تحديات الفترة الانتقالية وفرص التحول الديمقراطي .. بقلم: صلاح الدين ابكر ابو الخيرات    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    عزيزي المواطن لا تستغرب فهذه الميزانية لا تعنيك فإنها صممت لإرضاء صندوق النقد الدولي!!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    تكريم هانز جورج إيبرت أستاذ الشريعة الاِسلامية .. تقديم وترجمة: د. حامد فضل الله / برلين    حمدوك: الفراغ السياسي ساهم في سوء الأحوال المعيشية    وزير الداخلية يقف على خطة تأمين ولاية الخرطوم    القطاع الاقتصادي: تأمين ما يكفي البلاد من القمح حتى نهاية فبراير القادم ووصول مبلغ 200 مليون دولار لحسابات الحكومة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيناريو الحاجات الخفية بين غندور ووزير المالية
نشر في الانتباهة يوم 27 - 11 - 2012

المشهد الأول: «اتحاد العمال يعمل ثورة، ويزرزر غندور، ويهدد بالاعتصامات والإضرابات، والمظاهرات، والانضمام للشعبي، إذا لم يحصل العمال على استحقاقاتهم وزيادة الأجور».. هكذا يبدأ سيناريو المشهد الأول..
المشهد الثاني: «غندور يذهب لوزيرالمالية: ألحقني ياعلي، جماعتي عاملين دوشة شديدة، أنا الزمن دا كلو قادر عليهم، ثم أنشد يقول بشيء من المزاح:
الكاتمو في جواي كتير متملك الجوف والعصب
ما كنتا داير اقولو ليك لاكين لسان الحال غلب
أنا كنتا قادرهم زمان لاكين بعد كبرو إتْغلبْ
علي محمود يتشاغل عنو بي الجرائد... غندور: يا علي الموضوع ما بستحمل الطناش، الناس ديل خلاس زيتُم طلع وبعد دا يمكن يولعو عديل... علي محمود ينظر إليه من طرف خفي ثم يقول: انتظرو بترول الجنوب ...غندور يهيج بأعلى صوته: والله ما تدينا ح نقول إنت ضد النظام السياسي وننشر الكلام دا في الجرايد ... علي محمود: أجيب ليكم من وين؟! قدر العندي داير أجيب بيها دقيق قراصة، وسكر وأدوية ...
المشهد الثالث: «غندور ينقل المعركة للصحف ويهاجم علي محمود بعنف: الزول دا ضد النظام، والزول دا ما أول مرة يعملا...أحيييييييييا منو... ثم يتدخل الوسطاء: يا غندور إنت زمان ماكنتا أبدًا عصبي كدي مالك يا أخوي الجاك شنو، كدي ألمسوه إمكن عندو ملاريا طارت ليهو في راسو... ثم الوساطة تقنع علي محمود بالبحث عن حلول لمستحقات العمال»...
المشهد الرابع: «علي محمود يذهب إلى كمال عبد اللطيف: يا كيمو يا خي جاييك مزنوق يا خي فكني من غندور وعمالو ديل، بدل ما يطلعوني طابور المرة الفاتت قالو ضد النظام، كدي شوف ليهم حبة دهيبات!!!... كمال عبد اللطيف: والله هنا ما عندنا ولا قدر حَلَقْ ... علي محمود يلح ويلح على وزير الدهب... كمال: يا أخوي نحنا ماعندنا، كان غندور داير دهب يسوق ناسو يمشو الجبال يغربلو، عايزينو جاهز بس؟!!! ... علي محمود: كمال ياخي عليك أبوك باركها، إنت عارف نحنا غير الدهب دا بقي ما عندنا أي صِرفة.... كمال يزهج وطنطن: ملعون ابو اليوم اللمانا في الدهب ذاتو، بس أي حاجة جاياكم مكابسني الدهب الدهب، أمشو غربلو يا خي في زول حماكم، بعدين ياخي إنتو الأموال المجنبة دي مالكم ما بتشوفوها؟!! .... علي محمود: يازول هوي ما تتكلم في السياسة، هوووووي أوعك، هوووووووي ... ثم ينصرف ... وصديقه عادل الباز يجدد له النصيحة: أحسن ليك كدي ولاّ الاستقالة ....
--
موسى محمد أحمد والرؤيا الصالحة
تقول الطرفة إنو في شاب رأى في المنام الرسول صلى الله عليه وسلم، ففرح فرحًا شديدًا، وفي الصباح حكى قصة الرؤيا بكل تفاصيلها لوالده، وأبوه عجبتو الرويا جدًا لما جاء فيها من «بشريات» لأهل البيت كلهم وللوالد خاصة، والولد كان بقول لي أبوه وأنا شفتك يا أبوي في الرؤيا إنك إنت عريس ومجرتك ومحنن وإنت كنت واقف جنب الرسول صلى الله عليه وسلم،.. ابو الود قام طوالي ضبح تور كرامة للرؤيا واحتفى بيها جدًا وقال لي ولدو إنت ولد صالح تاني أي رؤيا صالحة زي دي كلمني بيها أول بي أول عشان نحتفل بيها زي دي ونعمل ليها كرامة تليق بيها... الود ما عدَّى أسبوع تاني رأى في النوم رؤيا عجبتو، وما انتظر بيها للصباح طوالي قام صحَّى أبوه نُص الليل: أبوي أبوي والله رأيت رؤيا صالحة تاني، أبوهو قال ليهو رأيت شنو؟... قال:رأيت سيدنا موسى في النوم... أبوه قال ليهو طيب كان بعمل في شنو؟ ... الود قال ليهو : كان قاعد ساآآآآي بس...أبوه قال ليهو: ياود نوم نومك دا موسى محمد أحمد..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.