علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    تمازج تدون بلاغات في مواجهة أفراد انتحلوا صفتها بالخرطوم    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    مياه الخرطوم تنذر موظفة انذاراً نهائياً لنشرها مستند فساد    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    الحراك السياسي: وزير التجارة: سحب السجل والغرامة 100 ألف دولار للمتهرّب من تسديد حصائل الصادر    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    (60%) نسبة نجاح شهادة الأساس بشمال دارفور    (الحرية والتغيير) تضع معايير تُحدد بقاء أو مغادرة الولاة لمناصبهم    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 2 أغسطس 2021م    مصالحة الشيطان (2)    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    ابو شنب وظلم اهلي الخرطوم    .. واكتملت المؤامرة    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    إيقاف تسجيل الشركات    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    الصيحة: الأمة:جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    الرقابة على الأسواق.. إجراءات حكومية مرتقبة    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    المريخ يعبر الأهلي بهدفي الصاوى وبخيت خميس    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    ندى القلعة تتفاجأ باستقبال المصريين في أسوان    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الشرطة تعيد موقوفين تم تهريبهم إلى سجن الفاشر    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وفي «أبيي» حرب «مشار» تعيد المشهد..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 05 - 01 - 2014

في مناخ الحرب السياسية بجنوب السودان التي تشتعل بقود قبلي من عناصر قبيلتي الدينكا والنوير عاد إلى منطقة أبيي مشهد هروب الدينكا من عدوان النوير، وتقول آخر الأخبار هناك إن أبناء الدينكا يهربون الآن إلى قرى المسيرية في أبيي من مقاتلة النوير الذين يناصرون رياك مشار ضد حكومة جوبا.
وعودة مشهد لجوء أبناء الدينكا إلى أبيي هرباً من النوير يعني أن البناء في مجاري السيول لا بد أن يتعرض لجرفها حينما تعود ولو بعد حين. وعودة المشهد إذن هي دليل تاريخي قاطع على أن منطقة أبيي سودانية مائة بالمائة، ويأتي داعماً لتصريحات بعض أبناء النقوك في جنوب السودان وفي أبيي نفسها وفي استراليا حول سودانية المنطقة، يضاف إليها تصريح الشيخ عبد الله دينق نيال الذي كان ثمنه أن فقد منصبه وزيراً للبيئة. و«الجنوب» الآن ليس منشغلاً بالبيئة بقدر ما هو منشغل بحروب الوقود القبلي.
ويقول المسيرية في أبيي إن مجموعة كبيرة من أبناء دينكا نقوك فاجأتهم وهي تتجه نحو مناطقهم، هرباً من حروب قبلية. أي انهم لم يأتوا غازين ولا محتلين ولا غائرين وإنما أتوا لاجئين يطلبون الأمن والأمان.
وهو ما يتكرر الآن من حفدة العدو القبلي القديم، ولو حاول مشار تغطية الوجه القبلي للصراع بأن أيد أن يفاوض نيابة عنه بعض أبناء الدينكا المؤثرين جداً في المجتمع الجنوبي مثل أرملة قرنق «ربيكا» أو ابنها على طريقة النهج الطائفي في السودان الذي يُقدم على أساتذة الجامعات وكبار القانونيين صغار القوم لأنهم أبناء الزعماء، لو حاول هذا فإن حرب الجنوب الآن تمضي على مستويين مستوى سياسي على صعيد القادة الطامعين في سلطة وثروة، ومستوى قبلي يخدم الأوّل بسبب براءة وبساطة العوام في القبيلتين. وهذا المستوى الثاني من الطبيعي أن يعيد على الساحة الإقليمية التي تضم السودان وجنوب السودان مشهد فرار أبناء الدينكا من مناطقهم في جنوب السودان إلى مناطق العرب المسيرية في السودان شمال حدود عام 1956م، وهي اصلاً مرسّمة بهذه التسمية لكي يكون بعد انفصال الجنوب موضوع الحدود محسوماً حتى لا تطمع الخرطوم في أراض تقع في «الجنوب». ولم تكن لندن تعلم بأن ميزان القوى الدولية سيصيبه الاختلال بانهيار الإمبراطورية الشيوعية وملحقاتها كما انهارت الإمبراطوريتان الفارسية والرومانية، وظنت أن الخرطوم ستكون هي المعتدية على أراضٍ جنوبية يقطنها مسلمون، وهذا الاستنتاج يبرز من خلال قراءة اهتمامها بترسيم الحدود بالتسمية التي كانت أولى بها تسمية الحدود مع الدول المجاورة مثل مصر ويوغندا وكينيا، وكلها احتلت مناطق سودانية هي حلايب وقولو وأليمي.
ونزوح أبناء دينكا نقوك نحو قرى المسيرية جاء مستبقاً هجمات متوقعة من النوير الموجودين في بيوميام، ومن المتوقع أيضاً أن تكون عمليات تكرار محاربة النقوك من قبل النوير حلقة من سلسلة الاعتداءات عليهم بعد إعلان ابن النوير البارز الدكتور رياك مشار الحرب ضد حكومة جوبا. والمسيرية القبلية المعروفة بكرمها الفياض سيعاملون أسر النقوك كما كان يعاملهم أجدادهم حينما نزحوا إليهم لأول مرة. وكانت تلك المعاملة التاريخية الكريمة قد قادها الزعيم العظيم «علي الجلّة» والزعيم «نمر»، وهما من أبناء الذين عمروا تلك الارض حينما حلوا فيها ولم يجدوا غير الحيوانات المتوحشة.
والآن ليس غريباً أن يقتفي أثرهم أبناؤهم مثل السيد مختار بابو نمر. إن «أبيي» لا يمكن أن تكون جنويبة لأن أبناء دينكا نقوك سيتجاوزونها ويتقدمون إلى المناطق الواقعة شمالها في أية حرب تقع لأي سبب من الأسباب. إن أبناء النقوك الآن يريدون الفرار من دولة جنوب السودان خشية من بطش النوير الذين يناصرون مشار. ومن مصلحة أمنهم واستقرارهم أن تكون حتى شمال بحر الغزال سودانية، ففي السودان أمنهم واستقرارهم ولقمة عيشهم الكريمة. لكن دينق ألور ولوكا بيونق وإدوارد لينو يحسبون حساباتهم الخاصة على حساب أبناء النقوك، وها هم أبناء النقوك يردون عملياً على هذه «الحسابات» المتولدة من أجندة الحركة الشعبية منذ عهد قرنق.. نعم حتى «الفولة» لو ذهبت إلى الجنوب سيهرب أبناء النقوك يبجثون عن الأمن في النهود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.