السودان يسعى للاستفادة من تجربة السعودية في "حساب" المواطن    تشريعات تلزم بمجانية تعليم الأساس والصحة في 2020    زيادة كفالة الطلاب إلى 200 جنيه في 2020م    حول إيداع البشير في بيت العجزة !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    نافخُ الصافرةِ .. وَمصيرُ رَئيس .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    ببساطه .. بقلم: راشد عبدالقادر    التسامح والتواضع شيمة الأنبياء والرسل .. بقلم: د. عبدالمنعم عبد المحمود العربي    المهدي:تحالف العنصر العسكري والمدني مهم لاستقرار السودان    قبول طلاب المساق الفني بكليات الهندسة    تجديد إعلان جوبا حتي 14 فبراير    وما هي انجازات بقية الوزراء حتى توصي "الحرية والتغيير" رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الشرطة تكشف تفاصيل وفاة نزيل كوبر بنيالا    شبكة (صيحة) تطالب الحكومة المصادقة على "سيداو"    هل يضعون الحصان امام العربة أم الحمار؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ثنائية المساح والكاشف .. بقلم: عثمان يوسف خليل    الابداع الخالد: "رادو بيليقان" في حياتين، واحدة على الخَشَبةِ، ختمها ببطولة مَسْرَحِيّة "الخَالد" .. رسالة بوخارست: يكتبها د. عصام محجوب الماحي    البيئة فساد نهديه لآلية مكافحة الفساد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    في بيان أصدره: حزب التحرير/ ولاية السودان لا علاقة له بمسيرة ما يسمى (الزحف الأخضر)    تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصول وفد مشار وسلفا لأديس .. والأمم المتحدة تؤكد ارتكاب فظائع بالجنوب
نشر في الانتباهة يوم 02 - 01 - 2014

نددت بعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان ب «الفظائع» المرتكبة في البلاد، وأكدت اكتشاف عدد كبير من جثث المدنيين وعن جنود أسرى قتلوا في عدة مدن. وأفادت تقارير سابقة عن اكتشاف مقبرتين جماعيتين بجوبا وبور.
وأشارت القوات الدولية في بيان، إلى أن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان قلقة جداً إزاء الأدلة الفاضحة المتزايدة عن انتهاكات واضحة للحقوق العالمية للإنسان المرتكبة في جنوب السودان منذ «15» يوماً.
وأضاف البيان: «حصلت عمليات إعدام دون محاكمات لمدنيين وجنود أسرى في مناطق عدة من البلاد، بما يثبته اكتشاف عدد كبير من الجثث في العاصمة جوبا، وأيضاً في مدينتي ملكال وبور بولايتي النيل الأعلى وجونقلي».
وقالت ممثلة الأمم المتحدة في جنوب السودان هيلدا جونسون بحسب البيان: «أدين بأشد العبارات الفظائع المرتكبة بحق المدنيين الأبرياء من مختلف المجموعات في الجانبين خلال هذه الأزمة».
تحرك من الميدان
ينتظر أن تكون قد بدأت أمس بأديس أبابا مفاوضات بين فرقاء جنوب السودان وسط استمرار القتال في الدولة الوليدة. وسمى قائد المتمردين رياك مشار وفده برئاسة ربيكا قرنق أرملة جون قرنق، وحاكم ولاية الوحدة السابق تعبان دينق.
وعلمت شبكة «الشروق» أن مشار، النائب السابق لرئيس جنوب السودان، حدَّد صباح أمس من بور عاصمة ولاية جونقلي التي أحكم سيطرته عليها، وفده للمفاوضات.
وسمى مشار بجانب ربيكا من «الدينكا» وتعبان من «النوير»، حسن ماج شول نائب والي جونقلي، وبابا دوك وزير التعليم العالي السابق من «الشلك»، وكان قد وصل إلى العاصمة الإثيوبية في وقت سابق وفد حكومة جنوب السودان للتفاوض باسم الرئيس سلفا كير ميارديت.
واختارت «إيقاد» فريقاً للوساطة مكوناً من الفريق أول محمد أحمد الدابي ممثلاً للسودان، ولازاروس سمبويو ممثلاً لكينيا، وسيوم مسفن ممثلاً لإثيوبيا.
وأبلغ مشار قناة «إسكاي نيوز عربية» بالهاتف من بور الأربعاء، أن وفده للمفاوضات تحرك من الميدان ونيروبي إلى أديس أبابا لبحث إطلاق سراح المعتقلين في جوبا وليس في أجندته بحث هدنة توقف الاقتتال الدائر منذ منتصف ديسمبر الماضي.
رفض واشتراط
ونفى رياك مشار الذي يتحصن حالياً بمدينة بور الإستراتيجية وجود اتفاق على وقف إطلاق نار، وفق ما تطالب به «إيقاد» وأطراف دولية أخرى، ورهن الدخول في هدنة بإطلاق سراح بقية المعتقلين.
وقال رياك مشار إن قواته قادرة على حماية حقول النفط التي يسيطر عليها في ولاية الوحدة النفطية، وأكد انسياب الخام في أنبوب النفط الذي يمر عبر السودان إلى موانئ التصدير على البحر الأحمر.
نصيب محفوظ
وتعهد مشار بأن تأخذ الخرطوم نصيبها من رسوم عبور النفط الجنوبي، بينما يتعين وضع عائدات جنوب السودان في البنك الدولي أو في حساب بعيداً عن حكومة جوبا.
وحثت الولايات المتحدة جميع أطراف الصراع في جنوب السودان على وقف الأعمال الحربية والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايتلين هايدن في بيان: «الولايات المتحدة ستوقف الدعم وستعمل على ممارسة ضغط دولي على أي عناصر تستخدم القوة للاستيلاء على السلطة».
وأضافت قائلة: «في الوقت نفسه فإننا سنعتبر القادة مسؤولين عن تصرفات قواتهم وسنعمل على ضمان محاسبة مرتكبي الفظائع وجرائم الحرب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.