عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تساؤلات الانتخابات الرئاسية الإيرانية..فهمي هويدي
نشر في الانتباهة يوم 11 - 06 - 2013

الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي تجرى يوم الجمعة المقبل هى الأكثر استعصاء وتعقيدًا من كل سابقاتها، الأمر الذى يجعلها مصدرًا لغموض وحيرة بالغين، يتعذر فى ظلهما التنبؤ بما إذا كانت حصيلتها تشكل خطوة إلى الأمام أم إلى الوراء.
1
خلال ربع القرن الأخير، منذ تولى السيد على خامنئى منصبه مرشدًا للثورة فى عام 1989، قدر لى أن أتابع الانتخابات التى فاز فيها رؤساء الجمهوريات الثلاثة هاشمى رفسنجانى ومحمد خاتمى وأحمدى نجاد، حيث قضى كل واحد ثمانى سنوات فى منصبه. وخلال تلك الجولات كان بوسع المراقبين الذين كنت واحدًا منهم أن يتعرفوا على المرشح الذى ترجح كفته، على الأقل من خلال ملاحظة نبض الشارع. كان ذلك سهلاً مع رافسنجانى وخاتمى وأصعب فى حالة أحمدى نجاد الذى لم يكن يعرفه أحد، باستثناء أنه كان محافظًا ناجحًا ورئيسًا لبلدية طهران. لكن كل تلك الخبرات تظل فى كفة ومشهد الانتخابات الراهنة فى كفة أخرى، خصوصًا أنهم جميعًا ليسوا من رجال الصف الأول للثورة، وإنما هم من أبناء الصف الثانى أو الثالث أو حتى الرابع «المرشح الدكتور سعيد جليلى كان عمره 14 عامًا حين قامت الثورة». ثمة سبب آخر لا يقل أهمية هو أننى فى المرات السابقة كنت أتجول فى شوارع طهران وبعض المدن الأخرى فى محاولة لتحسس نبض الشارع، لكننى فوجئت هذه المرة بأنه لم يكن هناك شارع فى طهران على الأقل. لأن رئيس البلدية «هو بالمناسبة أحد المرشحين» منع الدعاية فى الشارع وألزم المرشحين بأن تكون دعاية كل واحد منهم مقصورة على مقره فى العاصمة، وعلى استخدام لوحات متواضعة الحجم وزعت على بعض نواصى الشوارع، وهو إجراء له مغزاه الذى سأتحدث عنه توًا.
2
رغم أجواء الغموض والحيرة المخيمة على الأفق السياسى فى إيران فبوسع المرء أن يسجل خمس ملاحظات على الأقل هى:
1 أن السلطة القائمة المرشد فى الأغلب حرصت على ألا يتكرر فى الانتخابات هذه المرة ما جرى فى عام 2009، حين خرجت المظاهرات الاحتجاجية على النتائج إلى شوارع طهران التى احتفت بها الدوائر الغريبة ووصفت حينذاك بأنها حركة خضراء «البعض يصفها الآن بأنها فتنة ومؤامرة»، وقد تزعَّم تلك الاحتجاجات اثنان من المرشحين، هما مير حسين موسوى رئيس الوزراء الأسبق ومهدى كروبى رئيس مجلس الشورى. «هما رهن الإقامة الجبرية الآن». ولا أستبعد أن يكون منع حملات الشوارع وثيق الصلة بالاحتياطات التى اتُّخذت لعدم تكرار ما جرى حينذاك، كما أن هناك احتياطات أخرى اتخذت لمراقبة الاتصالات الهاتفية وحجب المواقع الإلكترونية لقطع الطريق على أى محاولة لإثارة الاضطرابات بمناسبة الانتخابات.
2 إلى ما قبل من موعد التصويت من الواضح أن كفة المحافظين مرجحة على الإصلاحيين. إلا أن باب المفاجآت يظل مفتوحًا على نحو قد يقلب الصورة لصالح الأخيرين. والمفاجأة المرتقبة فى هذا السياق أن يعلن الرئيسان السابقان هاشمى رفسنجانى والسيد خاتمى تأييدهما للمرشح الإصلاحى الدكتور حسن روحانى، وإذا ما حدث ذلك فإن احتمالات فوزه بأغلبية الأصوات ستصبح كبيرة.
3 رغم أن المرشحين الذين أقرهم مجلس صيانة الدستور ثمانية، فإن السباق الحقيقى بين أربعة هم: محمد باقر قاليباف رئيس بلدية طهران الدكتور على ولايتى مستشار المرشد ووزير الخارجية طوال 16 سنة الدكتور حسن روحانى «رجل الدين الوحيد بين المرشحين» مسؤول مجلس الأمن القومى السابق وعضو مجلس خبراء القيادة وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام الدكتور سعيد جليلى مسؤول الملف النووى فى مجلس الأمن القومى.
