مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الإنتباهة) في زيارة لحي (أبوكدوك) بأم درمان
نشر في الانتباهة يوم 22 - 03 - 2013


تصوير: متوكل البجاوي
كلُّ حي من أحياء أم درمان يحكي عن قصة تبيِّن عراقة إنسان أم درمان، ويُعتبر حي أبوكدوك أحد هذه الأحياء، فهو من الأحياء القديمة بالمدينة فعمره يزيد عن المائة عام... يمتاز بالطابع الصوفي ويُعتبر من أشهر الأحياء التي شكَّلت خارطة أم درمان بعد الفتيحاب والجموعية والموردة وأبروف وحي العرب، حيث انتقل أهلُه من الفتيحاب إلى المنطقة الحاليَّة بعد أن طلب المستعمِر الإنجليزي إفساح المنطقة للسلاح الطبي الحالي لتكون معسكراً لجنوده في العام (1910)، وانتقل القاطنون إلى (أبو كدوك) وكان من أوائل الذين انتقلوا ابن الأمير أبوكدوك حيث أُطلق اسمه على الحي إلى يومنا هذا، وأبوكدوك نسبة لمنطقة كدوك بجنوب كردفان موطنه الأصلي، ويقع الحي في المنطقة التي تُعرف بمنطقة أبوعنجة، يحدّ حي أبو كدوك شمالاً خور أبوعنجة، وشرقاً شارع الأربعين وجنوباً بانت غرب وغربًا حي قشلاق البوليس، ويُعتبر الحي مزيجًا بين عدد من القبائل أشهرها العبدلاب والجموعية.
تاريخ حي أبوكدوك
يُعتبر حي أبوكدوك من أقدم وأعرق أحياء أم درمان كما حدَّثنا حفيد الشيخ أبوزيد رضا نور الجليل الشيخ أن جده الشيخ أبوزيد بلة بن عبد القادر بن علي بن دكين (الذي أُطلق اسمه على جزيرة ود دكين الواقعة في النيل الأبيض غرب جزيرة توتي) والذي أتى مع وفود دولة العبدلاب واستقر بالخرطوم في المنطقة الواقعة شرق الساقية عشرين ما بين فندق هيلتون وجامع الشهيد كان معه الشيخ أرباب العقائد الذي ارتضى منطقة جزيرة توتي أو منطقة المقرن، وكان مَن معه من أبناء عمومته الشيخ حمد ود أم مريوم وبنت عمه بنت المنى بت فضيل والتي تزوجها فيما بعد وهي شقيقة البطل أحمد ود فضيل الذي استشهد في معركة أم دبيكرات ومن بعدها تم ترحيلهم إلى منطقة السلاح الطبي في العام (1890) (والتي كانت عبارة عن سواقي زراعية حيث احتفظت بعض العائلات بالأوراق التي تثبت ملكيتها (بعد أن استنكر الشيخ أبوزيد ممارسات المستعمِر التركي من ظلم وغيره، وقال قولته المشهورة (يا حي يا قيوم تمرقني من الخرطوم سكوني الصي وورودي ري)، ومن بعدها إلى أن تمَّ ترحيلهم إلى أبو كدوك في العام (1910) موضحًا أنها كانت عبارة عن منطقة قاحلة، ويضيف: كانت هناك علاقة حميمة ما بين الشيخ أبوزيد والإمام محمد أحمد المهدي الذي أخذ منه البيعة في منطقة (الحضرة) قبل مغادرته إلى غرب السودان لتجهيز جيوشه لفتح الخرطوم، ولكن عند عودة المهدي فاتحًا وجد الشيخ أبو زيد قد توفي إلى رحمة مولاه في العام (1870) وتم دفنه في منطقة أبوزيد، فانخرط ابنه الشيخ نور الجليل في صفوف المهدي، وقد أمره الإمام المهدي بقيادة إحدى المجموعات لفتح الخرطوم.
