مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(سوق الأخوان) بأمبدة ...
نشر في الانتباهة يوم 18 - 01 - 2013


من أين جاءت التسمية؟
جاءت تسمية (سوق الإخوان) من حقيقة أن الباعة يتعاملون مع بعضهم البعض بتعاون كبير كأنهم إخوة.
أول ما يلفت انتباهك وأنت داخل لسوق الإخوان أو (سوق الحرامية) كما يحلو للبعض تسميته منظر البضاعة المعروضة على (العناقريب)، ويرجع تاريخ السوق إلى التسعينيات.. مقرُّه القديم حديقة أمبدة، تمَّ ترحيله إلى الموقع الحالي في بداية الزلط الذي يؤدي إلى الحارَّة (17) جنوب سوق ليبيا الذي تُباع فيه الأشياء المستعمَلة والمسروقة من أجهزة كهربائية وأوانٍ منزلية وكل ما يخطر على بالك تجده هناك، والسوق عبارة عن ساحة مكشوفة تعُجّ بآلاف التجار من شتى بقاع السودان ويعمل على مدار الأسبوع، ويبدأ العمل من السابعة صباحًا حتى الساعة الثامنة مساء، وسمِّي بهذا الاسم لارتباطه ببيع الأشياء المسروقة المجهولة المصدر (على عينك يا تاجر).. يكتظُّ السوق بالباعة المتجوِّلين من شباب وأطفال ونساء واشتُهر ببيع الأشياء المُستعمَلة والمسروقة.. والباعة يتجولون في السوق ذهابًا وإيابًا لبيع سلعهم.. كل شيء في السوق معروض للبيع من ملابس مستعمَلة يُطلق عليها (المرحوم كان قدرك) والأواني المنزلية والأدوات الكهربائية والأثاث المُستعمَل، وهذا الواقع ليس جديدًا فهو حال السوق منذ تأسيسه في التسعينيات معروف لدى الناس بأسعاره المناسبة لذوي الدخل المحدود.. وقد لاحظنا خلال جولتنا في السوق انخفاضًا في أسعار البضاعة وإقبالاً كبيرًا على الشراء.
بضائع مسروقة:
التقينا الشاب (أحمد) الذي أكَّد لنا أنَّ البضاعة أغلبها مسروق وعندهم زبائن معينون يشترون منهم البضاعة وقبل الشراء يخبرونهم بأن البضاعة (ساخن بارد) يعني مسروقة، وليس عليهم أي رقابة، يحصلون عليها من أماكن متعدِّدة والبطالة هي التي ساعدت على انتشار السرقات.. ويقول إن الباعة مضطرون للوقوف في الشارع لأنهم يريدون أكل عيش لأنهم لا يجدون وظيفة، لذلك يسلكون الطريق السهل، (أحمد) وصف لنا حال الباعة المتجولين، وقال إنهم غيَّروا أسلوبهم القديم في تذبذب الأسعار واتفقوا على البيع بسعر محدَّد للزبون، وهم أيضًا من يحدِّد لحظة الارتفاع، وأكَّد لنا أنَّه في فصل الشتاء تنشط حركة البيع بسبب كثرة السرقات في الشتاء لأن غالب الناس ينامون داخل غرفهم لا في الحيشان.
والباعة يروِّجون للبضاعة بالأصوات العالية (السوق قلب) إشارة إلى انخفاض السعر.
ساخن بارد:
يقول بائع تلفونات متجوِّل يبدو أكثر تشاؤمًا من غيره: (في ركود في البيع والسبب الحال التي تمر بها البلاد) مؤكِّدًا أن البيع انخفض بشكل كبير بل أصبحت لقمة العيش هي الأهم.. سألناه: البضاعة المسروقة بتجيبوها من وين؟ فأجاب: عندنا ناس معروفين وأصحاب سوابق بنشتري منهم بسعر مناسب وبدورنا نبيعها، قلت له الزبون عارفها مسروقة؟ لو بنعرف الزبون بنقول ليه الحاجة دي ساخنة بتبردها، وإذا تم قبضك نحن ما شفناك ولا بنعرفك، إذا رضي واشترى خلاص وإذا رفض بنشوف زبون آخر، يا أستاذة الحرامي لو سرق البضاعة من أم درمان بوديها الخرطوم، ما في حاجة في السوق تُباع بسعرها الحقيقي، سألته: ما بتخاف تنقبض؟ فكان رده: (حاميها حراميها)، قلت له: تقصد شنو؟ قال لي ما تاخدي في بالك.
ليس كله مسروق:
كما التقينا أحد التجار رفض ذكر اسمه تحدَّث لنا قائلاً: يا بتي السوق قديم جدًا والبضاعة ليست كلها مسروقة، نحن عندنا زبائن بنبدِّل ليهم الملابس بالأواني المنزلية: عدة، وصحون، وحلل كمان، وسألته: من هو أقدم التجار في السوق؟ فقال: هم (مكي سليمان ومختار حجازي وبخيتة والحاجة زينب توفيت إلى رحمة الله). سألته: ما حصل اشتريت حاجة ساخنة؟ فقال: والله يا بتي جاءنا واحد شكله ما بوحي إنه حرامي عنده كيس فيه ملابس لابس جلابية وعنده سبحة عرض علينا الملابس وأنا اشتريت منه ملايات، وبعد يومين صاحب الملايات (نقر) الملايات، سألني: الملايات دي جبتها من وين؟ قلت له جابها لينا واحد وأنا اشتريتها، ذهب وحضر بصحبته عسكري ودُّوني القسم.. من اليوم داك أنا ما بشتري إلا من ناس معروفين وأنا بثق فيهم، سألته: بتدفعوا للمحلية كم؟ قال: بندفع (31) جنيهًا وألف جنيه إيجار (عناقريب).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.