وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    لجنة المعلمين بجنوب دارفور تُطالب بالتحقيق في حادثة طلاب شرق الجبل    تراجع حركة الشراء بأسواق الخرطوم    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    رد د. جبريل لمسؤول كبير واجابة الرئيس الفرنسي لطفل صغير!!!    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    صيادلة بالجزيرة: أدوية التأمين الصحي تسرّبت إلى السُّوق السَّوداء    النازحون في العالم يبلغون رقماً قياسياً رغم قيود كورونا    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسلام «قرنق» والمرتزقة وكجور النوير
نشر في الانتباهة يوم 14 - 01 - 2014

الخبير العسكري والأمني الجنوبي صاحب سلسلة الحلقات الطويلة التي تُنشر هذه الأيام بصحيفة أخبار اليوم وقد نشرت منها أكثر من عشر حلقات وكأنها قاربت الانتهاء، هذا المراقب الجنوبي الذي لم يود أن يكشف عن اسمه في هذا الوقت لتقديرات خاصة حسب إشارة الصحيفة إلى ذلك أثار أمورًا في منتهى الغرابة في الحلقة الثانية عشرة من سلسلته الطويلة حول تطورات الأوضاع في دولة جنوب السودان مؤخراً. أولاً قال بأنه يكاد يجزم «بأن جون قرنق نطق بشهادة «لا إله إلا الله محمد رسول الله» لأنه في الساحة الخضراء حين استقباله الجماهيري قد تناسى أنه يقود الحركة الشعبية من أجل أن يحكم الجنوب لأنه بات يشعر بأنه حاكم لكل أهل السودان وهو يدرك أن دستور أهل السودان لا يسمح له أن يحكم لذا اعتقد بأن الرجل قد أسلم ولكنه لم يشهر إسلامه، ولو أمد الله في عمره لسمعنا منه النطق بالشهادة لأنه أحب السودان كما أحبته جماهير الشعب السوداني، بل إن الدول التي كانت تريد فصل الجنوب قد ارتبكت وجن جنونها لهذا الاستقبال وتأكد لها أن جون قرنق لو قدّر له الحياة لما قبل بفصل الجنوب ولما احتاج أبداً أن يحكم شعب الجنوب الذي أدرك الرجل أنه يحتاج إلى عشرات السنين لمحو الأمية فيه أولاً ثم التعايش السلمي بين القبائل».. انتهى
وقبل أن نتطرق إلى إمكانية إسلام جون قرنق وإيمانه بالرسالة الخاتمة التي تتقاصر وتتقزّم أمامها كل نظريات واعتقادات غير المسلمين من شيوعية ورأسمالية وعلمانية وصليبية ويهودية، نقول بأن هذه التصريحات يمكن استخراج اتهام قوي منها ضد آخر دولة كان فيها بالضلوع أو تدبير مقتله لأنها كانت ترفض تماماً استمرار وحدة جنوب السودان مع شماله، إذا لم تصل قيادتها معلومات عن فتح جون قرنق لموضوع الإسلام كمعبر لحكم كل السودان برضى أهله. وإذا بالفعل ذهب إلى ربه بهذا السبب فإن من كانوا يصفونه بالشهيد وهذا مصطلح إسلامي يكونون على حق وهم لا يشعرون، أو بعضهم كان يشعر.. لكن بالعودة إلى لب الموضوع فإن إسلام الرجل بهذه الصورة التي أوردها يكون من باب النفاق، ويكون مثل إسلام «سلاطين رودلف» سيئ الذكر في سطور التاريخ السوداني الذي خدع الخليفة عبد الله التعايشي حينما أعلن إسلامه نفاقاً وتسمى باسم عبد القادر سلاطين وكأنما كان ذلك تيمناً بالشيخ عبد القادر الجيلاني لاستدرار عواطف السودانيين وبالتالي تغطية الخدعة تماماً. وكان سلاطين يؤذن لصلات الفجر. فقد فعل أكثر مما كان سيفعله جون قرنق لو صح أنه يخبئ إسلامه ويعتزم إعلانه مجاراة للدستور. إن الرجل انقضى عمره وهو في الأجواء اليوغندية على متن طائرة يوغندية رئاسية.. وقادماً من ضيافة رسمية يوغندية. أي أن جون قرنق لم يعد من يوغندا إلى جنوب السودان حياً، وإنما عاد ميتاً ممزق ومحترق الجسد وهو النائب الأوّل للرئيس ورئيس حكومة إقليم جنوب السودان الذي عاد محكوماً بحكومة واحدة بدلاً من الثلاث التي كانت بعد التقسيم. أي أن مشكلة الاستوائيين قد عادت إلى السطح من جديد وهي أن يكون إقليمهم خاضعاً لحكم أبناء الدينكا والنوير والشلك أمثال قرنق ومشار وباقان. لكن المعلومة المهمة التي فاتت على المراقب الجنوبي هي أن دستور السودان لم يشترط المسلم فقط ولا الرجل فقط، لكن إسلام قرنق يكون شرطاً اجتماعياً وليس دستورياً ليجد القبول وبالتالي يكسب الجولة الانتخابية. ثم إن إسلامه على الله والقرآن يقول للرسول صلى الله عليه وسلم :«ليس عليك هداهم».. وهذا باختصار. أما الأمر الغريب الثاني فهو أنه يتحدّث عن اعتداءات حركة العدل والمساواة في فريانق وكأنها تصالح حكومة جوبا، ويخاطب حكومة سلفا كير بأنها تتخذ قوات هذه الحركة الدارفورية المتمردة كمرتزقة.. ويقول بأن ما قامت به حركة العدل والمساواة هناك من نهب وسلب للدكاكين والعربات والمواشي مسؤولة عنه دولة الجنوب مسؤولية تامة إذا أثبتت التحقيقات المحايدة ضلوع قادة هذه الحركات مع طرف من طرفي القتال.
وطبعاً هذا كلام غريب، أن الواضح والمعلوم هو أن حركات التمرد السودانية توجد في مناطق داخل ولاية سيطرت عليها قوات مشار بحكم أن أغلب أهلها وأغلب جنود وضباط الجيش الشعبي فيها من النوير.
ولا يمكن أن تدخل قوات الجبهة الثورية في مجازر إذا لم تأتمر أو تنصع لقوات التمرد بقيادة مشار.
الأمر الثالث هو أن المراقب الجنوبي يقول بأن مشار وقديت لا يمكنهما ايقاف الحرب بالإشارة والأمر لأنهما تابعان لموجهات السلاطين من النوير والكجور.. والسؤال هنا هل كان وميض هذه الحرب تحت رماد الكجور؟! وسؤال أخير: هل بالفعل صاحب هذه الحلقات جنوبي؟! إن نفسه في بعض سطوره لا يدل على ذلك. وننتظر حين يكشف عن نفسه عسى يكون قريباً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.