في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    الرئيس الأمريكي مرتاح للإطاحة ب"نتنياهو"    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    قطر عقب اجتماع للجامعة العربية حول سد النهضة: سنقدم أي دعم يطلب من الدول الشقيقة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 15 يونيو 2021 في السوق السوداء    السودان يستضيف مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    اللجنة الاقتصادية بالنيل الأزرق: انسياب الحركة بطريق الدمازين- سنجة    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    الوزير ما غلطان    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق اعتماد سفيري أريتريا وكينيا    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    ريكاردو اكثر سعادة بمردود لاعبي الهلال في المنتخب    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    سفيرة فرنسا لدى البلاد: الدعم الأوربي للسودان سيتم ضخه رسمياً مطلع يوليو المقبل    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    يوم الطفل الأفريقي.. رسائل لمُناصرة قضاياهم    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    العاملون ب"السلام للاسمنت": جهات خفية تعرقل تنفيذ عطاء تشغيل المصنع    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى السرطان أمانة في أعناقنا فلنحافظ عليها
نشر في الانتباهة يوم 14 - 10 - 2011

تسعى منظمة صناع الامل لرعاية مرضى السرطان، لتخفيف المعاناة التى يتكبدها المصابون بالسرطان في الولايات عند حضورهم للعاصمة للعلاج، بتوفير استراحة يقيمون فيها اثناء فتره العلاج، وذلك بتضافر جهود العديد من الجهات التى أبدت استعدادها للمساعدة فى قيام هذه الاستراحة، ومن هنا يكون صوت الأمل منطلقاً إلى كل الخيرين وأصحاب القلوب الرحيمة، وكل من يأنس فى نفسه القدرة على المساعدة لتخفيف وطأة المرض والمعاناة والفقر على مرضى السرطان.. تبرعوا حتى يبارك الله لكم في مالكم على رقم «4042» بنك التضامن فرع السوق العربي.
صدى القلوب الرحيمة
تبرع فاعل خير للمسنة التي تحتاج إلى مبلغ «150» جنيهاً تقبل الله منه.
*وصل مبلغ تحويل الرصيد إلى «648» جنيهًا تم تحويل مبلغ «472» جنيهاً إلى الطالبة المصابة بالبهاق والمتبقي سيتم تحويله لبعض الحالات حسب تقدير اللجنة المقررة.
تنويه
على كل من «حبيبة» أم الأيتام وآدم الدوم صاحب المنزل الذي أُصيب في الحريق الاتصال بالصفحة.
«حبيبة» تتألم فمن يكون رسولاً للرحمة وينقذها
حبيبة كانت من عباد الله الذين أحبهم فابتلاهم فكانت نعم العبد الصبور متيقنة راضية بما قسمه لها الله أُصيبت بالجلطة فأدى ذلك إلى حدوث شلل نصفي ولم تيأس من رحمه الله وكذلك أسرتها الفقيرة التي لم تسطع توفير تكلفة الدواء فأصبحت لا تملك غير الدعاء بأن اللهم اشفِ حبيبة، وقد قرر لها الأطباء المواصلة في العلاج مدى الحياة ولكن كيف يكون ذلك وأسرتها تصارع رياح الحاجة والفقر بالصبر والدعاء وهذه مناشدة للخيرين وأصحاب القلوب الرحيمة لمساعدتها ومد يد العون لأسرتها الفقيرة فمن فرّج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرَّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة..
حافظ القرآن مازال صدى صوته يتردد.. فمن يعينه؟!
حمل في جوانحه كتاب الله ومثل السودان في العديد من المسابقات الدولية في حفظ القرآن ونال العديد من الجوائز التي شرفت السودان، عمل بمجال الإعلام ولكنه صار مقعدًا عن العمل بعد إصابته بمرض في ساقه، وقد تقرر سفره للعلاج بالخارج ولكن ظروفه المالية لا تسمح له بذلك وهو يناشد الخيرين والجهات المسؤولة مساعدته حتى يعود إلى عمله بتحفيظ القرآن، فمن ينال أجره.
«زينة» مصابة بالفشل الكلوي
«زينة» قدر الله أن تصاب بالفشل الكلوي بعد معاناة مع الألم فقرر لها الأطباء إجراء غسيل دموي ثلاث مرات في الأسبوع والآن تقرر لها استخدام حقن سامكسون «15 حقنة» شهريًا وهي من أسرة فقيرة لا تستطيع توفير هذا العلاج، فمن يساعدها.
ساهموا في علاج طالبة الصيدلة التي لا تأكل وتعيش على الماء بالسكر
زارتها: ندى الحاج
ميساء تدرس في كلية الصيدلة عاشت كل حياتها وهي تصارع الألم وسياط الحاجة فقد كُتب عليها أن تعيش حياتها وسط الآهات والمرض فهي مصابة بمرض غريب حيَّر الطب والطبيب. فهي تعيش على الماء والسكر فقط ولا تستقر في معدتها التي ترفض الأكل وتجعلها تتقيأ على رأس كل دقيقة. قرر القميسون الطبي سفرها إلى ألمانيا للعلاج وهنا كان مربط الفرس، فهي من أسرة معدمة تقريباً وقد استسلمت للمرض بنفس راضية بقضاء الله وقدره ولا تملك غير الدعاء بأن يخفف الله عنها الألم والمرض وأن يلهمها الصبر، تحتاج ميساء لكل يد تمتد إليها وتنتشلها من براثن المرض الذي كاد يفتك بها، وإلى كل جنيه يمكنه المساعدة في علاجها وتوفير السكر الذي تعيش عليه ويكلف ما لا طاقة لها به، وهذا نداء الإنسانية إلى فاعلي الخير والمؤسسات والشركات أن ساعدوا ميساء حتى تعيش شبابها بصحة فهي تحتاج إليكم وأنتم من قيل فيكم «لله عباد اختصهم بقضاء حوائج الناس» فساعدوها واكسبوا أجرها لعلكم ترفعون وتخفِّفون عنها ظلم الأيام وقسوتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.