قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    مجلس الوزراء: فرص ضخمة في الاستثمار والسكن للسودانيين بالخارج    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 19 سبتمبر 2021م    بعض الثواني تكفي أحياناً ..!    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    الأمن القومي    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    مصادر: خالد سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    صندوق الاسكان يؤكد الاهتمام بإسكان المغتربين    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقاء الكويت.. هو الأهم «12»..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 17 - 11 - 2013

إذا كان انعقاد جلسة مجلس الشورى للمؤتمر الوطني يوم أمس لإثارة مسألة التراجع عن الإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي تبنى رفضها إصلاحيو الحزب، فإن من يرد عليهم هم الاقتصاديون الكبار أمثال صابر محمد الحسن أو محمد خير الزبير أو الزبير محمد الحسن أو عبد الرحيم حمدي سواء داخل الجلسة أو في أي منبر آخر، فالأمر واحد من حيث النتيجة، فالاحتجاجات الاقتصادية من غير الاقتصاديين يرد عليها الخبراء الاقتصاديون بتفاصيل علمية مقنعة.
وغير الاقتصاديين يمكن أن يتبنوا قضايا سياسية وقانونية لمحاربة أنواع الفساد من اختلاسات وتجنيب وغير ذلك. لكن بعد أن يقع فأس عجز الموازنة في رأس الاقتصاد الوطني، فلن يكون الحل كامناً في المطالبة بالتراجع عن أية إجراءات اقتصادية يراها الخبراء الاقتصاديون. وليس الأطباء والمهندسون والضباط حتى ولو انغمسوا في النشاط السياسي، فحسابات الاقتصاد وعملياته الدقيقة شيء آخر مرتبط بمقدار الموارد والظروف الداخلية والخارجية المحيطة باستغلالها وبالدرجة الأولى الظرف الأمني. إذن دعونا ننتقل إلى الأهم وهو ما يمكن أن يثمره لقاء الرئيس البشير والرئيس الجنوبي سلفا كير في هامش القمة المزدوجة العربية الإفريقية التي ستنعقد في عاصمة دولة عربية غنية جداً بشعب لم يتجاوز المليون قبل فترة قصيرة ما يعني قدرتها العالية على مساعدة شعوب أخرى إفريقية وعربية مثلاً، يطحنها الجوع وتسحقها معاناة الأمراض بسبب الحروب مثل دولة جنوب السودان وجارتها الشمالية. وانعقاد القمة الهامشية في عاصمة عربية مثل الكويت قمة البشير وسلفا له معناه المختلف من انعقادها في عاصمة مثل أديس أبابا وإن كان هناك مقر الاتحاد الإفريقي.. لأن ما يمكن أن تعالجه الكويت في عام واحد لا تستطيع معالجته في مائة عام دولة فقيرة جداً تعاني بسبب الحرب والفقر وشح الموارد مشكلات جسام مثل الاتجار بالبشر، وحتى بعد إنجاز سد النهضة المهم جداً لها وللسودان أيضاً لن تستطيع مساعدة غيرها. وحتى الاتحاد الإفريقي يبقى ممثلاً بأغلب عضويته اتحاد نفاق وخيانة إقليمية إذ أن كثيراً من أعضائه من الدول لا يسعه أن يتجاوز خطوط أمريكية وإسرائيلية. وكانت إثيوبيا نفسها في عهد منقستو تدعم الاحتلال الإسرائيلي على الأقل من خلال سماحها بتهجير أعداد كبيرة من الإثيوبيين الفلاشا في فلسطين المحتلة لمحاربة أصحاب الأرض وهم في حالة مقاومة للاحتلال. هذا الذي يمكن أن يجده منها العرب والمسلمون، أما مياه النيل الأزرق فهي جزء من الطبيعة ومن الطبيعي تدفقها من الأعالى إلى الأدانى، فلم تتدفق بقرار من الكنيسة الإثيوبية مثلما كانت استضافة قوات قرنق حين تمرده عام 1983م في الأراضي الإثيوبية على أيام منقستو هايلو ماريم الذي ينتمي إلى قبيلة تمتد بين إثيوبيا وجنوب السودان هي «النوير». إن العلاقات السودانية الإثيوبية الآن جيدة جداً خاصة أن سد النهضة الذي سيستفيد منه الطرفان سيحمي هذه العلاقات بطريقة غير مباشرة لتستمر هكذا ما دام استمراره على أعالي النيل الأزرق، وبنفس الطريقة يمكن أن يحمي العلاقات بين جوبا وأديس أبابا لأن استضافة الأخيرة مستقبلاً لأي تمرد ضد جوبا سيدخلها ضمن الأهداف العسكرية اللهم إلا إذا تآمرت إسرائيل «عاشقة مياه النيل» بدهاء، ولا ننسى ترعة السلام التي وعدها بها السادات ضمن الملاحق السرية لمعاهدة كامب ديفيد. فهل سيكون وعد السادات أقل مصداقية من وعد بلفور؟!.. وهل مثل هذا «السيسي».
المهم في الأمر هو أن عقد قمة إفريقية عربية يعني ضرورة إقامة الاتحاد العربي الإفريقي بدلاً من الاتحاد الإفريقي الفقير مع التبعية لأغلب أعضائه للأشواق الأمريكية والإسرائيلية. وعقد قمة بين الرئيسين البشير وسلفا تحت ظلال الرعاية الكويتية يعني استيعاب جوبا لحسابات إيجابية تصب لصالح الأمن والاستقرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.