي مجموعة في الدنيا هناك المتهوّر وهناك (الماهل). سار أبناء شيخ الهدية التسعة على طريقه، باستثناء ولده عبد القادر الذي اختار طريق التصوّف. وعندما التحق عبد القادر بمدرسة (وادي سيدنا) الثانوية طلب منه أبوه الإنضمام إلى (الإخوان المسلمين) فرفض قائلاً أحب أن أكون (عائم) أي (فلوتر). سياسياً كان الشيخ محمد هاشم الهدية، قبل الإستقلال، ينتمي إلى الحزب الوطني الإتحادي. كان معجباً بالزعيم اسماعيل الأزهري ويحيى الفضلي. لكن الشيخ الهدية ابتعد عن الحزب الإتحادى بعد الإستقلال وتخلَّى عنه بعد أن ابتعد الحزب، في نظره، عن الشريعة الإسلامية. تربط شيخ الهدية علاقة طيبة بالسيد/ علي عثمان محمد طه (النائب الأول لرئيس الجمهورية). بدأت علاقة المودة والإحترام تلك في سجن (كوبر). حيث أودع نظام الرئيس نميري المايوي الإسلاميين في السجون. في سجن (كوبر) تعرَّف شيخ الهدية لأول مرة على (على عثمان) الذي جاء إلى سجن (كوبر) قادماً من سجن كسلا. كعادة
أهل السودان، في سجن (كوبر) كان علي عثمان بأدبه الجمّ يخدم كبار السنّ ومنهم شيخ الهدية، كما يخدم الأبناء الآباء تماماً. في السجن أيضاً كان الراحل الأستاذ محمد ابراهيم نقد يخدم الدكتور حسن الترابي عندما يكون صائماً صيام تطوُّع. في مدرسة سجن (كوبر) كانت تتجلَّى سماحة الأخلاق السودانية بمعزل عن السياسة. وهناك الكثير مما يمكن كتابته في هذا الشأن. ظلّ الشيخ محمد هاشم الهدية طوال حياته الزاخرة، وفيَّاً لنهج جماعة أنصار السنة. كانت دعوة تلك الجماعة الراشدة هي أثمن ما عنده في الوجود، وظلّ حتى رحيله يخشي عليها من الخدش والكسر والإنقسام، داعياً باستمرار إلى تقديم الدعوة بالرِّفق . ألا رحمة الله على الشيخ محمد هاشم الهدية في الخالدين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.