صباح محمد الحسن تكتب: تنحي قاضي الإنقلابية    رئيس مجلس سيادة مدني .. هل حان الآوان!!    غمر الذرة والفول بالجزيرة .. والري تبرئ ذمة النهضة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    وزارة الطاقة تكشف أسباب تدهور إنتاج النفط في السودان    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021    المانيا تقدم 115 مليون يورو منحة للسودان    بعد اتمام الاتفاق مع الفرنسي ارتفاع وتيرة الصراع حول فريق الكرة بالمريخ مجلس الادارة الشرعي يرفض الخطوة ويؤكد عودة ( كلاك)    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    الشيوعي: مَن يتحدثون عن عودة الحزب إلى الحرية والتغيير "حالمون"    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    دبابيس ود الشريف    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وفي «أبيي» حرب «مشار» تعيد المشهد
نشر في سودان سفاري يوم 05 - 01 - 2014

في مناخ الحرب السياسية بجنوب السودان التي تشتعل بقود قبلي من عناصر قبيلتي الدينكا والنوير عاد إلى منطقة أبيي مشهد هروب الدينكا من عدوان النوير، وتقول آخر الأخبار هناك إن أبناء الدينكا يهربون الآن إلى قرى المسيرية في أبيي من مقاتلة النوير الذين يناصرون رياك مشار ضد حكومة جوبا.
وعودة مشهد لجوء أبناء الدينكا إلى أبيي هرباً من النوير يعني أن البناء في مجاري السيول لا بد أن يتعرض لجرفها حينما تعود ولو بعد حين. وعودة المشهد إذن هي دليل تاريخي قاطع على أن منطقة أبيي سودانية مائة بالمائة، ويأتي داعماً لتصريحات بعض أبناء النقوك في جنوب السودان وفي أبيي نفسها وفي استراليا حول سودانية المنطقة، يضاف إليها تصريح الشيخ عبد الله دينق نيال الذي كان ثمنه أن فقد منصبه وزيراً للبيئة. و«الجنوب» الآن ليس منشغلاً بالبيئة بقدر ما هو منشغل بحروب الوقود القبلي.
ويقول المسيرية في أبيي إن مجموعة كبيرة من أبناء دينكا نقوك فاجأتهم وهي تتجه نحو مناطقهم، هرباً من حروب قبلية. أي انهم لم يأتوا غازين ولا محتلين ولا غائرين وإنما أتوا لاجئين يطلبون الأمن والأمان.
وهو ما يتكرر الآن من حفدة العدو القبلي القديم، ولو حاول مشار تغطية الوجه القبلي للصراع بأن أيد أن يفاوض نيابة عنه بعض أبناء الدينكا المؤثرين جداً في المجتمع الجنوبي مثل أرملة قرنق «ربيكا» أو ابنها على طريقة النهج الطائفي في السودان الذي يُقدم على أساتذة الجامعات وكبار القانونيين صغار القوم لأنهم أبناء الزعماء، لو حاول هذا فإن حرب الجنوب الآن تمضي على مستويين مستوى سياسي على صعيد القادة الطامعين في سلطة وثروة، ومستوى قبلي يخدم الأوّل بسبب براءة وبساطة العوام في القبيلتين. وهذا المستوى الثاني من الطبيعي أن يعيد على الساحة الإقليمية التي تضم السودان وجنوب السودان مشهد فرار أبناء الدينكا من مناطقهم في جنوب السودان إلى مناطق العرب المسيرية في السودان شمال حدود عام 1956م، وهي اصلاً مرسّمة بهذه التسمية لكي يكون بعد انفصال الجنوب موضوع الحدود محسوماً حتى لا تطمع الخرطوم في أراض تقع في «الجنوب». ولم تكن لندن تعلم بأن ميزان القوى الدولية سيصيبه الاختلال بانهيار الإمبراطورية الشيوعية وملحقاتها كما انهارت الإمبراطوريتان الفارسية والرومانية، وظنت أن الخرطوم ستكون هي المعتدية على أراضٍ جنوبية يقطنها مسلمون، وهذا الاستنتاج يبرز من خلال قراءة اهتمامها بترسيم الحدود بالتسمية التي كانت أولى بها تسمية الحدود مع الدول المجاورة مثل مصر ويوغندا وكينيا، وكلها احتلت مناطق سودانية هي حلايب وقولو وأليمي.
ونزوح أبناء دينكا نقوك نحو قرى المسيرية جاء مستبقاً هجمات متوقعة من النوير الموجودين في بيوميام، ومن المتوقع أيضاً أن تكون عمليات تكرار محاربة النقوك من قبل النوير حلقة من سلسلة الاعتداءات عليهم بعد إعلان ابن النوير البارز الدكتور رياك مشار الحرب ضد حكومة جوبا. والمسيرية القبلية المعروفة بكرمها الفياض سيعاملون أسر النقوك كما كان يعاملهم أجدادهم حينما نزحوا إليهم لأول مرة. وكانت تلك المعاملة التاريخية الكريمة قد قادها الزعيم العظيم «علي الجلّة» والزعيم «نمر»، وهما من أبناء الذين عمروا تلك الارض حينما حلوا فيها ولم يجدوا غير الحيوانات المتوحشة.
والآن ليس غريباً أن يقتفي أثرهم أبناؤهم مثل السيد مختار بابو نمر. إن «أبيي» لا يمكن أن تكون جنويبة لأن أبناء دينكا نقوك سيتجاوزونها ويتقدمون إلى المناطق الواقعة شمالها في أية حرب تقع لأي سبب من الأسباب. إن أبناء النقوك الآن يريدون الفرار من دولة جنوب السودان خشية من بطش النوير الذين يناصرون مشار. ومن مصلحة أمنهم واستقرارهم أن تكون حتى شمال بحر الغزال سودانية، ففي السودان أمنهم واستقرارهم ولقمة عيشهم الكريمة. لكن دينق ألور ولوكا بيونق وإدوارد لينو يحسبون حساباتهم الخاصة على حساب أبناء النقوك، وها هم أبناء النقوك يردون عملياً على هذه «الحسابات» المتولدة من أجندة الحركة الشعبية منذ عهد قرنق.. نعم حتى «الفولة» لو ذهبت إلى الجنوب سيهرب أبناء النقوك يبجثون عن الأمن في النهود.
نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية 5/1/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.