مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعفاءات الجنرالات هل لفك الارتباط؟..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 24 - 01 - 2013

جاءت التعديلات في قيادة الجيش الشعبي في دولة جنوب السودان بإعفاء نواب رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي، ومن الطبيعي أن يُعفى قادة الجيش الكبار خاصة من يصلون إلى مواقع نواب القائد العام أو رئيس هيئة الأركان، وذلك لبلوغ السن القانونية وترقية الضباط الآخرين الذين لم يبلغوا سن المعاش.
لكن قبل قرار رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير ميارديت بإعفاء هؤلاء الضباط الكبار، كان هناك حديث يُثار حول إمكانية أن ينقلب بعض الضباط في الجيش الشعبي على الرئيس والقائد العام للجيش سلفا كير إن هو اتخذ خطوة حاسمة لفك ارتباط قوات قطاع الشمال بالجيش الشعبي. وكنت قد كتبت هنا قبل أيام أن على سلفا كير أن ينقلب هو على أولئك الضباط إذا كان جاداً بالفعل في وضع العلاقات بين الخرطوم وجوبا في مسار تحقيق الأمن والاستقرار والتعاون الاقتصادي الذي يعود ثماره لصالح الشعبين. لكن قرار إعفاء جنرالات الجيش الشعبي الستة ليس بالضرورة يعني أنه انقلب عليهم لتمهيد الطريق لعملية فك الارتباط الذي لم يتأثر بانفصال جنوب السودان عن شماله واقامة دولة «كيدية فيه» ربما فكرة الدولة الكيدية هي التي تقف وراء الإصرار على استمرار الارتباط بين الجيش الشعبي وقوات عقار والحلو أو بالأحرى هي قوات تابعة أيضاً للجيش الشعبي قيادياً ولوجستياً. لكن حتى إذا لم يكن بالضرورة أن إعفاءات هؤلاء الجنرالات جاءت كخطوة إستباقية لصالح فك الارتباط، يمكن أن تكون مفيدة في هذا الاتجاه إذا كان هؤلاء الستة المعفون أو بعضهم من الرافضين لفك الارتباط وإن كان شرطاً لاستئناف تدفق النفط وبالتالي تعافي اقتصاد الجنوب. لكن الملاحظ أن ضمن هذه الاعفاءات لكبار الضباط كان إعفاء المهندس شول تونق ماياي حاكم ولاية البحيرات من منصبه. فالمنصب الدستوري لا يتقيد بالسن. ثم إن هناك أحد عشر ضابطاً برتبة اللواء تم اعفاؤهم مع نواب رئيس هيئة الأركان.
إذن حتى لو لم يكن الأمر انقلابًا فوقيًا لصالح فك الارتباط وتحرير دولة الجنوب من المعاناة بسبب قرار ايقاف ضخ النفط، فربما هذه القرارات جاءت على طريقة «رب أخ لك لم تلده أمك» ربما جاءت مفيدة جداً إذا أخذنا في الاعتبار تخوف وتوجس سلفا كير من أن ينقلب عليه بعض الضباط إذا ما هو نظر الى المصلحة العليا لبلاده من خلال فك ارتباط الجيش الشعبي مع قوات قطاع الشمال. هناك قرارات ووقائع وحوادث تأتي كأسباب لمعالجة مشكلات أو تأزيم أوضاع دون أن يكون القصد وراءها. فمثلاً تغيير حكومة في دولة يكون سبباً لتحسين علاقاتها مع دول أخرى. أو تغيير اسلوب سياسي معين في نظام دولة يكون سبباً لنفس الشيء. والآن المحنة الكبرى بالنسبة للسودان المتمثلة في ارتباط قطاع الشمال مع الحركة الشعبية يحتاج تجاوزها لتغيير الحكم في جوبا أو تغيير سياسته تجاه قطاع الشمال على الأقل حتى ينقطع الدعم المؤذي لشعب السودان بطريقة مباشرة هي نسف الأمن ولشعب جنوب السودان بطريقة غير مباشرة هي سوء العلاقات الاقتصادية بين الدولتين. والمفترض تحسينها بالطبع لأن من هناك يتدفق النفط عبر السودان، ومن هنا تعبر السلع المختلفة حدود عام 1956م. وإذا عقدنا هنا مقارنة بين المصلحتين، فإن المستفيد الأكبر من فك الارتباط هو السودان، لأن نسف الاستقرار من قبل قد عرَّض أبناء وبنات جبال النوبة والنيل الأزرق لمآسٍ لم يسبق لها مثيل من قبل في المنطقتين، فقد كان القتل والاغتصاب والتشريد من المأوى ومؤسسات التعليم، فهل قرارات سلفا كير هذي ستأتي بفك الارتباط؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.