اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّوّاي ما حّداث
نشر في الانتباهة يوم 15 - 05 - 2012

في أمثالنا الشعبية وما أكثرها أن «السوّاي ما حدّاث» وهذا معناه أن من يقدر على فعل شيء ويرغب في حدوثه فليس عليه أن يعلن ذلك صراحة بل يقوم به.. والجنوبيون من حكام دولة الدينكا التي تديرها الحركة الشعبية وكيلة عن إسرائيل أعلنوا عن أنهم سوف «يجتاحون» أبياي غداً الأربعاء ولا أدري كيف نطقوا أو عبروا عن كلمة «اجتياح» لأنها كلمة عربية فصحى توجد في المنجد المحيط اللهم إلا إذا كان المترجمون قد فتحوا المنجد ووجدوا أن كلمة Invasion بالإنجليزية تقابلها اجتياح بالعربية.. ولا أعلم إن كان عربي جوبا بلغته «المفجخة» يحتوي على شرح معاني الاجتياح كأن يقولوا «إنتكم أنهنا نجتاهو أبياي وللاّهي تاع بكرة تاع يوم تاع إنت هو بيجي يوم أربعة» وهذه بالطبع أفضل منها لغة ذلك الصديق الإثيوبي الذي جاء لكي يفتح بلاغاً عن فقدان ثلاثة سراير من المنزل الذي يسكن فيه بالقرب من محطة أم بدة السبيل.. وسأله البوليس عن المفقود فقال «هرامي هو سرق تلاتة سريرين» وعندما سأله عن موقع سكنه قال «ام بدة زير بره الشارع»..
وأهلنا المسيرية بارك الله فيهم وخضّر الله ذراعهم قالوا لجماعة «زير بره الشارع» في جوبا إن هذه أحلام زلوط.. وإن عليهم أن يلحسوا كوعهم قبل دخول أبياي .. على كل حال فإن الأربعاء بكرة ونحن وهم ننتظر لنرى.. إن كان يمكنهم تعويض ما فقدوه من آلاف الأرواح في هجليج وما سنعرفه لاحقاً عند الإعلان الرسمي عن تحرير كاودا بعد أن بدأ التمشيط فيها فيما علمنا .
والحكومة على لسان الفهيم الخير الرئيس المشترك للجنة أبياي قال إن تصريحات لوكا بيونق حول احتلال أبياي ما هي إلا «دق طار» وبالطبع فإن ثقافة الجنوبيين لا تعرف الطار ولا تعرف كيف يُدق الطار.. ذلك لأن الطار ثقافة شمالية عربية مية المية والجنوبيون لا يعرفون غير ثقافة «الفنجطة بالحربة» ولا يعرفون كيف يدقون الطار.. ولهذا فإن لوكا بيونق لن يفهم رد السيد الفهيم.. وعليه فقد كان من الأوفق أن يعلن لهم بما يفهمونه من ثقافة مثل «دق الويكة في الفندق» أو «دق الشتة» أو التصريح بلغة عربي جوبا التي يفهمونها كأن يقول لهم «طار بتاع إنتكم أنا بسمعتو مافي».. على كل حال فإن المدعو لوكا بيونق لا يريد حتى الآن أن يفهم أن أبياي هي بتاعة ناس بابو نمر وهي بتاعة المسيرية مية مية وأبياي في أصلها «أبّا ياي» وهو لفظ للنواح والبكاء على الأب الذي مات.. ولا تعرف لغة الدنيكا كلمة «أب» باللغة العربية وحتى إذا كانوا يريدون تحريفها على لغة عربي جوبا لقالوا «أبوك بتاع أنا ياي» ولكن هذه «أبّا» ياي.. ومعظم إن لم يكن كل أهلها مسيرية، ودينكا «نوك» أو «نوق» أو «نقوك» مجرد ضيوف على المسيرية بعد أن طردتهم القبائل الأخرى واحتوتهم صدور المسيرية.
أما قصة «تعبان دينق» أو «تابان دينق» أو «تابان حسن» أو تعبان حسن أو «تبّان حسن» وهذه كلها أسماؤه قبل أن ينضم إلى الحركة وربما يغير أسماءه مستقبلاً فسوف نحكيها لكم في المقالات القادمة خاصة ذلك اللقاء المثير في قناة الجزيرة والذي استضاف فيه مقدم البرنامج «الأمريكي» فيصل قاسم مناظرة لم يوفق في اختيار طرفيها فقد كان «تابان دينق» صعلوكاً وجد فرصة في أن يطرش كلاماً فارغاً لم يتمكن الأستاذ محمد الحسن الأمين من الرد عليه إما حياءً أو استحياءً.. ومثل تعبان يحتاج إلى أن يناقشه ويناظره أحد السفهاء وأراذل اللقطاء وأولاد الشوارع وتربية الأزقة والبلاعات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.