من البشير إلى البرهان.. الاتفاقية العسكرية بين روسيا والسودان    البرهان في زيارة جديدة لاكمال ملف التطبيع مع اسرائيل    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    السيسي في الخرطوم.. زيارة الملفات الساخنة    حوافز المغتربين.. ردم الهوة وإعادة الثقة    مناضة التعذيب والاخفاء القسري .. انضمام لرد المظالم    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    وفد وزاري رفيع برئاسة وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم الي بورتسودان ..    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    شداد يبحث مع السفير الإسباني تطوير كرة القدم في السودان    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    أيها الناس، إنهم يذبحون الثورة ببطء! .. بقلم: عثمان محمد حسن    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    عبد الفتاح السيسي يستقبل وزيرة الخارجية .. وزيرا الخارجية بالسودان ومصر يؤكدان حرصهما على تعزيز التعاون    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    معارك عنيفة على الحدود الشرقية والجيش السوداني يقترب من آخر المستوطنات الإثيوبية    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من مجالس المشاهير: الجزار المتعافي ولدو ما بعرف الطايوق
نشر في النيلين يوم 04 - 09 - 2012


مرة كدي قعدنا في عشرة ونسة مع الدكتور عبد الحليم المتعافي في مكتبو، والونسة ما شاء الله مدوِّرة، وماشة باسطة بس، قمت لي التكتلني قلتا ليهو يادكتور نحنا شايفين إنو المؤتمر الوطني زي بلع الحركة الإسلامية زُت، لاكين المؤتمر الوطني في ناس بلعتوهو زاتو بدون موية، الكلام دا عليك الله ما صاح، يعني ما لاحظتو؟!!! يازول إنتا ما نصيح، دا كلام شنو البتقول فيهو دا يا خي نحنا هسي ما صدقنا طلعنا من القطن ود الحرام دا يقصد المحور ، تقوم تجيب لينا تاني بلعو وما بلعو، الكلام دا أنا ماعندي فيهو شغلة... المتعافي قال مرة سأل واحد من أولادو قال ليهو بتعرف الطايوق، قال ليهو والله يا أبوي ما بعرفو.. المتعافي قال ليهو يا ولد كيف ما بتعرفو يا خي ما البمسحو بيهو الدوكة، الولد قال ليهو: والدوكة زاتا شنو يا أبوي... منو العوض وليهو العوض.. يا ولدي جدك محمد جزار، وأبوه إسماعيل جزار، وأبوك إنتا زاتو اللي هو أنا جزار، وبرضو ما بتعرف الطايوق!!!! بعد شويتين جا خاشي واحد شكلو كدي باكستاني والله أعلم، ولمّ ليك في المتعافي دا، أسئلة من شاكلة: حبوبتك اسمها منو، ولدوها سنة كم ؟، وجدك اسمو منو ولدوهو متين، أنا اتخيلتا المتعافي يقول ليهو عام الرمادة والاّ الفيل، لكن الحق لله المتعافي جاوب الراجل بكل تهذيب، لكن قال ليهو: أنا بقول ليك سنة كم لكن ما تسألني من شهر كم، تاني الراجل بدا يسأل: أبوك اسمو منو، زوجتك «اسمو»، والمتعافي ما قصر معاهو وجاوبو على كل هذه الأسئلة «الحُشرية»، أنا براي قلتا في نفسي عليك الله: هسع أحسن أسئلتي أنا بتاعت بلعو وما بلعو اللي إضّايق منها المتعافي ولاّ أحسن دي هسع... وأنا أشيل وأقول في نفسي الزول الحُشري دا جا من وين؟ لكن بعد شوية عرفتا إنو من استديو واشنطن بالخرطوم وجاء عشان التقط صورة من الوزير لأن الوزير زي ناوي السفر على أمريكا، وذلك عندما سأله المتعافي: إنت تابع للسفارة الأمريكية؟...أجاب بلا ثم قال تابع لإستديو واشنطن...!! هنا ضحك المتعافي وقال مازحًا عميل أمريكي يعني!!!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.