تقارير..مخاوف في السودان والسبب"الفيضانات"    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الارصاد: توقعات بهطول أمطار اليوم وغداً بمعظم أنحاء البلاد    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دُشمان تاع دينكا تاع نوك
نشر في الانتباهة يوم 11 - 07 - 2012

إلى الآن لم يرسخ في ذهني الاسم الصحيح لهؤلاء الدينكا بتاعين ابياي هل هم دينكا نقوك أم دينكا نوق أم دينكانوك أم دينكا حاجة تانية.
وكنت موهومًا مثل الكثيرين بأن الناس ديل شماليين أو أن معظمهم «عايزين» يكونوا شماليين بعد أن شاهدوا الثبور وعظائم الأمور وحرب داحس والغبراء من «الهركة الشأبية لتهرير السودان»..
وسبب الوهم الذي يتلبسني وربما يتلبس الكثيرين من أمثالي من «العوراء» الذي يموتون في حب الجنوبيين معروف ومن البكائين على ذهاب الجنوب مع أن الشمال ظل منذ الاستقلال «يحنّس» الجنوبيين أفراداً وجماعات للوحدة معه فيرفضون ويظلون يمصون دماء الشمال ويعضون الأصابع التي تطعمهم ويبصقون في الصحون التي يأكلون منها ويلعنون «خاش» من يطعمهم.
وقد بدأت التحانيس منذ الاستقلال وأيام الجمعية التشريعية وزمن شيخ العرب الذي يقول للجنوبي بوث ديو «يا البوث أخوي دحين مركوبي ما وقع في عينيك».. وبوث ديو يقول «شوف مندكور أربي ده كيف مركوب كبير تاع انت يقع في عيني سخيّر تاع أنا».. ثم إن ناس الفريق عبود لم يقصروا وعينوا فيهم وزراء ومنحوهم المواقع التي لم يكونوا يستحقونها في الشمال ولهم كل الجنوب منذ أيام المذيع الذي كان ينادي في برنامج الجنوب منتصف كل يوم ويغني لنا ونحن صبيان أغنية «سوداني بليدنا وكلنا أكوان.. سوداني وتننا» ويذيع لنا أخبار وزير الرياضة بقوله «سافر وزير بتاع لعب عشان هو بعملتو بشوف كلام تاع لعب مع وزير تاع بلد تاني عشان همن بجو هنا في كرتوم يعملتو لعب كتير».. واستمرات الحناسة في زمن النميري والإغراءات التي قُدِّمت إلى جوزيف لاقو وصمويل لوباي وكل الجنوبيين وقام مطربونا وشعراؤنا مثل «العوراء» يغنون عن «روعة جوبا» وعن «روعة ياي» وعن «جبل الرجاف» و«يوم بيوم نبيع الكمبة» وأغنية «أنا وأخوي ملوال». وأغنية «مافي جنوب بدون شمال» وأغنية «كلو هنا سودان». وبعض المهووسين غنى لبنات الجنوب وقال إنهنّ أبنوسيات واحدة أطلق عليها فيفي والثانية فيفيان والثالثة ماري والرابعة أليزا.. وبالطبع لم نسمع ولو من باب الغلط بأن هناك جنوبيًا واحدًا غنى للشمال ولم نسمع بأن هناك جنوبيًا واحدًا ولو كان سكران «لط» تغنى بمحاسن الشمال واستمر الوضع والحناسة حتى وصلنا إلى الإنقاذ ومرحلة «جامعة جوبا» و«شارع بيويو كوان» و«شركة مارتن ملوال» والدورة المدرسية في واو وقامت الإنقاذ ببناء الكباري وتشييد المباني والطرق واستخرجت البترول وقدمته هدية للجنوبيين بعد أن أصروا وألحوا وطلبوا الانفصال بنسبة «99%» بل قالوا إنه الاستقلال والله .. ولا يزال بعضنا يبكي عليهم وهم الذين يغتالون المسؤولين عندنا ويحتلون أراضينا ويخربون منشآتنا ويهددون نسيجنا الاجتماعي.
وتجيء أخبار الأمس بأن دينكا نوك أو نقوك أو «دينكا ...» قد قاموا بالشغب والحرق والقتل في أبياي.. وكنا دائماً نقول إن الجنوبي هو الجنوبي مش لو كان دينكا بور أو دينكا نوك حتى لو كان دينكا السما السابع فسيظل هو ذلك الجنوبي الذي يعض الأصابع الشمالية التي تدخل الطعام في فمه ويبصق في الإناء الذي يأكل فيه.. ونحن يا جماعة «موهومين» فكل ما هو جنوبي فهو جنوبي وما هو شمالي فهو شمالي وكان الله يحب المحسنين.. وخلونا بالله من دينكا نوق أو نوك أو نقوك أو دينكا هلم جرّا... وأنا عليّ الطلاق لو كان الأمر بيدي لكنت أعطيت الجنوبيين لو طلبوا حدودهم حتى الكلاكلة صنقعت لكي ينكشحوا وحتى لو ادعوا أنهم من دينكا البطاحين أو دينكا كواهلة أو حتى دينكا شعديناب أو دينكا كرفاب مش نوك أو نقوك.
{ كسرة:
ماذا تم في موضوع توفيق أوضاع الجنوبيين الذين ما زالوا «لافين» في السودان علماً بأن مائة ألف طالب جنوبي يشغلون مائة ألف مقعد دراسي يومياً ويحتاجون إلى مائة ألف شنطة كتب ومائة ألف قميص ومائة ألف بنطلون ومائة ألف جزمة ومائة ألف مقعد للترحيل وخمسة آلاف معلم.. وأربعة ملايين جنوبي يستهلكون أربعة وعشرين مليون رغيفة يومياً وعشرة آلاف جوال فول يومياً ومليون رطل زيت يومياً هذا غير الكهرباء والمياه والترحيل والبصل والزيت والشطة والشاي والسكر والهلم جرا والذي منو»..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.