مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب "أحاجي أبو كدوك" للدكتور: عثمان إبراهيم الحسين بابكر .. بقلم: عبد الله الشقليني
نشر في سودانيل يوم 18 - 06 - 2011


[email protected]
" كتاب "أحاجي أبو كدوك " للدكتور : عثمان إبراهيم الحسين بابكر
" إن الحياة فضاء واسع مُضيَّع "
جيمس
"إن أجناس الكتابة مختلفة ، ومراتبها في نسبة التبيان متفاوتة ، ودرجاتها في البلاغة متباينة غير متساوية ، فمنها البليغ الرصين الجزل ، ومنها الفصيح القريب السهل ، ومنها الجائز المطلق الرسل . وهذه أقسام الكلام الفاضل "
أبو سليمان الخطابي
مقدمة :
عندما كتب خليل فرح قصيدته مودعاً أم درمان وأحياءها في رحلته للاستشفاء في مصر :
من فتيح للخور للمغالق
من علايل أب روف للمزالق
قدلة يا مولاي حافي حالق
بالطريق الشاقي الترام
كانت " فتيح " هي الفتيحاب " أبوسعد " و" الخور " هو"خور أبوعنجة " والذي سُمي على " حمدان أبو عنجة " أمير من أمراء المهدية ، وهو المكان الذي يحد " أبوكدوك " موطن الأحاجي شمالاً ، والفتيحاب هم أهل المنطقة التي عسكر بجوار أهلها الإمام محمد أحمد المهدي قبل استرداد الخرطوم 1885 ، وقد استقبله أهل الفتيحاب " بطبول " النحاس " عندما حلّ ضيفاً عليهم . ثم انحدر بعد أن استقر لعاصمة الحكم أن تكون أم درمان ، وغادر الفتيحاب إلى السهل الممتد شمالاً وعسكر قرب باحة الجامع " جامع الخليفة " وابتنى بيته وبجواره بيت الخليفة "عبد الله ود تورشين "، وبيت المال الحي ، هو موضع " بيت المال أيام المهدية " وحي الملازمين هو حي " الملازمين "للإمام ومن بعده الخليفة من الأنصار ، وحي أبوروف هو المسمى على القائد أبو روف من أمراء المهدية ... ،
هذه هي أم درمان أيام المهدية .وكان حي أبوكدوك قد انتقل أهله من الفتيحاب إلى المنطقة الحالية
بعد أن طلب المستعمر الإنجليزي إفساح المنطقة للسلاح الطبي الحالي لتكون معسكراً لجنوده عام 1912 ، وانتقل القاطنون إلى " أبو كدوك " وكان من أوائل الذين انتقلوا ابن الأمير أبو كدوك ، كما انتقل إلى حي بانت الذي تسمى من المثل الذي كان في ذلك الزمان " الرجال بانت " .
يحد حي أبو كدوك شمالاً خور أبوعنجة ، وشرقاً حي الضباط وجنوباً بانت غرب، وغرباً مقابر الشيخ حمد النيل .
لقد تآلفت المجموعات الثقافية في المنطقة من أثر الهجرات أيام الخليفة عبد الله ، واثر الترحيل القسري الذي فرضه المستعمر ، بقصد تفريق العشائر كي لا تكون حزمة ثقافية تستجمع قواها لتنهض .
عبق الأمكنة :
قليلون هم الذين يكتبون ، واعتدنا الثقافة الشفهية التي تموت آخر المطاف في الصدور ، والكتابة نزوع نحو التوثيق ، وهذا ما يُحمد عليه الأستاذ / المشارك : عثمان إبراهيم الحسين ، ويحمد عليه كثيرون .
تتقلب الأحاجي في معانيها في العربية الفصيحة إلى العامية السودانية ، بدأ من الألغاز إلى الأقاصيص والحكايات التي تحكي سيرة حياة الناس ، فتوزع الكتاب بين لمحات من سيرة المكان ، وفق خُطى الكاتب في مسيرته . وقد تخير الكاتب طريقاً آخر لرواية تاريخ الأمكنة وقبس من الحياة الاجتماعية وتسجيل لتاريخ على شاكلة الأقاصيص والأحاجي .
لقد كتب "أبو الفرج الأصفهاني خلال خمسين عاما " كتاب الأغاني "، وقد جمع قبسا من التاريخ من خلال أغاني الزمان ، ولم تتمكن آلة الحجب والطمس التي تمت في التاريخ الإسلامي أن تتعرف إلى التأريخ المستتر لحياة الأمكنة والبشر ، شعراء ومغنيين وأمراء ، نُجباءهم ، قصة الحياة التي تسير سيرتها وتصفها العامة بأنها تتراوح بين مسلك الملائكة ومسلك الشياطين ، بين الخير والشر ، ويقدمها الدارسون على أن الحياة مفتوحة على كل الاحتمالات ، وليس للنقائض وحدها .