4 ثمة اتفاق بين مراكز استطلاع الرأى المحللين على أنه لا مفر من الإعادة بين اثنين من المرشحين، لأنه لا توجد بين الثمانية الشخصية القوية التى تستطيع أن تحسم السباق من الجولة الأولى.
5 أيا كانت النتائج سيظل الفائز الحقيقى فى الانتخابات هو المرشد السيد على خامنئى «74 سنة» الذى إذا مد الله فى عمره، فإنه سيقضى السنوات الثمانى المقبلة هادئ البال وبغير أية منغصات من جانب مؤسسة الرئاسة، لأن الرئيس المنتظر سيكون أحد رجاله المخلصين، ذلك أن قاليباف يعتبر نفسه من جنوده، أما الدكتور ولايتى فهو مستشاره، وجليلى وروحانى يمثلانه فى مجلس الأمن القومى، رغم أن الأول يعد محافظًا والثاني إصلاحيًا.
3
ما سبق يعد استباقًا قد يصيب وقد يخيب. وهو رصد للمشهد فى الأسبوع الأخير من الرحلة، فى حين أن ثمة مشاهد أخرى سابقة لا تكتمل الصورة بغير الإحاطة بها. فالمرشحون الثمانية الذين يتنافسون الآن هم من تمت إجازتهم من قبل مجلس صيانة الدستور، يعد فرز أوراق أكثر من 600 مرشح قدموا أوراقهم لكى يدخلوا السباق. ولئن بدا أن الذين تمت إجازتهم قد أصبحوا فى صدارة المشهد، إلا أن خبرهم لم يكن مثيرًا للدهشة أو اللغط، لأن كليهما كانا من نصيب المستبعدين. أعنى بذلك تحديدًا السيد هاشمى رفسنجانى أحد رفاق الإمام الخمينى الذى رأس مجلس الشورى ورئاسة الجمهورية، وهو الآن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، وكان له دوره البارز فى تولى السيد خامنئى منصب المرشد بعد وفاة الإمام. كما أعنى السيد اسفنديار رحيم شائى رئيس الأركان السابق الذى رفض المرشد تعيينه نائبًا لأحمدى نجاد رئيس الجمهورية، فاختاره الرجل مستشارًا أولاً له. ورفسنجانى له ثقله التاريخى وشخصيته القوية والعريضة، فضلاً على أنه صنف ضمن قادة الإصلاحيين إلى جانب السيد خاتمى. أما مشائى فإن المحافظين يعتبرونه منحرفًا، إضافة إلى أنه شعبوى له مؤيدون كثيرون فى أوساط العامة، فى حين أن النخب لا ترحب به كثيرًا. فى الظروف العادية فإن حملة الانتخابات الرئاسة تبدأ قبل موعد التصويت بحوالى سبعة إلى ثمانية أشهر، إلا أنها تأخرت كثيرًا هذه المرة، لأن الجميع وفى مقدمتهم المرشحون كانوا فى انتظار التعرف على موقف كل من رفسنجانى ومشائى، وظل السؤال المتداول هو ماذا سيكون مصير التحالفات إذا ما ترشح الرجلان. وعلى سبيل المثال فإن المرشحين الثلاثة الدكاترة على ولايتى وحداد عادل وسعيد جليلى اتفقوا فيما بينهم على التنازل لواحد منهم إذا ما رشح رفسنجانى نفسه، وكان مفهومًا أن الإصلاحيين حسن روحانى ومحمد رضا عارف الذى كان نائبًا للسيد خاتمى أثناء رئاسته للجمهورية سوف ينسحبان من السياق إذا دخل رفسنجانى إلى الحلبة. وحين استبعد الشيخ المخضرم فإن الثلاثة لم يتنازل منهم أحد، كما أن روحانى وعارف واصلا المشوار. وكما ذكرت قبلاً فإن الجميع لا يزالون يتساءلون عما إذا كان الشيخان رفسنجانى وخاتمى سيلتزمان الصمت حتى اللحظة الأخيرة، أم أنهما سيؤيدان الدكتور حسن روحانى بما قد يقلب الطاولة فى اللحظة الأخيرة. اللافت للنظر أن الشيخ رفسنجانى الذى أعرض الناخبون عنه فى انتخابات عام 2009 حتى خسر السباق أمام الرئيس الحالى أحمدى نجاد أصبح يتمتع بشعبية كبيرة بعد ذلك، حتى اتفقت الآراء واستطلاعات الرأى على أنه سوف يفوز فى الجولة الأولى إذا ما سُمح له بالترشح هذه المرة. لهذا فإن مفاجأة استبعاده كانت أكثر ما أثار اللغط والدهشة فى المعركة الانتخابية، بل كان الخبر الرئيسى فى كل نشرات أخبار المعركة. السؤال الذى أثار اللغط هو كيف يمكن أن يُستعبد من الترشح الرجل الثانى فى الدولة الإيرانية الآن، رغم أنه تولى الرئاسة من قبل وأثبت كفاءة ونجاحًا، فضلاً على أنه من مؤسسى الثورة وأعمدتها الرئيسية؟ لم يكن مقنعًا ما قيل من أن الرجل تقدم فى العمر «79 سنة» ولم يعد قادرًا على تحمل مسئولية المنصب. لأن الإمام الخمينى قاد الثورة وهو فى الثمانين، فضلاً على أن الحجة ذاتها يمكن أن تستخدم ضد السيد خامنئى حين يبلغ تلك السن بعد خمس سنوات، ليطالب بسببها بالتنحى عن منصبه. الرأى الذى سمعته من أغلب الذين تحدثت إليهم أن استبعاد رفسنجانى كان فى حده الأدنى لإرضاء السيد خامنئى إن لم يكن برغبة منه. لأن الرجل يعتبر نفسه شريكًا وليس مقلدًا للمرشد. والشريك يمكن أن يكون منافسًا أو مناوئًا، وهذا ما لا يرحب به القائد. وهناك تفاصيل كثيرة تتردد عن محاولة الشيخ مقابلة المرشد والتفاهم معه قبل تقديم أوراق ترشحه، لكن ذلك اللقاء لم يتم، ولذلك فإن رفسنجانى اتخذ قراره فى نصف الساعة الأخيرة قبل انتهاء الموعد. ويحسب له أنه التزم الصمت حين رفضت إجازته، وباستثناء إشارات ضيق واستياء مقتضبة، فإنه هو ومشائى لم يحولا الرفض إلى أزمة أو معركة مع المرشد. وآثرا تمرير الموقف فى هدوء حفاظًا على استقرار الموقف الداخلى.
4
حين زرت طهران فى آخر مرة قبل سنتين كانت لا تزال كما عرفتها مدينة الشهداء التى تغطى جدرانها صور وجوه الإيرانيين الذين سقطوا فى حرب السنوات التسع مع العراق. لكن مدينة الشهداء أصبحت الآن مدينة الجسور والأنفاق والطرق الالتفافية السريعة، إلى غير ذلك من مظاهر الانقلاب العمرانى الذى عرفته العاصمة منذ انتخب قاليباف رئيسًا للبلدية فيها. لاحظت أيضًا أن ارتفاع البنايات والأبراج السكنية توازى مع ارتفاع مماثل فى أسعار السلع الغذائية، التى تضاعفت أسعار بعضها ثمانى مرات فى المتوسط، وفى حين ارتفعت البنايات والأسعار فإن صوت النخبة الذى أعرفه صاخبًا ولاذعًا انخفض كثيرًا، حتى أصبح الحوار من خلال الهواتف المحمولة والإنترنت متقدمًا كثيرًا على الحوار الذى تشهده المنابر العامة الملتزمة بسياسة الدولة وتوجيهات المرشد. وحين قلت إن المرشد فى خطبته بمرقد الإمام الخمينى فى ذكرى وفاته حث الناس على التصويت فى الانتخابات الرئاسية وتحويل المناسبة إلى «ملحمة»، قال لى أحد الخبراء إن الولى الفقيه يتأهب للدخول فى طور جديد يمارس فيه ولايته المطلقة. وهذه الانتخابات تهمه شخصيًا بأكثر مما تهم المجتمع الإيرانى. لذلك لن استغرب إذا قل إقبال الناس عليها، بعدما أدرك كثيرون أنهم ليسوا طرفًا أصيلاً فيها، وهو ملاحظة استوقفتنى حتى صرت أسأل: فى هذه الحالة هل تكون الانتخابات قرينة على التقدم إلى الأمام أم النكوص والتراجع إلى الوراء، وهو سؤال لا أطرحه من فراغ، لأن الحوارات غير المسموعة فى وسائل الإعلام باتت تدعو إلى إعادة النظر فى صلاحيات المرشد ووضع المرجعية وإلى التفكير من جديد فى مسألة ولاية الفقيه، خصوصا أن المرشد السيد خامنئى فى العام المقبل سيكون قد قضى ربع قرن فى منصبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.