للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شارع القصر... به أغلى عقارات في إفريقيا والعالم العربي
نشر في الانتباهة يوم 25 - 01 - 2013

يُعتبر شارع القصر أحد أهم الشوارع التي ظل ذكرها يأتي حين يُذكر تاريخ المدينة والسياسة والتجارة بالسودان وهو الذي جعل الاسم يرتبط كذلك بمؤسسات الدولة في أعلى هرمها التنفيذي والرئاسي وذلك لوجود القصر الجمهوري أقصى شمال الشارع وهو كذلك ما جعل الاسم ينطلق منه.
تاريخ ضارب في القدم
عُرف شارع القصر قديمًا بانه الشارع الأهم في مجمل شوارع الخرطوم وذلك حين رفع كتشنر باشا علمي دولتي الحكم الثنائي على سراي الحاكم العام في ديسمبر من العام (1989م) وذلك بأن جعل منه معبراً نحو بقية أجزاء المدينة التي لم يتجاوز سكانها (140.000) نسمة. فمن أطرف ما أصدره كتشنر باشا في فترة بقائه كحاكم عام للسودان قرار بمنع أصحاب الدواب والخيول والحمير من المرور بهذا الشارع. وذلك لمروره شخصيًا بهذا الشارع نحو بقية منطقة الخرطوم. زائدًا مرور موظفي الإدارة البريطانية به في ذهابهم ومجيئهم من مكاتبهم الواقع أغلبها جوار القصر الجمهوري.
سفلتة الشارع منذ العهد الوطني
في العام (1957م) تمت أول سلفتة للشارع في العهد الوطني.. وبعدها ظل الشارع معلمًا من معالم الجمال والخضرة بفضل التشجير الذي قامت به هيئة حدائق العاصمة التي كانت تتبع لوزارة الاشغال حينها.
المعالم الأبرز بالشارع:
من أبرز المعالم الموجودة بالشارع مدرسة الاتحاد العليا التي تأسست في العام 1902م زئداً كلية كشتنر الطبية - كلية الطب جامعة الخرطوم - ومعمل إستاك المعمل القومي المركزي الآن.
سينما كلوزيوم
في العام (1936م) تم افتتاح سينما كولزيوم وهي أول سينما ناطقة في السودان.
وشهدت فترة الاستعمار وجود مساكن المواطنين بالشارع وهي أُسر معروفة بمجتمع الخرطوم قديمًا ومن أشهرها أسرة الطيب حسن البكاش وذلك قبل انتقالهم لجنوب الخرطوم في منطقتي الديوم والسجانة في العام (1932م) عام إعادة تخطيط المنطقة كذلك أسرة البطل ثابت عبدالرحيم أحد شهداء أحداث نوفمبر 1924م بمستشفي النهر و كان سكن الأسرتين موقعه الآن فندق المريديان (ريجنسي الآن).
محلات الحلويات والآيس كريم
بحلول العام (1936م) أمكن لأهل السودان أكل (الحلويات) وهي ليست كحلويات العصر الحاضر بل كانت عبارة عن حلويات ذلك الزمان وهي اللقيمات التي بها مزيج من جوز الهند والسكر السائل، وكان أول محل لها بهذا الشارع في مكان محلات الأوقاف الحالية لصاحبها الإغريقي (سنيالوس)
أما أول محل للآيسكريم فقد كان بشارع السردار وهو الآن شارع الجمهورية وفيما بعد انتقل في محل صغير بالشارع وتحديدًا بالمحلات التي تقع بمدرسة كمبوني قبل أن تصبح بشكلها الحالي.
الشارع بعد إعادة تخطيط الخرطوم
شهد شهر أبريل من العام (1932م) عملية إعادة تخطيط شاملة وفقًا لخطة إعادة تخطيط الخرطوم التي انتهت في العام (1936م) فكان أن أطلقت ظاهرة بيوت البغاء بشارعين متفرعين من الشارع في واحدة من سياسات الدولة الاستعمارية آنذاك. وتقول الوثائق إن هذه الظاهرة كان لها وجود مكثف بالشوارع المتفرعة من الشارع ولم تتوقف إلا في العام (1951م) حيث ترحيل البغايا جنوب الخرطوم.
المظاهرات السياسية بالشارع:
شهد الشارع منذ العام (1924م) حتى عام الانتفاضة الشعبية (1985م) عددًا من الأحداث السياسية. ومن ضمنها مظاهرات العام (1924م) التي خرج فيها موظفو البوستة وطلاب المدرسة الحربية في ثورتهم ضد الاستعمار. كذلك كان للشارع نصيب من جموع المحتفلين بيوم رفع العلم في (1/1/1956م).
- ثورة أكتوبر (1964م)
في اكتوبر (1964م) هبَّت ثورة الجماهير ضد حكم الرجل العفيف إبراهيم عبود فكان الشارع واحدًا من ضمن شوارع شهدت تحرك الجماهير، وبهذا الشارع سارت جموع المواطنين نحو ميدان عبدالمنعم لتشييع جثمان الشهيد القرشي.
انتفاضة أبريل (1985م).. إلى القصر حتى النصر
كذلك كانت انتفاضة أبريل (1985م) بهذا الشارع فقد امتلأ الشارع بالجماهير الثائرة في الفترة من (2) أبريل حتى (6) أبريل (1985م) وكان الهتاف الأشهر إلى القصر حتى النصر.
الشارع في وضعه الحالي:
منذ العهد الوطني حتى الآن مر الشارع بعدد من التطورات أهمها وجود أربع إشارات ضوئية لتسهيل حركة المرور زائداً وجود عدد من أهم مرافق تقديم الخدمات المصرفية بوجود بنوك التضامن الإسلامي فرع شارع القصر والسوداني الفرنسي والخرطوم والبنك الزراعي زائدا عددًا من المباني الفخيمة التي تقف شاهدًا على أهميته كأهم شوارع العاصمة.
العقارات بالشارع:
يقول خبراء في مجال العقارات إن شارع القصر الآن به أغلى عقارات في العالمين العربي والإفريقي، ويتضح ذلك من القيمة المعروضة لعقارات بالشارع للبيع أو الإيجار.
ويقارن هؤلاء الخبراء مابين قيمة إيجار مكتب مساحته خمسة أمتار مربعة زائدًا مطبخ صحي بمبلغ ألف وخمسمائة دولار شهريًا وهي تعادل إيجار شقة صغيرة تبلغ مساحتها ثلاثين مترًا بشارع أكسفورد بقلب لندن.
الأسعارالخيالية بالشارع الآن
يواصل خبراء العقارات بأن السنة الماضية شهدت بيع العقار المقابل لإحدى الكافتيريات التي تقع بالشارع من الجزء الجنوبي بمبلغ يعادل سبعة مليارات جنيه مما يؤكد غلاء العقارات بالشارع.
حركة المرور بالشارع
لا تذكر حركة المرور بالشارع إلا ويذكر اثنان من أشهر رجال المرور بالشارع (بوليس الحركة حينها) الشاويش عبد اللطيف السنجك الذي حرر ذات يوم من أيام العام (1964م) مخالفة مرورية للواء أحمد مجذوب البحاري وزير المواصلات وقتها، والثاني هو رجل المرور بريش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.