السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمعيات الطوعية بالجاليات.. آليات للدفع الإنساني بالمهجر
نشر في الانتباهة يوم 24 - 06 - 2012

تعتبر الجاليات السودانية من أوائل الجاليات في المناطقة العربية التي بادرت في تأسيسها منظمات تمثلهم وتلم شملهم، وهذه المنظمات كانت في البدء عبارة عن أندية بأسماء بعض القبائل للتلاقي والتسلية قبل أن تبادر لتأسيس مقار خاصة بها أو يكون لها دور اجتماعي أو ثقافي ورياضي ولكن مع مرور الوقت وتعاقب السنوات أصبحت هنالك منظمات وجمعيات بمفهوم أوسع تضم تحت لوائها عددًا كبيرًا من السودانيين بالخارج دون اعتبار لقبيلة أوجهة أو حتى منطقة فكانت اتحادات الجاليات في العواصم والمدن الكبرى والروابط التي تتبع لها في مختلف المناطق.
ولا شك أن المنظمات والجمعيات والجاليات باتت تلعب دورًا كبيرًا ومهمًا وفاعلاً في تحقيق الربط الاجتماعي بين كل السودانيين في المهجر، كما أن الحاجة لهذه المنظمات والجمعيات أصبحت في تزايد كبير لقناعة الكثيرين بدورها سياسيًا كان أو اجتماعيًا أو ثقافيًا.
وفي السياق أكد ممثل جمعية الأطباء السودانيين بالمملكة د. عوض عبد الباقي في حديثه ل«الإنتباهة» أن جمعيتهم تضم أكثر من «12» ألف طبيب يعملون وفق رسالة اجتماعية ترتكز عليها أهداف الجمعية مشيرًا إلى أن هناك ارتباطًا وثيقًا مع جهاز المغتربين ليفتح لهم أبواب المؤسسات ليقدموا الدعم للمجتمع السوداني، وأشار إلى أن عمل الجمعية طوعي وخيري قائم على التبرعات الخيرية والتكافل بين الأطباء، وأوضح أن لديهم مساهمات عديدة في كل المجالات ذات الصلة في السودان.
وأضافت أحلام يوسف رئيسة جمعية ماما الخيرية الطوعية بالرياض أن الجمعيات الطوعية تقوم بأعمال أكبر من حجمها الرسمي واعتبرت أن دور الجمعيات لا يتجاوز الحراك الدبلوماسي والشعبي كما أنها تعمل على مساعدة السودانيين المعسرين بالرياض كدفع الإيجارات أو الرسوم للمرضى بالمستشفيات أو استخراج أوراق لتسفير المعسرين، وأكدت أن كل ذلك يتم بطريقة خاصة، وأوضحت أن أعداد الجمعيات بالرياض يفوق «250» جمعية، كما توجد جمعيات ثقافية أخرى مثل جمعية الثقافة والتراث السودانية وهذا الدور ربما غير مرئي أو غير موجود في أنشطة الجاليات وإنما المنظمات هي التي تقدم الخدمة للسودانيين.
غير أن الاستاذ زهير عوض محمد مدير إدارة الجاليات والمنظمات الطوعية بجهاز المغتربين يعتقد أنه يوجد بالمملكة العربية السعودية عدد من الكيانات المختلفة وهي عبارة عن مجموعات وروابط ولائية أو كيانات مهنية متخصصة أو ثقافية أو اجتماعية وجميعها روافد من الجالية السودانية في المملكة، وأكد أن بمدينة الرياض وحدها «34» جمعية وذلك طبقًا للمعلومات التي وردت إلينا من هناك كما لا توجد لدينا أي معلومات عن المناطق الأخرى بالمملكة، وأشار إلى أن هذه المنظمات والجمعيات لها دور محسوس يتمثل في العلاج والوقوف مع الحالات الإنسانية الأخرى والمساهمة في النفقات العلاجية بجانب الخدمات التكافلية والتعاونية بين الكيانات المختلفة والنواحي الاجتماعية والرياضية والمهنية، لافتًا إلى أن هذه الكيانات قامت على وفق الإجراءات المتبعة للمنظمات والجمعيات الطوعية بالجاليات بالمملكة العربية السعودية، وأوضح أن الجمعيات والمنظمات التطوعية السودانية من أقدم الروابط بالمملكة، وقال: نحن نتوقع لها مستقبلاً زاهرًا باعتبار أن المغترب السوداني يتصف بالأمانة والكرم والكفاءة وأيضًا السودانيون الممثلون لجاليات يعملون في مناصب رفيعة لذلك يضمنون لها مستقبلاً مشرقًا ولا ننسى دور الجهاز في عكس هذه الصورة، وأضاف أن الجهاز يرتب الآن للملتقى الجامع لكل المنظمات والجاليات السودانية المزمع عقده في شهر يوليو القادم «متزامنًا» مع موسم إجازات المغتربين للتفاكر حول دور الجاليات بالخارج.
تأبين الموسيقار الراحل وردي في أديس أبابا
أديس أبابا: الإنتباهة
أقيم أمس حفل تأبين للموسيقار الراحل الأستاذ محمد وردي بالمركز الثقافي الفرنسي بأديس أبابا تحت رعاية السفارتين السودانية والفرنسية.. شرف الحفل السفير السوداني عبد الرحمن سر الختم والسفير الفرنسي بأديس أبابا بحضور ومشاركة السفير المصري، وشارك في الحفل عدد كبير من الفنايين السودانيين والإثيوبيين على رأسهم الأستاذ الموسيقار محمد الأمين ومن إثيوبيا الفنان الكبير محمود أحمد، واشتمل الحفل على أغاني الراحل الموسيقار محمد وردي، وقدم السفير السوداني عبد الرحمن سر الختم كلمة عن علاقة وردي باإيوبيا وحب الإثيوبيين لوردي كما تحدث السفير الفرنسي عن هذه المناسبة.
وشهد الحفل حضور إعلامي إثيوبي سوداني وتغطية موسعة محلياً وخارجياً.
ولوردي علاقات خاصة مع الإثيوبيين حيث قدم العديد من الحفلات داخل أديس أبابا وخاصة حفلة العام 1994 على إستاد أديس أبابا الدولي التي شاهدها عدد كبير من الإثيوبيين وسجلت ضمن أحد البوماته الشهيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.