محمد ضياء الدين ل(الصيحة): أفراد أمن كانوا يسرِّبون لنا الأخبار في المعتقل    عضو بالسيادي: ما حدث في الجنينة يُمكن أن ينتقل للخرطوم    وفرة واستقرار في السلع الاستهلاكية الرمضانية    الوفرة تسيطرعلى أسواق الفواكه الرمضانية    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إحالة بلاغ تجاه 9 متهمين بالتزوير في المستندات الرسمية لنيابة الجرائم    رفض طعون دفاع (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    شباب يُهاجمون مدرسة أساس بالخرطوم بحري ويعتدون على المعلمين بالضرب    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    في الذكرى الثانية لسقوط الطاغية.. أهداف الثورة لم تكتمل!!    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    مستشفى الشرطة يجري (8352) غسيلاً لمرضى الكُلى خلال عام    الولاية الشمالية تستلم 3 آلاف جرعة لقاح كوفيد 19    تسجيل أكثر من 20 ألف إصابة بالدرن    انتخاب لجنة تسييرية لشعبة مصدري الصمغ العربي    اتحاد المعاشيين: وكلاء وزارات سابقون تحولوا إلى متسولين    الهلال يسلم ملف الاحلال والابدال للبرتغالي ريكاردو    مدثر سبيل رئيسا للإتحاد المحلي لكرة القدم بالفاشر لأربع سنوات    المريخ ينهي عقد الثنائي المحترف    ودع الهلال يوم ان فشل في تحقيق اي فوز على ملعبه    هضربة وخطرفة وهردبيس    قوى الحرية والتغيير: أحداث الجنينة سلسلة من التآمر المحلي والخارجي    الطاهر حجر: المجلس التشريعي لا يملك صلاحيات تعديل اتفاق السلام وصلاحياته مقيدة    الدولار يسجل (383)جنيها للبيع بالموازي    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    الكشف عن تفاصيل"حادثة طعن" ضابط شرطة بمعبر الرويان    (400) مليون جنيه من زكاة كردفان لدعم الأسر الفقيرة في رمضان    خبراء اقتصاديون يوصون بادماج المصارف والمؤسسات المالية مع النظام المصرفي العالمي    دعوات ثورية لاجهاض المبادرة الاماراتية الرامية لتقسيم الفشقة    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاحد    وزير الصحة السوداني: عدم الإغلاق مرهون بالالتزام بالإجراءات الصحية    القبض على موظفين بالدعم السريع يجمعون عقارب بالشمالية    الجيش يرتب لتسليم (60) أسيرا إثيوبيا    حريق كثيف يلتهم محلات أثاثات بالسوق الشعبي الخرطوم    الفيفا توقف الدعم المالي لإتحاد كرة القدم السوداني    بعثة هلال الابيض للكرة الطائرة تصل الابيض    خروج معظم مصانع الخرطوم عن الخدمة    خداع عمره ستون عاما !!    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    أقر بوفاة مرضى بمركز عزل (كورونا) .. وزير الصحة: إغلاق البلاد مرهون بعدم إلتزام المواطنين    البرهان يعزي الملكة إليزابيث في وفاة الأمير فيليب    مدفعية الجيش البريطاني تطلق 41 طلقة تكريما لدوق إدنبره الراحل    الفنان كمال ترباس يتعافي بالقاهرة ..!!    إدارة بايدن تقدم 235 مليون دولار للفلسطينيين    شرطة الخرطوم تضبط (150) عربة غير مقننة    قدور يؤكد تقديم نسخة مختلفة من أغاني وأغاني    معاذ بن البادية سعيد بمشاركتي في أغاني وأغاني    14 تطبيقا لا غنى عنها في رمضان.. أصدقاء الصائم    سيارات تتحدى التقادم بموديلات حديثة جدا.. عائدة من صفحات التاريخ    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: خم الرماد ..!!!    علمانيون و لكن لا يشعرون)(2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من مجالس المشاهير: الجزار المتعافي ولدو ما بعرف الطايوق
نشر في الانتباهة يوم 04 - 09 - 2012


مرة كدي قعدنا في عشرة ونسة مع الدكتور عبد الحليم المتعافي في مكتبو، والونسة ما شاء الله مدوِّرة، وماشة باسطة بس، قمت لي التكتلني قلتا ليهو يادكتور نحنا شايفين إنو المؤتمر الوطني زي بلع الحركة الإسلامية زُت، لاكين المؤتمر الوطني في ناس بلعتوهو زاتو بدون موية، الكلام دا عليك الله ما صاح، يعني ما لاحظتو؟!!! يازول إنتا ما نصيح، دا كلام شنو البتقول فيهو دا يا خي نحنا هسي ما صدقنا طلعنا من القطن ود الحرام دا يقصد المحور ، تقوم تجيب لينا تاني بلعو وما بلعو، الكلام دا أنا ماعندي فيهو شغلة... المتعافي قال مرة سأل واحد من أولادو قال ليهو بتعرف الطايوق، قال ليهو والله يا أبوي ما بعرفو.. المتعافي قال ليهو يا ولد كيف ما بتعرفو يا خي ما البمسحو بيهو الدوكة، الولد قال ليهو: والدوكة زاتا شنو يا أبوي... منو العوض وليهو العوض.. يا ولدي جدك محمد جزار، وأبوه إسماعيل جزار، وأبوك إنتا زاتو اللي هو أنا جزار، وبرضو ما بتعرف الطايوق!!!! بعد شويتين جا خاشي واحد شكلو كدي باكستاني والله أعلم، ولمّ ليك في المتعافي دا، أسئلة من شاكلة: حبوبتك اسمها منو، ولدوها سنة كم ؟، وجدك اسمو منو ولدوهو متين، أنا اتخيلتا المتعافي يقول ليهو عام الرمادة والاّ الفيل، لكن الحق لله المتعافي جاوب الراجل بكل تهذيب، لكن قال ليهو: أنا بقول ليك سنة كم لكن ما تسألني من شهر كم، تاني الراجل بدا يسأل: أبوك اسمو منو، زوجتك «اسمو»، والمتعافي ما قصر معاهو وجاوبو على كل هذه الأسئلة «الحُشرية»، أنا براي قلتا في نفسي عليك الله: هسع أحسن أسئلتي أنا بتاعت بلعو وما بلعو اللي إضّايق منها المتعافي ولاّ أحسن دي هسع... وأنا أشيل وأقول في نفسي الزول الحُشري دا جا من وين؟ لكن بعد شوية عرفتا إنو من استديو واشنطن بالخرطوم وجاء عشان التقط صورة من الوزير لأن الوزير زي ناوي السفر على أمريكا، وذلك عندما سأله المتعافي: إنت تابع للسفارة الأمريكية؟...أجاب بلا ثم قال تابع لإستديو واشنطن...!! هنا ضحك المتعافي وقال مازحًا عميل أمريكي يعني!!!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.