وقال: سكن في بادئ الأمر عددٌ مقدر من الأسر كأسرة أبوكدوك الذي يُعتبر أحد قادة المهديَّة، والشقليناب وآل الحضري وآل حجوج والشيخ حمد النيل وآل ضاحي وحوش بلولة والتي تميزت بوجود النفاجات في السابق، وقال إن معظم سكان الحي امتهنوا الرعي والزراعة المطرية في المنطقة الحاليَّة التي تضم (مستشفى أبوعنجة والجامعة الأهلية والمهندسين والدروة) والتي كانت تُعرف بمنطقة التروس ويقوم بزراعتها آل الشيخ أبو زيد، واعتمد أهل الحي على جلب المياه من (بئر نور الجليل) التي أُنشئت مع تشييد الحي، وأضاف: بعد بناء مستشفى أبوعنجة والجامعة الأهلية لم تقم الحكومة بتعويض السكان عن تلك المناطق بجانب أنها حدَّت من الامتداد الطبيعي للحي، ويُضيف أن النسيج الاجتماعي للحي كان عبارة عن حياة بسيطة تقليدية حيث انتشرت العديد من الخلاوي بالمنطقة والتي تُعتبر وسيلة التعليم الوحيدة بالحي كخلوة الشيخ الفكي حسن ومحمد الفاتح الشقليني، ويُعتبر جامع الشيخ أبوزيد أول جامع شيد في العام (1920) يقع شرق الجوازات حاليًا، ثم تمَّ بناء عدد من المساجد بالحي كمسجد الشيخ أبوزيد بحوش نور الجليل وهو امتداد للمسجد القديم، ويضيف رضا: اشتهرت المنطقة بضرب النحاس خاصة في فترة الأعياد، ويقول: كانت بيوت الحي في بادئ الأمر يتم تشييدها من القش (أو التكابة) ثم تحوَّل النمط للبناء بالطين والحجر، ويُعتبر أشهر البيوت حوش الشيخ أبوزيد والذي يُعرف بحوش الحجر حيث يقف شاهدًا إلى يومنا هذا، ويواصل: بعد دخول المستعمِر الإنجليزي تحوَّل نمط البناء للبناء بالطوب الأحمر في فترة الخمسينيات، وتُعتبر سراية عابدين أول بناء من ذلك النوع، ويحكي الشيخ رضا: أخذت البيوت النمط الجديد للبناء الحديث مع دخول العديد من العوائل في السنوات الأخيرة خاصَّة الجالية اليمنيَّة والتي كانت تمتهن التجارة في معظم أحياء أم درمان كعائلة عبدو ربه اليماني والذي شيد أول (دكان) بالحي، وفي فترة الخمسينيات ترك المهنة، وأبان أن تمليك المنازل تمَّ في العام (1925)، مشيرًا أن عددها بلغ حاليًا (750) منزلاً، وتبلغ مساحتها حوالى (300) متر مربع، وعدد السكان أكثر من (5000) نسمة، مشيرًا أن الخدمات بالحي بدأت منذ العام (1935) بدخول الكهرباء وفي العام (1940) تم إدخال الماء.
شخصيات هامة بحي أبوكدوك
المرحوم اللواء ركن توفيق صالح أبوكدوك (اسم علم من أعلام السودان كان رئيس هيئة الأركان للعمليات إبان حكومة الرئيس جعفر محمد نميري يُضرب به المثل في العسكرية والانضباط، وعبر تاريخه الطويل لُقِّب أبوكدوك على جده وهو أحد قادة المهدية. وكذلك الضوء حجوج من مواليد أبو كدودك نشأ وترعرع بها، لقَّبه الرئيس الراحل النميري بابن السودان البار، أنشأ مرافق عامة واضحة بالوطن كمدرسة موسى الضو ببانت على شارع الأربعين، وأيضًا مركز صحي الضوء حجوج بأبوكدوك وهو في مربوع واحد مع جامع الشيخ أحمد نور الجليل الشيخ أبوزيد، وثانوية الضوء للبنات بامتداد بيت المال شارع العرضة، ودار المسنين الخرطوم بحري، ومن المشاهير كذلك ضابط الشرطة نصر الدين محمد عثمان والسفير جمال محمد إبراهيم الشقليني ومريم أبو شام رائدة التعليم في الحي ومعاوية حسن فضل الله مدير الإذاعة والتلفزيون سابقاً.
