(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عدن تشاكسني بشارعها الطويل..عطاف عبدالوهاب
نشر في الانتباهة يوم 23 - 11 - 2012


عدن تشاكسني بشارعها الطويل
بالفل متقدًا على صدري
بالمطر الخفي ينمو على جسدي ويتركني مصابًا باليباس
عدن تشد على يدي وتقول لا تركن إلى طرف الرمال
الأبيات السابقة للشاعر شوقي شفيق ابن عدن، المدينة التي تنام في كنف الأحلام، وعلى كف الأماني، وتتنفس نسيم البحر، عدن العاصمة الاقتصادية والتجارية لجمهورية اليمن حاليًا، وقد كانت العاصمة السياسية لجمهورية اليمن الديمقراطية قبل الوحدة التي التأمت في الثاني والعشرين من مايو العام «1990»، حيث وقع على بروتوكولاتها كلٌّ من علي صالح «شمالاً» وعلي سالم «جنوبًا»، سُمِّيت عدن بهذا الاسم نسبة للعدون ومعناها الراحة والاستجمام، وقد كان الحجاج من دولة الهند يقصدونها في طريقهم إلى بيت الله الحرام للاستجمام بها لطبيعتها الخلابة، عاشت عدن تحت وطأة الاحتلال البريطاني لمدة «128» عام وهي أطول فترة لاحتلال بريطاني في الدول العربية، كما أنها الدولة العربية الوحيدة التي حكمها الشيوعيون ل«27 عامًا»، عدن عبارة عن مجموعة من الجزر تربط بينها كباري أرضية وتضم في محيطها سبع محليات هي خور مكسر، كريتر، المعلا، التواهي، الشيخ عثمان، البريقة، المنصورة، لا يزيد عدد سكان عدن عن مليوني نسمة، اسبغوا على عدن صفة المدينة المتعددة الأعراق، نظرًا للتجانس الذي يعيشه أهل تلك المدينة وهم هنود، ايرانيون، باكستانيون، اثيوبيون، صوماليون، ومن محافظات جنوبية كحضرموت وشبوه وأبين والمهرة ولحج والضالع، ونازحين من شمال اليمن إبان عهد الإمامة، ويتداول العدنيون هناك حكاية قديمة من أن جبل صيرة الذي يقع في طرف خليج عدن هو مهبط أبو البشر آدم عليه السلام كما يرددون حكاية أن الفراعنة كانوا يتخذون من عدن سجنًا كبيرًا يرمون فيه عتاة المجرمين، عدن أفرزت سياسيين كبارًا عاشوا في أطرافها كالرئيس السابق علي سالم البيض وحيدر أبوبكر العطاس وهما من حضرموت وعلي ناصر محمد من أبين وعبد الفتاح إسماعيل وطه سعيد نعمان من تعز شمال اليمن وعلي عنتر من الضالع وغيرهم الكثير من قيادات الحزب الشيوعي، عدن مدينة مفتوحة بها البارات والحانات والخمارات وفيها صالات الرقص سواء في الفنادق الخمس نجوم او صالات عادية وفيها نوادي آخر الليل كنادي البحارة الذي يقع مركزه الرئيس في فرنسا في ذات الوقت توجد بها المساجد وحلقات العلم والشيوخ والعلماء، كما توجد بها الكنائس، ومقابر لليهود الذين تركوها وهاجروا الى اسرائيل وكذلك مقابر المسيحيين «بالمناسبة راتب حارس المقبرة المسيحية يأتي من بريطانيا وراتبه أكبر من راتب مدير بنك»، عدن الآن تقود حراكًا واسعًا سُمِّي بالحراك الجنوبي وهو يطالب فيما أسموه بالاستقلال من اليمن الشمالي وبفك الارتباط الذي أُعيد بالقوة إثر الحرب التى اندلعت في صيف العام 94 بعد أن أعلن نائب الرئيس السابق علي سالم البيض الانفصال، ويطالب أهل جنوب اليمن بالانفصال، وقد أنشأوا لهم الآن قناة فضائية هي «عدن لايف» يعبرون فيها عن أشواقهم للاستقلال كما يردد في القناة، وكما يقولون: فهم يشعرون بأنهم يعاملون بدونية ذلك أن مجتمع عدن بالذات يختلف عن جميع المحافظات اليمنية الشمالية والجنوبية الذي يرتكز على القبلية في الوقت الذي تقوم فيه عدن على المجتمع المدني، إضافة الى أن معظم الكوادر قد أصابها الفصل التعسفي إثر حرب 94، وبما أننا هنا لسنا في مجال عرض مطالبهم إلا أن هذا الحراك قد وجد أذنًا صاغية وهي ابن عمر المبعوث الأممي لليمن، الذي حث جميع الأطراف على الجلوس في حوار شامل.
يعيش في عدن الآن ثلاثة سودانيين فقط بأسرهم ولا وجود لأي طالب سوداني في جامعاتها، وقد بلغ عدد الطلاب السودانيين في العام 2000 خمسين طالبًا، وكان هناك كيانان، الاول هو الاتحاد العام للطلاب السودانيين وكان برئاسة كاتب هذه السطور، وقوامه الحركة الإسلامية، والثاني هو رابطة الطلاب السودانيين، وهي خليط من شيوعيين وناصريين وحزب البعث حيث كان يشرف عليهم الدكتور مبارك حسن الخليفة الذي عاد الى السودان العام الماضي، لا اقصد الإشراف السياسي فقد كان الدكتور مبارك من أكثر السودانيين نصحًا للطلاب بأن يبتعدوا عن السياسة لأنهم في بلاد أجنبية الا انهم لم يستمعوا للنصح وبدأوا في استقطاب الطلاب الى الأحزاب العلمانية والملحدة، كانت مهمة الطلاب الإسلاميين عسيرة وصعبة آنذاك إذ ان عددهم نصف عدد الطلاب العلمانيين إضافة الى أن الأساتذة في الجامعات من السودانيين هم شيوعيون كمبارك حسن الخليفة والدكتور المتوفى محمد سعيد القدال» نسيب الشفيع خضر عضو اللجنة المركزية الآن فالقدال متزوج بأخته أم عزة، السودانيون هناك انتشروا منذ أن بدأت السفارة السودانيية بحجز مقاعد للطلاب الموجودين في اليمن في إطار المنح المتبادلة بين اليمن والسودان، وقد وصلوا الى خمسين طالبًا في أوج انتشار الطلاب الا أنهم تقلصوا حتى أصبحوا في العدم، وقد كانوا ينظمون المنتديات والاحتفالات والرحلات ويجلسون مع بعضهم كل خميس في مجلس عامر يتناولون القات ومعهم مجموعة من البحارة السودانيين الذين كانت سفنهم ترسو في ميناء عدن الذي يعد من أقدم الموانئ العالمية، وبهذه المناسبة أذكر ان الاستاذ هاشم محمد علي إدريس وقد كان ملحقًا ثقافيًا بسفارتنا بصنعاء جاء وأهله الى مدينة عدن لقضاء إجازة العيد وعندما ذهب الى الشاطئ انزوى بعيدًا عن طلاب الرابطة السودانية وهم ينظمون رحلة بنفس التوقيت وفي ذات المكان، فسألته لماذا لا تنضم الى الطلاب وبقية الأسر فقال، هل تريد أن يصورني هؤلاء الشيوعيون وأنا بمبلابس السباحة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.