وزارة الإعلام: قرار سحب ترخيص قناة الجزيرة لنشرها محتوىً مخالفًا للقيم وأخلاقيات الشعب السوداني    التربية الخرطوم تعلن انطلاق امتحانات الفترة الأولى    المركزي يخصص أكثر من (11) مليون دولار لشراء السلع    أكد تقديم شكوى عاجلة لمحكمة (كاس) .. هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    سكرتير الأولمبية يثمن دور اتحاد التايكوندو لاهتمامه بقطاع المراحل السنية    تسوية مع مهربي ذهب بنهر النيل وتحصيل نصيب الدولة    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    انخفاض معدل التضخم في (16) ولاية سودانية    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    وزارة المالية ترفع يدها من السعر التركيزي للقمح    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    حيدر المكاشفي يكتب: ومن يقدم قتلة الشهداء للعدالة    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    ظاهرة انتظمت مليونيات الخرطوم .. "ناهب" المُواطنين.. مَن هو؟!!    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 17 يناير 2022م    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    الورش النجاح الباهي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عطبرة!!..كمال حامد
نشر في الانتباهة يوم 06 - 05 - 2013

يشغلنا ما يحدث من خروج على الروح الرياضية في مباريات الممتاز بعطبرة.. ودافعنا كثيراً رغم إدانتنا لهذا الأمر، وكان منطلقنا في الدفاع التحيز الكبير المثير للأعصاب من الحكام تجاه فرق عطبرة رغم أنها تلعب على أرضها وبين جمهورها المحب للمدينة وفرقها، رغم حبهم ووجود أعداد مقدرة تشجع فريقي القمة.. ورأيت أكثر من مرة مشجعي القمة القادمين من العاصمة يشاركون في إثارة المشكلات.. وفي مرات قليلة يشارك المتعصبون من مشجعي أحد فريقي القمة في إثارة المشكلة حين يلعب الفريق الآخر.. والتعصب ليس له حدود أو وطن.
{ عطبرة تاريخ حافل في الرياضة بمعناها الكبير أي ليس كرة القدم وحدها، كما هو الحال في بقية السودان خاصة العاصمة، والكل مهتم بالكرة ومشكلاتها سواء الأندية أم الإعلام الرياضي وحتى الدولة بوزارتيها الاتحادية والولائية، ولكن في عطبرة كانت كرة المضرب وكان ملعب الجولف وكانت صالة وصالات الاسكواش وكل الألعاب أسسها ووضع قواعدها الإنجليز، وفي عطبرة حوضان للسباحة بالمواصفات الدولية، وحالياً المدينة تفوز ببطولة الجمهورية ويمثل السودان أبناء عطبرة في الدورات الأولمبية الأخيرة في سيدني 2000 وأثينا 2004 وبكين 2008 وأخيراً لندن 2012م.
{ تدهورت الرياضة في عطبرة كما تدهورت في كل السودان، ولكن مأساة عطبرة كانت أكبر لتدهور السكة الحديد، فهي التي شيدت الأستاد بصورته الحالية في نوفمبر 1927م بعد أن شيدته بصورة ابتدائية عام 1908م.. أي بعد عامين فقط من ميلاد المدينة نفسها، ولهذا نقول إن عطبرة هي المدينة الوحيدة التي تمتلك شهادة ميلاد أصلية وليس تسنيناً، نشير بأن المولد كان 1906م.
{ تدهور السكة الحديد أصاب كل المدينة بل كل السودان بالمرض والتدهور، ولكن كانت المصيبة أكبر في عاصمة السكة الحديد.. كما أن الرياضة كانت تدار بواسطة الأفراد واشتراكاتهم الشهرية وكان عشرات الألوف من العاملين في السكة الحديد يضعون العشرة أو الخمسة قروش اشتراك النادي في مقدمة أولويات المصروفات «يوم الماهية» الذي كان الأشهر في عطبرة.. والآن لم تعد الاشتراكات تسير الأندية والرياضة، فلهذا من كان له مصدر دخل غيرها فهم المستمرون في الساحة وغيرهم يكادون ينزوون.
{ بكل هذه الظروف التحية للرياضة الصامدة في عطبرة وتحية أكبر لفرق أندية الأمل والأهلي والشمالي التي تناطح أهل الإمكانيات في الممتاز.. وتحية للفرق التي تنافس، وتحية للرياضيين العطبراويين الذين ينافسون على مستوى الجمهورية في السباحة وأحياناً ألعاب القوى.. وينتظر كرة السلة التي كانت اسماً في عطبرة بقيادة مصطفى أحمد فضل والمرحوم طمبل وننتظر الجمباز الذي كان اسماً مع بكري الداخلة وعبد الحميد أحمد محمدي وننتظر وننتظر وننتظر تدخل الولاية والمحلية والسكة الحديد.
نقطة.. نقطة
{ أقام أهلنا في أم ضواً بان حفل تأبين لفقيد العلم والطب والأدب والإنسانية البروفيسور إدريس الطيب بابكر - يرحمه الله - وشارك العلماء من داخل وخارج السودان في الحفل المقام بالنادي الأهلي بأم ضواً بان، وحمدت الله الذي مكنني من المشاركة وأبدع الخطباء في الإشادة بمآثر الراحل في شتى المجالات، كما أبدع الرياضيون في أم ضواً بان لأنهم نظموا دورة ناجحة جعلت المسؤولين عن الرياضة يدفعون لتكوين اتحاد كرة فرعي في هذه المدينة المباركة.
{ الوجود في عطبرة أمر أحرص عليه، وهذه المرة لإحياء ذكرى العطبراوي في الخامس من مايو بختم القرآن والدعاء، وسنشارك في الحفل الرسمي في الحادي والعشرين من الشهر. وفي عطبرة نسترجع الذكريات للاستزادة من دروس الأدب وحب الوطن التي زرعها في داخلنا الآباء والأجداد الأقوياء المناضلون.
{ الرعاية وتنظيم منافسة تشرف عليها شركات عالمية بدأت في عطبرة منذ الأربعينات والخمسينات وحتى الستينات في بطولة كأس رالي التي تنظمها هذه الشركة الإنجليزية العالمية التي وجدت أن عطبرة أكبر سوق للدراجات بعد منافسة مع مدينة جوهانسبيرج في جنوب إفريقيا.. وتحولت البطولة منها لعطبرة حتى توقفت في السبعينات.
{ في عطبرة كانت أول رعاية من الشرطة لفريق نادي حين رعت شرطة نهر النيل نادي النيل العريق قبل سنوات، وقبل أن تفكر شرطة العاصمة في رعاية نادي النسور، وجهاز الأمن في رعاية الخرطوم ثلاثة، وأخيراً الجيش في رعاية الأهلي، والرعاية الأخيرة غير مبلوعة كما ذكرنا وطالبنا بأن تبتعد المؤسسة العسكرية القومية الأكبر من هذا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.