يقع الكتاب في تسعة وأربعين صفحة من القطع المتوسط ، للكاتب الأستاذ المشارك "عثمان إبراهيم الحسين بابكر " وهو من الرعيل الأول من مدرسي اللغة الإنجليزية في المدارس الثانوية منذ أوائل السبعينات من القرن الماضي ولمدة ثلاثة وعشرين عاماً ، وأستاذاً جامعيا في علم النفس لمدة سبعة عشر عاماً ، في جامعة النيلين وفي كلية الأحفاد الجامعية الآن .
منذ مذكرات " بابكر بدري" ، " ذكريات البادية" للأستاذ " حسن نجيلة "، "مذكرات أغبش" للأستاذ " عبد الله رجب " ، أحاجي البروفيسور "عبد الله الطيب المجذوب "، ومذكرات" خضر حمد "، ومذكرات الإمام "عبد الرحمن المهدي" التي اسماه الدكتور حسن موسى ( صاحب حداثة الغُبش ) وأم درمانيات الأستاذ " شوقي بدري" ، وكثير من السير الذاتية وتوثيق الحياة السودانية ، ورغم ذلك فإن المكتبة السودانية في حاجة ماسة لعبير الأمكنة وروائح المكان وبصمات الزمان وملامح الشخوص التي عبرت ، وتسجيل حيوات المدن والأحياء والفرقان ، وتقصي علائق التاريخ بالجغرافيا في إنارة المعرفة وعبور التضاريس الاجتماعية التي تحول دون التوثيق ، وقد عانى المعلم " بابكر بدري " مشقة عظيمة في التوثيق لسيرة حياته ، وكذلك عانى كاتب السِفر الذي نتحدث عنه الأستاذ المشارك " عثمان إبراهيم الحسين " مشقة أيضاً رغم أنه طفا على سطح الأحداث والتفاصيل بكثير من اللطافة واليسر دون أن يتجنى على السير الذاتية ، ووثق التدوين من مراجع مسنودة بشهود عيان ، وتجربة حياته الشخصية .
لقد أضاء الكاتب سيرة المكان " أبو كدوك " من خلال قبس من سيرة حياة الكاتب ، وانتقى ما انتقي من التقديم ثم أتبعه بثلاثة فصول ، ضمت مجموعة اسماها الأحاجي :
- أحاجي الأماكن
- حجوة أبوكدوك
- حجوة سينمائيات
- حجوة المنطقة الصناعية القديمة في أم درمان في الستينات والسبعينات
- حجوة الإندايات
- حجوة خلوة الشيخ الفاتح الشقليني بأبي كدوك.
- حجوة مدرسة أبو عنجة الأولية
- حجوة مدرسة المؤتمر الثانوية ( 1962-1966 )
- حجوة المراهقة في أحياء أم درمان " أبو كدوك " نموذجاً.
- حجوة الجدة " فاطمة الزهراء " فاطمة سليمان جلي .
- حجوة والدة الكاتب خديجة بنت السرة .
- حجوة والد الكاتب " إبراهيم الحسين بابكر "
- الخاتمة
اللغة :
اختار الكاتب مزيجاً من الفصيح القريب السهل والجائز المطلق الرسل ، وقرّب إليه العامة باللغة العربية المبسطة والمصطلحات العامية المتداولة في حينها للتدقيق ، وهي ذات المنهاج الذي اتبعه بابكر بدري وعبد الله رجب وشوقي بدري في تقريب لغة الكتابة لإفهام العامة .
تجول الكاتب في محيط طفولته ومواقع أقدامه في البيت وبيوت الجيران والخلوة والمدارس ، وانتقال الطفولة عنده ، وعلاقة الابن بالجدة ، وهي التي تحدث عن علاقة مقاربة " بين الابن والجد " عند الروائي الطيب صالح في " بندر شاه " ، وهي وإن اختلفت عن سيرة ذاتية تسربت من خلال توثيق "أحاجي أبو كدوك " فقد تلحظ أنت بصمات الكاتب وتقييمه للأحداث ومقارنة دسمة بأحداث الحياة الحقيقية بأحداث روايات عالمية ذائعة الصيت .
جاذبية الكتابة :
تمكن الكاتب بيسر أن يكتب بلغة وسرد جاذب ، يحفز القارئ ألا يتوقف عن القراءة ، وقد تمكن من كسر الحواجز التي يرى كثير من العامة أن الأكاديميين بعيدين عن حياة العامة ، ينظرون للأشياء من علٍ ، وقد كذب الكاتب " عثمان إبراهيم الحسين " تلك المقولة .
تحية للكاتب ، ونأمل في أحاجي أُخر تضيء الأمكنة التي مشت على أرضها وأرض غيرها من الأمكنة قدمٌ همجية ، حاولت قدر الممكن طمس الهويات السودانية .
كتاب جدير بالاقتناء.
عبد الله الشقليني
17/6/ 2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.