بعض الأُسر بحي أبوكدوك:
ومن أشهر سكان حي أبوكدوك أبناء الشيخ أبوزيد وهم: الشيخ نور الجليل الشيخ أبوزيد.
والشيخ أحمد والخليفة أحمد بن الشيخ نور الجليل
وعبدالواحد الشيخ أبوزيد
وأبناء الضو موسى بلة
وأبناء سراج النور
وأبناء حسن أحمد (حجوج)
ومن سكان أبوكدوك أبناء الشيخ علي التوم وأبناء حمد حامد وآل الحاج ضاحي وأبناء محمد البخيت الملقَّب ب (الجاركوك) وأبناء الناير خوجلي حفيد الشيح حمد ود أم مريوم، وأبناء حامد وعبد القادر والأمين عبد القادر وجابر عبد القادر المشهورين ب (الصياييق) وأبناء الشيخ إسحق الشيح حمد النيل صاحب (البنية) المشهورة بمقابر حمد النيل... وتجدر الإشارة إلى أن الشيخ حمد النيل الذي سُمِّيت عليه مقابر حمد النيل وتبلغ (60 فدانًا) كان مدفونًا في منطقة الريفيرا الحالية بأم درمان تم نقله إلى مثواه الحالي بعد (26) عامًا من وفاته. وأغلب هذه الأسر رحلت لضيق المكان إلى أمبدة (السبيل منطفة الشياخة الحارة الثامنة)، وأيضًا من سكان أبو كدوك آل الشقلينى والحضراب... كل هذه الأُسر كانت تسكن في منطقة السلاح الطبي قبل المهديَّة، وقد قام المستعمِر بترحيلهم إلى منطقة أبوكدوك وقد أتت التسمية نسبة إلى الأمير لاي صالح أبو كدوك الذي كان يعمل في وظيفة مدير السجن الحربي، وهو والد الجنرال توفيق صالح أبوكدوك إضافة لأسرة مصطفى سعيد والذي شارك في حرب إسرائيل، كما ضمَّ الحي أسرة البدري خوجلي (البصير) كما عُرفت البصيرة الحاجة أم كميمة والتي امتهنت نفس المهنة في السابق.
الثقافة بالحي
ويقول الشيخ رضا : برز العديد من أبناء الحي في العديد من المجالات الفنية والأدبية كالشاعر جمال محمد ابراهيم الشقليني والشاعر حسن أبوكدوك، مبينًا أن الفنان الراحل الأمين عبد الغفار بدأ رحلته الفنية من حي أبو كدوك، بجانب ذلك ثنائي أبوكدوك حيدر وفؤاد والفنان عبد العزيز المبارك وكمال بُنقز، والمسرحي عمر الخضر، والموسيقار الماحي سليمان، أما في مجال الرياضة فبرز اللاعب الصادق بلولة ووليد طاشين كابتن الهلال السابق ولاعب الموردة عمار أبوكدوك وأحمد أبو كدوك لاعب الموردة والمريخ سابقًا، ويقف نادي أبوكدوك الثقافي شاهدًا على ذلك حيث أُنشئ في العام (1930).
النمط الحديث بالحي
وقال الشيخ رضا: في فترة الأربعينيات بدأ الحي يأخذ طابع الحداثة حيث ضم العديد من المباني الحكوميَّة كإنشاء مدارس أبوكدوك الأولية (أ) وأبوكدوك (ب) في العام (1945) بجانب مدرسة أبوعنجة الابتدائية وبهذا التاريخ دخل التعليم المنظَّم للحي بجانب مخبز أبو كدوك التقليدي والذي تم بناؤه في فترة الخمسينيات ثم المخبز الآلي مشيرًا لإنشاء مركز صحي الضو حجوج في العام (1968) والذي يقدِّم الخدمات العلاجية لمعظم سكان الحي والأحياء المجاورة تجاوره صيدلية الأربعين الحديثة، ثم القسم الجنوبي ومؤخرًا مكافحة المخدرات وجهاز الأمن والذي يضم ضريح الشيخ أبوفانونس من سكان الحي ومبنى الجوازات والجنسية، والآن يتجه المسؤولون لإنشاء حديقة أبو كدوك العائلية والإحصاء والمحكمة الجنائية والتي أصبحت من معالم الحي البارزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.